المرصد السوري: سقوط 27 مدنياً بضربات روسية خلال الهدنة

المرصد السوري سقوط 27 مدنياً بضربات روسية خلال الهدنة
المرصد السوري: سقوط 27 مدنياً بضربات روسية خلال الهدنة

اعتبر المرصد السوري لحقوق الإنسان  أن القوات الروسية باستكمالها الشهر الـ 54 من مشاركتها العسكرية في الصراع الدائر على الأرض السورية، ومع دخول الشهر السادس من العام الخامس، ما تزال تتسبّب بخسائر بشرية جديدة، على الرغم من دخول المنطقة بوقف إطلاق نار جديد في الخامس من الشهر الجاري.

حيث كانت الأيام الخمسة الأولى من الهدنة كفيلة بسقوط خسائر بشرية في صفوف المدنيين والمقاتلين بالغارات الروسية، وذلك في سلسلة الجرائم التي تنفذها روسيا بحق أبناء الشعب السوري، متذرعة بـ “محاربة الإرهاب”، الذي مارسته بحق المدنيين، فمارست القتل والتدمير والتشريد والتهجير، ورعت اتفاقات ما لبثت أن تخلت عن ضماناتها فيها، فكانت قذائفها قاتلة وصواريخها مدمرة واليد الروسية مغموسة بدماء السوريين، حسب المصدر.

اقرأ المزيد: الأرتال التركية تواصل دخولها إلى منطقة خفض التصعيد

وقد وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، خلال الشهر الـ 54 من عمر دخول روسيا على خط العمليات العسكرية في سوريا، “استشهاد 27 مدني سوري بينهم طفل واحد و6 مواطنات، جراء الغارات الروسية”، كما قضى وقتل “74 مقاتل من الفصائل المقاتلة والمجموعات الجهادية جراء ضربات جوية روسية على مواقعها في جبال الساحل وريفي إدلب وحلب، حيث بلغت حصيلة الخسائر البشرية 20021 منذ الـ 30 من أيلول / سبتمبر من العام 2015 حتى الـ 30 من آذار/مارس الجاري من العام 2020:: 8649 مواطن مدني هم، 2098 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و1317 مواطنات فوق سن الثامنة عشر، و5234 رجلاً وفتى، إضافة لـ 5244 عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، و6128 مقاتل من الفصائل المقاتلة والإسلامية وهيئة تحرير الشام والحزب الإسلامي التركستاني ومقاتلين من جنسيات عربية وأجنبية.

إلى ذلك، رصد المرصد  استخدام روسيا خلال ضرباتها الجوية لمادة “الثراميت” – “Thermite”، والتي تتألف من بودرة الألمنيوم وأكسيد الحديد، وتتسبب في حروق لكونها تواصل اشتعالها لنحو 180 ثانية.

اقرأ المزيد: الأمم المتحدة تُرحب بإلتزام “قسد” بالهدنة والتفرغ لكورونا

حيث أن هذه المادة تتواجد داخل القنابل التي استخدمتها الطائرات الروسية خلال الأسابيع الأخيرة في قصف الأراضي السورية، وهي قنابل عنقودية حارقة من نوع “”RBK-500 ZAB 2.5 SM”” تزن نحو 500 كلغ، تلقى من الطائرات العسكرية، وتحمل قنيبلات صغيرة الحجم مضادة للأفراد والآليات، من نوع ((AO 2.5 RTM)) يصل عددها ما بين 50 – 110 قنيبلة، محشوة بمادة “Thermite”، التي تتشظى منها عند استخدامها في القصف، بحيث يبلغ مدى القنبلة المضادة للأفراد والآليات من 20 – 30 متراً.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

اعتبر المرصد السوري لحقوق الإنسان  أن القوات الروسية باستكمالها الشهر الـ 54 من مشاركتها العسكرية في الصراع الدائر على الأرض السورية، ومع دخول الشهر السادس من العام الخامس، ما تزال تتسبّب بخسائر بشرية جديدة، على الرغم من دخول المنطقة بوقف إطلاق نار جديد في الخامس من الشهر الجاري.

حيث كانت الأيام الخمسة الأولى من الهدنة كفيلة بسقوط خسائر بشرية في صفوف المدنيين والمقاتلين بالغارات الروسية، وذلك في سلسلة الجرائم التي تنفذها روسيا بحق أبناء الشعب السوري، متذرعة بـ “محاربة الإرهاب”، الذي مارسته بحق المدنيين، فمارست القتل والتدمير والتشريد والتهجير، ورعت اتفاقات ما لبثت أن تخلت عن ضماناتها فيها، فكانت قذائفها قاتلة وصواريخها مدمرة واليد الروسية مغموسة بدماء السوريين، حسب المصدر.

اقرأ المزيد: الأرتال التركية تواصل دخولها إلى منطقة خفض التصعيد

وقد وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، خلال الشهر الـ 54 من عمر دخول روسيا على خط العمليات العسكرية في سوريا، “استشهاد 27 مدني سوري بينهم طفل واحد و6 مواطنات، جراء الغارات الروسية”، كما قضى وقتل “74 مقاتل من الفصائل المقاتلة والمجموعات الجهادية جراء ضربات جوية روسية على مواقعها في جبال الساحل وريفي إدلب وحلب، حيث بلغت حصيلة الخسائر البشرية 20021 منذ الـ 30 من أيلول / سبتمبر من العام 2015 حتى الـ 30 من آذار/مارس الجاري من العام 2020:: 8649 مواطن مدني هم، 2098 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و1317 مواطنات فوق سن الثامنة عشر، و5234 رجلاً وفتى، إضافة لـ 5244 عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، و6128 مقاتل من الفصائل المقاتلة والإسلامية وهيئة تحرير الشام والحزب الإسلامي التركستاني ومقاتلين من جنسيات عربية وأجنبية.

إلى ذلك، رصد المرصد  استخدام روسيا خلال ضرباتها الجوية لمادة “الثراميت” – “Thermite”، والتي تتألف من بودرة الألمنيوم وأكسيد الحديد، وتتسبب في حروق لكونها تواصل اشتعالها لنحو 180 ثانية.

اقرأ المزيد: الأمم المتحدة تُرحب بإلتزام “قسد” بالهدنة والتفرغ لكورونا

حيث أن هذه المادة تتواجد داخل القنابل التي استخدمتها الطائرات الروسية خلال الأسابيع الأخيرة في قصف الأراضي السورية، وهي قنابل عنقودية حارقة من نوع “”RBK-500 ZAB 2.5 SM”” تزن نحو 500 كلغ، تلقى من الطائرات العسكرية، وتحمل قنيبلات صغيرة الحجم مضادة للأفراد والآليات، من نوع ((AO 2.5 RTM)) يصل عددها ما بين 50 – 110 قنيبلة، محشوة بمادة “Thermite”، التي تتشظى منها عند استخدامها في القصف، بحيث يبلغ مدى القنبلة المضادة للأفراد والآليات من 20 – 30 متراً.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit