إيران تحكم بالسجن على مخرج فاز بمهرجان سينمائي

إيران تحكم بالسجن على مخرج فاز بمهرجان سينمائي
إيران تحكم بالسجن على مخرج فاز بمهرجان سينمائي

قال محامي المخرج الإيراني “محمد رسولوف” أن موكله حُكم عليه بالسجن لمدة عام، بعد أيام من فوزه بالدب الذهبي، والتي تعد أهم جوائز مهرجان برلين السينمائي. سينمائي

وأشار المحامي ناصر زرافشان، في تصريح صحفي أمس الأربعاء، أن القضاء الإيراني خلُص إلى أن ثلاثة أفلام أخرجها رسولوف تمثل “دعاية ضد النظام”، ومنعته كذلك من مزاولة الإخراج السينمائي لمدة عامين. سينمائي

وشدد “زرافشان” أن المخرج علم بالحكم الصادر بحقه برسالة خطية تسلمها من السلطات، وهو يسعى لاستئناف الحكم، خاصة في ظل قرار سلطات البلاد منح إجازة إلى 54 ألف سجين على خلفية تفشي فيروس كورونا في البلاد.

وأتى الحكم في أعقاب فوز رسولوف بالدب الذهبي لفيلمه “لا يوجد شر”، والذي يتضمن انتقادات حادةً لعقوبة الإعدام في إيران، فيما غاب عن مراسم توزيع جوائز مهرجان برلين لعدم سماح السلطات الإيرانية له بمغادرة البلاد.

إقرأ أيضاً: المعارضة الإيرانية: إصابة وزير الصناعة بـ كورونا

واعتُقل رسولوف والمخرج الإيراني جعفر بناهي عام 2011، وحكم عليهما بالسجن لمدة ست سنوات مع حظر الإخراج لمدة 20 عاماً لتصويرهما أفلاماً دون ترخيص، إلا أن القضاء خفف لاحقاً الحكم الصادر بحق رسولوف إلى السجن لمدة عام.

وكانت قد بدأت طهران بمحاكمة الباحثين الفرنسيين المسجونين لديها، وهما “فاريبا عادلخاه” و”رولان مارشال” في الثالث من مارس، وسُجنت الباحثة الانثروبولوجية الفرنسية الإيرانية “عادلخاه” المتخصصة في التشيّع، منذ حزيران/يونيو، وكذلك رفيقها الفرنسي “مارشال” المتخصص في القرن الإفريقي والحروب الأهلية في إفريقيا جنوب الصحراء.

ويتواجد الفرنسيان معتقلان في سجن إيوين شمال طهران، حيث سجلت السلطات أكبر عدد مصابين بكوفيد-19، وأشار المحامي أن “عادلخاه” عادت السبت\التاسع والعشرين من فبراير، إلى “القسم المخصص للنساء في السجن” بعد نقلها لعدة أيام لتلقي العلاج في المستشفى التابع للسجن.

كما تطالب السلطات الفرنسية بالإفراج عن الباحثين العضوين في مركز الأبحاث الدولية التابع لجامعة العلوم السياسية في باريس، ولا تعترف طهران بازدواج الجنسية، وتدين بانتظام الدعوات لاطلاق سراح الباحثين على أنها تشكل تدخلاً في شؤونها.

ليفانت-وكالات