الاتحاد الأوروبي يعلن عن تأييده لجهود الأمم المتحدة في وقف إطلاق النار في سوريا

الاتحاد الأوروبي يعلن عن تأييده لجهود الأمم المتحدة في وقف إطلاق النار في سوريا
الاتحاد الأوروبي يعلن عن تأييده لجهود الأمم المتحدة في وقف إطلاق النار في سوريا

شدّد الاتحاد الأوروبى، على أهمية وقف الأعمال العدائية في سوريا، معتبراً أنّه  مهم في حد ذاته، ولكنه أيضًا شرط مسبق لوقف انتشار كورونا، وحماية السكان الذين يعانون بالفعل من عواقبه المدمرة المحتملة، لا سيما في إدلب مع العدد الكبير من النازحين.

جاء هذا التصريح ضمن بيان أعلن فيه الاتحاد الأوروبي تأييده إلى الدعوة التي وجهها مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا جير بيدرسن، من أجل وقف فوري لإطلاق النار على الصعيد الوطني في جميع أنحاء سوريا، لا سيما في ضوء جائحة كورونا، وليس فقط وقف إطلاق النار المتفق عليه مؤخرًا في إدلب فيجب التمسك بها وتوسيعها لتشمل سوريا كلها.

اقرأ المزيد: تفادياً للكورونا…الأمم المتحدّة تدعو مجدّداً إلى وقف إطلاق النار في سوريا

وأوضح الاتحاد الأوروبي أنّه يكرّر نداء المبعوث الخاص، من أجل الإفراج على نطاق واسع عن المعتقلين الذين يحتجزهم النظام السوري.

إلى ذلك، أكّد الممثل السامي جوزيب بوريل خلال مكالمته الهاتفية الأخيرة مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص على هذا المطلب، قائلاً: “لقد دعمنا الشعب السوري طوال عشر سنوات من الحرب وسندعمه أيضًا في التعامل مع عواقب هذا التحدي الإضافي”.

ولفت بيان الاتحاد الأوروبي إلى أنّه المانح الإنساني الرائد في سوريا، ولذلك فهو على استعداد لدعم الأمم المتحدة في جهودها الشاملة لوقف العنف والحد من انتشار الفيروس التاجي (الكورونا).

اقرأ المزيد: الأوروبيون يعقدون اجتماعاً طارئاً حول اللاجئين

جدير بالذكر أن الاتحاد الأوروبي يعمل بالفعل مع الشركاء الدوليين ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية لزيادة استجابتها للوباء، كما يبدي دعماً كاملاً لجهود المبعوث الخاص وفريقه، ولا يزال ملتزماً بإنهاء العنف في سوريا وبالحل السياسي للصراع. وعلى وجه الخصوص، يواصل الاتحاد الأوروبي الدعوة إلى التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2254.

ليفانت- وكالات

شدّد الاتحاد الأوروبى، على أهمية وقف الأعمال العدائية في سوريا، معتبراً أنّه  مهم في حد ذاته، ولكنه أيضًا شرط مسبق لوقف انتشار كورونا، وحماية السكان الذين يعانون بالفعل من عواقبه المدمرة المحتملة، لا سيما في إدلب مع العدد الكبير من النازحين.

جاء هذا التصريح ضمن بيان أعلن فيه الاتحاد الأوروبي تأييده إلى الدعوة التي وجهها مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا جير بيدرسن، من أجل وقف فوري لإطلاق النار على الصعيد الوطني في جميع أنحاء سوريا، لا سيما في ضوء جائحة كورونا، وليس فقط وقف إطلاق النار المتفق عليه مؤخرًا في إدلب فيجب التمسك بها وتوسيعها لتشمل سوريا كلها.

اقرأ المزيد: تفادياً للكورونا…الأمم المتحدّة تدعو مجدّداً إلى وقف إطلاق النار في سوريا

وأوضح الاتحاد الأوروبي أنّه يكرّر نداء المبعوث الخاص، من أجل الإفراج على نطاق واسع عن المعتقلين الذين يحتجزهم النظام السوري.

إلى ذلك، أكّد الممثل السامي جوزيب بوريل خلال مكالمته الهاتفية الأخيرة مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص على هذا المطلب، قائلاً: “لقد دعمنا الشعب السوري طوال عشر سنوات من الحرب وسندعمه أيضًا في التعامل مع عواقب هذا التحدي الإضافي”.

ولفت بيان الاتحاد الأوروبي إلى أنّه المانح الإنساني الرائد في سوريا، ولذلك فهو على استعداد لدعم الأمم المتحدة في جهودها الشاملة لوقف العنف والحد من انتشار الفيروس التاجي (الكورونا).

اقرأ المزيد: الأوروبيون يعقدون اجتماعاً طارئاً حول اللاجئين

جدير بالذكر أن الاتحاد الأوروبي يعمل بالفعل مع الشركاء الدوليين ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية لزيادة استجابتها للوباء، كما يبدي دعماً كاملاً لجهود المبعوث الخاص وفريقه، ولا يزال ملتزماً بإنهاء العنف في سوريا وبالحل السياسي للصراع. وعلى وجه الخصوص، يواصل الاتحاد الأوروبي الدعوة إلى التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2254.

ليفانت- وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit