اليمن.. احتجاز سفينة تابعة للأمم المتحدة في الحُديدة من قبل الحوثيين

اليمن.. احتجاز سفينة تابعة للأمم المتحدة في الحُديدة من قبل الحوثيين
اليمن.. احتجاز سفينة تابعة للأمم المتحدة في الحُديدة من قبل الحوثيين

لم تتوقف الانتهاكات الحوثية في كل مناطق اليمن وبشكل خاص في الحُديدة، حيث من المفترض أن يطبّق اتفاق السويد في هذه المنطقة إلا أن تحدي الحوثيين للأمم المتحدة وصل إلى حد أن احتجزت ميليشيا الحوثي الانقلابية، اليوم الثلاثاء، سفينة الأمم المتحدة التي ترسو في ميناء الحُديدة، غربي اليمن، وعلى متنها بعثة الأمم المتحدة إلى اليمن ومنعتها من المغادرة للمرة الثانية. للأمم المتحدة

ولم يصدر حتى اللحظة أي بيان من بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة، حول هذه التطورات، أو أي تعليق منذ انسحاب الفريق الحكومي من نقاط الرقابة.

وكانت قد أفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، أن السفينة كان من المقرر أن تبحر في الساعة السادسة من صباح اليوم الثلاثاء إلى ميناء المخا لإيصال الضباط التابعين للفريق الحكومي العاملين في مركز العمليات المشتركة على متن السفينة.

ويطالب الفريق الحكومي بعثة الأمم المتحدة إعادة الضباط منذ علق الفريق الحكومي عمله مع البعثة في ١١ من الشهر الجاري بعد أن استهدفت ميليشيا الحوثي أحد ضباط الرقابة (العقيد محمد الصليحي) التابع للفريق الحكومي بتاريخ ١١ مارس بعيار ناري من قناص الميليشيات والذي يخضع للعلاج الآن في غرفة العناية المشددة.

واستأجرت الأمم المتحدة السفينة لعقد اللقاءات المشتركة وتشغيلها كمركز عمليات لضباط الرقابة المشتركة والتي يفترض أنها مكان محايد لا يخضع لسيطرة أي طرف من الأطراف، وفق الوكالة.

وحمل رئيس الفريق الحكومي في لجنة إعادة تنسيق الانتشار اللواء الركن محمد عيظة، بعثة الأمم المتحدة أمن وسلامة الضباط التابعين للفريق الحكومي.. مطالبا البعثة باتخاذ الإجراءات الصحيحة لضمان حيادية وحرية من على السفينة جميعا.

وكان قد أعلن الفريق الحكومي في ١١ مارس الجاري، سحب ضباط الارتباط التابعين له من نقاط الرقابة الأممية على وقف إطلاق النار في الحديدة، عقب استهداف ميليشيا الحوثي، إحدى نقاط الرقابة التي تشرف عليها الأمم المتحدة، ما أدى إلى إصابة ضابط الارتباط في الفريق الحكومي العقيد محمد شرف الصليحي، في مقر نقطة الرقابة الخامسة داخل مدينة الحديدة برصاص قناص حوثي.

وكان الفريق الحكومي في اللجنة المشتركة، حمل بعثة الأمم المتحدة مسؤولية هذا الاختراق الحوثي الذي استهدف نقاط ضباط الارتباط التي تشرف عليها اللجنة الأممية لمراقبة وقف إطلاق النار وخفض التصعيد في الحديدة برئاسة الجنرال أباهيجيت جوها، والذي سبق وأن تجاهل العديد من شكوى الجانب الحكومي من تعرض أعضائهم في نقاط الارتباط للاستهداف المسلح من قبل الميليشيات. للأمم المتحدة

وسبق أن استهدفت ميليشيات الحوثي الانقلابية نقاط المراقبة، والبعثات الأممية في الحُاحتديدة في ظل تراخ أممي واضح إزاء تلك الانتهاكات.

ونشرت لجنة الرقابة الأممية خمس نقاط ارتباط نهاية شهر أكتوبر من العام الماضي من أجل مراقبة عملية وقف إطلاق النار بالمدينة وهو الأمر الذي لم تلتزم به الميليشيات الحوثية منذ سريان الهدنة الأممية بموجب اتفاق استوكهولم في ديسمبر 2018م.

واشترطت الحكومة اليمنية الشرعية، عددا من الضمانات والإجراءات لاستئناف فريق العمل الحكومي في نقاط الرقابة التي تشرف عليها الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في الحديدة، بينها نقل مقر بعثة الأمم المتحدة إلى موقع محايد، وإلزام ميليشيات الحوثي بالسماح باستئناف عمل دوريات الأمم المتحدة المتوقفة منذ شهر أكتوبر الماضي، وفتح ممرات إنسانية آمنة في الحديدة، ورفع القيود عن حركة رئيس وأعضاء بعثة الأمم المتحدة.

ليفانت – وكالات