إهانة جديدة من بوتين.. “بشار الأسد” آخر من يعلم بالاتفاق الروسي التركي

اهانة جديدة " بشار الاسد " آخر من يعلم بالاتفاق الروسي التركي
اهانة جديدة " بشار الاسد " آخر من يعلم بالاتفاق الروسي التركي

جدّد الرئيس الروسي فلادمير بوتين إهانته لرئيس النظام السوري بشار الأسد مرة أخرى، حينما أخبره عبر اتصال هاتفي على مجريات الإتفاق الذي جرى بين موسكو وأنقرة حول وقف إطلاق النار في إدلب، وذلك بعد مضي 24 ساعة على الاتفاق.

وذكرت الرئاسة السورية، في بيان، أن بوتين والأسد أجريا اليوم الجمعة، مكالمة هاتفية تطرقت إلى تطورات الأوضاع في سوريا، حيث هنأ الرئيس الروسي نظيره السوري “بالإنجازات التي تم تحقيقها في المعارك الأخيرة في إدلب”، وأطلعه على ما تم التوصل إليه خلال المحادثات الروسية التركية يوم الخميس.

إقرأ المزيد :القمة الثنائية: بوتين يدعو لتجاوز التوتر بين أنقرة والنظام السوري

وأشار البيان، أن الأسد قد أعرب عن “ارتياحه لما أنجزته القيادة الروسية” خلال اللقاء مع الوفد التركي في موسكو “وما يمكن أن تحمله من انعكاسات إيجابية على الشعب السوري على مختلف الأصعدة بما في ذلك الإنسانية والإجتماعية والإقتصادية، في حال التزام الجانب التركي بها”.

وقد ذكرت “الكرملين” أنّ بوتين قد أجرى اتصالاً هاتفياً مع الأسد بهدف إخباره حول الاتفاق الذي تم التوصل إليه خلال القمة الروسية التركية المنعقدة يوم 5 مارس/ آذار.

إقرأ المزيد :عودة استئناف الدوريات الروسية -التركية المشتركة بريف درباسية في الحسكة

وكان الرئيسان الروسي والتركي، قد أعلنا أمس الخميس، التوصل لاتفاقٍ يشمل وقف إطلاق النار على خط التماس شمال غرب سوريا، كما لم يتضمن الاتفاق أي انسحاب للنظام من المناطق التي سيطر عليها مؤخراً.

وينص الاتفاق الذي أُبرم بين الرئيسين، على حزمة من القرارات لتخفيف التوتر في إدلب السورية، تشمل إعلان وقف إطلاق النار في المنطقة، اعتبارا من بداية يوم 6 مارس، وإنشاء ممر آمن في مساحات محددة على الطريق “M4”.

كما نص الاتفاق على تسيير دوريات روسية تركية مشتركة اعتباراً من 15 مارس 2020 على طول الطريق “M4″، من بلدة ترنبة الواقعة على بعد كيلومترين من مدينة سراقب ووصولا إلى بلدة عين الحور.

وبينما تسود حالة من السخـط العارم في أوساط الشارع السوري، حول الأسد، لأن هذه ليست المرة الأولى التي يتجلى فيها تجاهل بوتين لــ بشار جاعلاً إياه كـ”صبي” لديه. فهو آخر من يعلم بكافة المستجدات والمباحثات المتعلقة بالشأن السوري, وبعد حوالي 24 ساعة من انعقاد الاتفاق بين أردوغان وبوتين وخروجهم بمؤتمرات صحفية، صرح الكرملين الروسي بإبلاغهم لبشار بتفاصيل الاتفاق.

وسبق أن أهان بوتين، الأسد أثناء زيارة الأول إلى قاعدة حميميم العسكرية، مروراً بشحن الأسد إلى روسيا عبر طائرة شحن بضائع، وعندما استدعاه بوتين فور وصوله لمقر القوات الروسية في العاصمة السورية دمشق.

ليفانت – متابعات