المعارضة الإيرانية: إصابة وزير الصناعة بـ كورونا

المعارضة الإيرانية إصابة وزير الصناعة بـ كورونا
المعارضة الإيرانية: إصابة وزير الصناعة بـ كورونا

قالت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة اليوم الأربعاء، بأنه قد ”رقد رضا رحماني ، وزير الصناعة في حكومة روحاني، في المستشفى بسبب إصابته بفيروس كورونا”.

وذكرت المنظمة كذلك بأنّ ”رمضان بورقاسم“ ، قائد حماية المعلومات للقوات البرية التابعة لقوات الحرس ووكيل وزير الاتصالات في الحكومة التاسعة والعاشرة والمسؤول عن هيئة صلاة الجمعة في مدينة ساري، قد توفى في مستشفى خميني بالمدينة.

وأوردت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة أنّ عدد المتوفين جراء كورونا بحلول الساعة الثامنة من مساء الثلاثاء 3 مارس/آذار قد تجاوز 1200 شخص.

وكانت المنظمة قد قالت سابقاً، الأربعاء، أنّ عدد المتوفين جرّاء كورونا بحلول الساعة الثامنة من مساء الثلاثاء 3 مارس/آذار قد تجاوز 1200 شخص.

إقرأ أيضاً:  إيرانيون يخاطرون بنشر كورونا بتقبيل الأضرحة الدينية

وذكرت المنظمة أنّ عدد الضحايا توزع على الشكل التالي: في قمْ 300 شخص وفي طهران 215، ورشت 70، ولاهيجان 12، وآستانه 6، ومشهد 60، وأصفهان 43، وكاشان 23، ودستجرد 10، وجرجان 54، وأراك 45، وكرمانشاه 45، وشيراز 38، وكرج 39، وخرم آباد 23، وقزوين 20، وزاهدان 10، وإيرانشهر 16، وبوشهر 12، وفي محافظة مازندران أكثر من 100 شخص.

وتابعت المنظمة في إحصائها أنه يوجد “مواطنون آخرون توفوا اثر إصابتهم بفيروس كورونا في العديد من المدن الأخرى بما في ذلك: أردبيل، وزنجان وخرمدره، وسقز، وبانه، وآزاد شهر، وكنبد، وجايباره، واروميه، وإيلام، وسماله، وصالح شهر، وماهشهر، والأهواز، وانديمشك، وسربندر، وتبريز، وبناب، وساوه، وزرند، وقدس، ونجف آباد، وهمايونشهر، وكياشهر، واملش، وسياهكل، وياسوج، وملاير، وهمدان، ونيشابور، وكاشمر، وإسلام آباد غرب، ونوشهر، وسرخه حصار، وسمنان، وشاهرود، ويزد، وبويين زهرا، وتاكستان و بندرعباس”.

وأتّهمت المنظمة “إصرار نظام الملالي على إخفاء الحقائق وبثِّ معلومات كاذبةٍ ومضللةٍ على مدى أسابيع”، “في تفشي كورونا على نطاق واسع بوتيرة سريعة في إيران ونشرها من إيران إلى بلدان مختلفة في العالم”، وتابعت: “أطل علينا خامنئي اليوم ليقول: «هذه البلية ليست كبيرة وكانت أكبر منها موجودة» وأن هذه «القضية قضية عابرة» و«ليست استثنائية».

ليفانت-وكالات

قالت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة اليوم الأربعاء، بأنه قد ”رقد رضا رحماني ، وزير الصناعة في حكومة روحاني، في المستشفى بسبب إصابته بفيروس كورونا”.

وذكرت المنظمة كذلك بأنّ ”رمضان بورقاسم“ ، قائد حماية المعلومات للقوات البرية التابعة لقوات الحرس ووكيل وزير الاتصالات في الحكومة التاسعة والعاشرة والمسؤول عن هيئة صلاة الجمعة في مدينة ساري، قد توفى في مستشفى خميني بالمدينة.

وأوردت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة أنّ عدد المتوفين جراء كورونا بحلول الساعة الثامنة من مساء الثلاثاء 3 مارس/آذار قد تجاوز 1200 شخص.

وكانت المنظمة قد قالت سابقاً، الأربعاء، أنّ عدد المتوفين جرّاء كورونا بحلول الساعة الثامنة من مساء الثلاثاء 3 مارس/آذار قد تجاوز 1200 شخص.

إقرأ أيضاً:  إيرانيون يخاطرون بنشر كورونا بتقبيل الأضرحة الدينية

وذكرت المنظمة أنّ عدد الضحايا توزع على الشكل التالي: في قمْ 300 شخص وفي طهران 215، ورشت 70، ولاهيجان 12، وآستانه 6، ومشهد 60، وأصفهان 43، وكاشان 23، ودستجرد 10، وجرجان 54، وأراك 45، وكرمانشاه 45، وشيراز 38، وكرج 39، وخرم آباد 23، وقزوين 20، وزاهدان 10، وإيرانشهر 16، وبوشهر 12، وفي محافظة مازندران أكثر من 100 شخص.

وتابعت المنظمة في إحصائها أنه يوجد “مواطنون آخرون توفوا اثر إصابتهم بفيروس كورونا في العديد من المدن الأخرى بما في ذلك: أردبيل، وزنجان وخرمدره، وسقز، وبانه، وآزاد شهر، وكنبد، وجايباره، واروميه، وإيلام، وسماله، وصالح شهر، وماهشهر، والأهواز، وانديمشك، وسربندر، وتبريز، وبناب، وساوه، وزرند، وقدس، ونجف آباد، وهمايونشهر، وكياشهر، واملش، وسياهكل، وياسوج، وملاير، وهمدان، ونيشابور، وكاشمر، وإسلام آباد غرب، ونوشهر، وسرخه حصار، وسمنان، وشاهرود، ويزد، وبويين زهرا، وتاكستان و بندرعباس”.

وأتّهمت المنظمة “إصرار نظام الملالي على إخفاء الحقائق وبثِّ معلومات كاذبةٍ ومضللةٍ على مدى أسابيع”، “في تفشي كورونا على نطاق واسع بوتيرة سريعة في إيران ونشرها من إيران إلى بلدان مختلفة في العالم”، وتابعت: “أطل علينا خامنئي اليوم ليقول: «هذه البلية ليست كبيرة وكانت أكبر منها موجودة» وأن هذه «القضية قضية عابرة» و«ليست استثنائية».

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit