اتّهامات روسية بإدخال أسلحة إلى مخيم الركبان تحت ستار المساعدات الإنسانية

اتّهامات روسية بإدخال أسلحة إلى مخيم الركبان تحت ستار المساعدات الإنسانية

في محاولة لابتزاز المجتمع الدولي، اتّهمت هيئة التنسيق المشتركة الروسية – السورية، اليوم السبت، أن الولايات المتحدة الأمريكية تقوم بنقل المعدات للمسلحين في سوريا تحت ستار المساعدات الإنسانية والطبية لأهالي مخيم الركبان، المقدّمة تحت عنوان مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد. إلى مخيم الركبان 

حيث قالت الهيئة  في تقريرها “يسعى الجانب الأمريكي الاستفادة من حالة انتشار فيروس كورونا المستجد ويحاول الضغط على الأمم المتحدة، لتمرير شحنات ومعدات للمسلحين تحت ستار المساعدات الإنسانية لمخيم ركبان واللاجئين.

اقرأ المزيد: النظام السوري يعتقل العائدين من مخيّم الركبان الحدودي

وقال التقرير المشترك الصادر عن الهيئة الروسية- السورية، أن المشاكل الإنسانية لمخيم الركبان هي نتيجة للاحتلال غير القانوني لهذا الجزء من سوريا من قبل الولايات المتحدة، على حسب تعبير الهيئة.

وكانت روسيا والصين، قد قامتا قبل أشهر باستخدام الفيتو في مجلس الأمن بشأن مشروع قرار قدمته ألمانيا وبلجيكا والكويت بتمرير مساعدات من الأمم المتحدة عبر نقاط حدودية إلى 4 ملايين سوري لمدة عام، تريد موسكو الحد منها. حيث صوت أعضاء المجلس الآخرون وعددهم 13 لصالح النص.

جاء ذلك لتمرير قرار مقدّم من روسيا، لتمرير مساعدات عبر نقاط تركية، غير أنّه لم يحصل على الأغلبية اللازمة لتطبيقه، وذلك بغية حصر إدخال المساعدات الإنسانية بروسيا وتركيا.

وكانت مصادر محلية، قالت بأن قوات النظام السوري إعتقلت نحو ( 100) عائد من بينهم نساء من مراكز الإيواء في محافظ مدينة حمص, جلهم من العائدين من مخيّم الركبان “الأردن”، حيث قالت المصادر أنّ جميع المعتقلين هم من العائدين لمناطق سيطرة النظام، من مخيّم الركبان الحدودي مع الأردن. 

اقرأ المزيد: وقفة احتجاجية في مخيم الرّكبان

في سياق متصل، أفادت  شبكات محلية، في وقت سابق من الشهر الحالي، بتنفيذ وقفة احتجاجية في مخيم الركبان، تنديداً بممارسات النظام، مطالبةً بفك الحصار عن المخيّم، إضافة إلى أنباء عن إحباط محاولة إدخال مواد مخدّرة إلى البادية السورية.

في سياق متصل، أفادت الشبكة بأنّ جيش مغاوير الثورة المدعوم من قبل التحالف الدولي أعلن عن إفشاله لمحاولة تهريب للمواد المخدرة من مناطق سيطرة النظام، عبر مناطق سيطرتهم ضمن منطقة 55 كم ،ببادية الحماد على المثلث الحدودي مع العراق والاردن.

ليفانت- وكالات