المغرب يبرم صفقة أسلحة مع الولايات المتحدة هي الثانية من نوعها

المغرب يبرم صفقة أسلحة مع الولايات المتحدة هي الثانية من نوعها
المغرب يبرم صفقة أسلحة مع الولايات المتحدة هي الثانية من نوعها

لتعزيز قدراتها العسكرية البرية والجوية والاتصالات الحربية، أبرمت الحكومة المغربية صفقة تسلح جديدة مع الولايات المتحدة، لتزويدها بدبابات عسكرية وعتاد حربي للدعم اللوجستي بقيمة 239,35 مليون دولار، وفق ما أعلنت وكالة التعاون الأمني الحكومية الأميركية. المغرب 

حسب المصدر نفسه، طلبت الحكومة المغربية، أيضا شراء 25 مدفعاً رشاشاً و25 نظام اتصال أرضي ونظم راديو محمولة جوا، إلى جانب 25 جهازا لتحديد المواقع والرصد ومكافحة التشويش وقنابل دخانية.

ورداً على الطلب المغربي، وافقت وزارة الدفاع الأميركية على صفقة التسليح مع المملكة المغربية، قيمتها 239,35 مليون دولار.

إقرأ المزيد: المغرب يعلن تفكيك خلية إرهابية على صلة بــ”داعش”

وأفادت الوكالة الأميركية، بأن الصفقة “ستدعم السياسة الخارجية للولايات المتحدة وأمنها القومي، من خلال المساعدة في تحسين أمن أحد الحلفاء الرئيسيين خارج حلف شمال الأطلسي، في تحقيق الاستقرار السياسي والنمو الاقتصادي في منطقة شمال أفريقيا”، بحسب البيان.

ونوهت الهيئة الأميركية بـ”قدرة المغرب على إدماج الأسحلة العسكرية الجديدة في قواته المسلحة”، للدفاع عن أمنه في مواجهة “التهديدات الإقليمية”.

لكنها أكدت في المقابل أن هذه الصفقة “لن تؤدي إلى تغيير التوازن العسكري الأساسي في المنطقة”، إشارة الى سباق التسلج الحاصل بين المغرب والجزائر.

إقرأ المزيد: وزير الخارجية المغربي: نريد علاقات أكثر تطوراً مع موريتانيا

وتعد هذه الصفقة الثانية حلال 4 أشهر فقط، إذ أعلنت الوكالة الأميركية في بيان في نوفمبر الماضي، شراء 36 مروحية “أباتشي” بقيمة 4,25 مليار دولار.

وحسب تقربر لمجلة لـ”فوربس”، في 2019، كان المغرب أول زبائن السلاح الأميركي في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، بحجم صفقات بلغت قيمتها 10,3 مليار دولار، أغلبها موجه للقوات الملكية الجوية المغربية (سلاح الجو).

ليفانت – وكالات

لتعزيز قدراتها العسكرية البرية والجوية والاتصالات الحربية، أبرمت الحكومة المغربية صفقة تسلح جديدة مع الولايات المتحدة، لتزويدها بدبابات عسكرية وعتاد حربي للدعم اللوجستي بقيمة 239,35 مليون دولار، وفق ما أعلنت وكالة التعاون الأمني الحكومية الأميركية. المغرب 

حسب المصدر نفسه، طلبت الحكومة المغربية، أيضا شراء 25 مدفعاً رشاشاً و25 نظام اتصال أرضي ونظم راديو محمولة جوا، إلى جانب 25 جهازا لتحديد المواقع والرصد ومكافحة التشويش وقنابل دخانية.

ورداً على الطلب المغربي، وافقت وزارة الدفاع الأميركية على صفقة التسليح مع المملكة المغربية، قيمتها 239,35 مليون دولار.

إقرأ المزيد: المغرب يعلن تفكيك خلية إرهابية على صلة بــ”داعش”

وأفادت الوكالة الأميركية، بأن الصفقة “ستدعم السياسة الخارجية للولايات المتحدة وأمنها القومي، من خلال المساعدة في تحسين أمن أحد الحلفاء الرئيسيين خارج حلف شمال الأطلسي، في تحقيق الاستقرار السياسي والنمو الاقتصادي في منطقة شمال أفريقيا”، بحسب البيان.

ونوهت الهيئة الأميركية بـ”قدرة المغرب على إدماج الأسحلة العسكرية الجديدة في قواته المسلحة”، للدفاع عن أمنه في مواجهة “التهديدات الإقليمية”.

لكنها أكدت في المقابل أن هذه الصفقة “لن تؤدي إلى تغيير التوازن العسكري الأساسي في المنطقة”، إشارة الى سباق التسلج الحاصل بين المغرب والجزائر.

إقرأ المزيد: وزير الخارجية المغربي: نريد علاقات أكثر تطوراً مع موريتانيا

وتعد هذه الصفقة الثانية حلال 4 أشهر فقط، إذ أعلنت الوكالة الأميركية في بيان في نوفمبر الماضي، شراء 36 مروحية “أباتشي” بقيمة 4,25 مليار دولار.

وحسب تقربر لمجلة لـ”فوربس”، في 2019، كان المغرب أول زبائن السلاح الأميركي في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، بحجم صفقات بلغت قيمتها 10,3 مليار دولار، أغلبها موجه للقوات الملكية الجوية المغربية (سلاح الجو).

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit