أمير الكويت: الحكومة تعمل على التوصل إلى أفضل السبل للتعامل مع كورونا

أمير الكويت الحكومة تعمل على التوصل إلى أفضل السبل للتعامل مع كورونا
أمير الكويت: الحكومة تعمل على التوصل إلى أفضل السبل للتعامل مع كورونا

تعمل معظم دول العالم على وضع خطط استثنائية لمواجهة خطر فيروس كورونا الذي بات يشكل تهديداً كبيراً، وكان قد أكد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أن “كل أجهزة الدولة وإمكاناتها مسخّرة لحماية حياة الكويتيين والمقيمين”، وذلك في كلمة متلفزة، الأحد، عن مواجهة فيروس كورونا المستجد.

وأشار أمير الكويت إن الحكومة تعمل على التوصل إلى أفضل السبل للتعامل مع وباء كورونا الخطير.

وأضاف: “نرتب لعودة الطلاب الكويتيين من الخارج وفق ما تتطلبه الإجراءات الطبية”.

وأثنى أمير الكويت على “الفرق الطبية المختصة قدمت تضحيات جسيمة لإنقاذ البلاد من كورونا”.

وشدد على أنه “لا تهاون ولا تساهل في تطبيق إجراءات الوقاية من كورونا”.

وأعلن أن التركيز حالياً على “احتواء الوباء وإنقاذ الأرواح كأولوية قصوى”.

وقالت مصادر مقرّبة من الحكومة الكويتية في وقت سابق، أن فاتورة الضيافة الخاصة بالمقرات التي تعاقدت عليها الحكومة وجرى تحويلها إلى محاجر صحية تجاوزت 300 ألف دينار (963 ألف دولار)، منوّهة إلى أن الرقم مرشح للزيادة خلال الفترة المقبلة. الحكومة الكويتية

وأشارت المصادر إلى قيام وزارة المالية بالعمل على توفير الاعتمادات المالية للجهات المختلفة مع إعطاء أولوية في ما يتعلق باحتياجاتها لمواجهة فيروس «كورونا» المستجد.

وأكدت مصادر مطلعة إن الحكومة الكويتية تسعى لعقد جلسة خاصة بمجلس الأمة من أجل الموافقة على مشروع قانون بتعديل ميزانية الوزارات والإدارات الحكومية لزيادتها بمبلغ 500 مليون دينار (1.6 مليار دولار) بهدف تغطية الاحتياجات الطارئة اللازمة لمواجهة انتشار الوباء، ليصل إجمالي مصروفات الموازنة المقدرة من 22.5 مليار دينار إلى 23 مليار دينار.

ليفانت – وكالات

تعمل معظم دول العالم على وضع خطط استثنائية لمواجهة خطر فيروس كورونا الذي بات يشكل تهديداً كبيراً، وكان قد أكد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أن “كل أجهزة الدولة وإمكاناتها مسخّرة لحماية حياة الكويتيين والمقيمين”، وذلك في كلمة متلفزة، الأحد، عن مواجهة فيروس كورونا المستجد.

وأشار أمير الكويت إن الحكومة تعمل على التوصل إلى أفضل السبل للتعامل مع وباء كورونا الخطير.

وأضاف: “نرتب لعودة الطلاب الكويتيين من الخارج وفق ما تتطلبه الإجراءات الطبية”.

وأثنى أمير الكويت على “الفرق الطبية المختصة قدمت تضحيات جسيمة لإنقاذ البلاد من كورونا”.

وشدد على أنه “لا تهاون ولا تساهل في تطبيق إجراءات الوقاية من كورونا”.

وأعلن أن التركيز حالياً على “احتواء الوباء وإنقاذ الأرواح كأولوية قصوى”.

وقالت مصادر مقرّبة من الحكومة الكويتية في وقت سابق، أن فاتورة الضيافة الخاصة بالمقرات التي تعاقدت عليها الحكومة وجرى تحويلها إلى محاجر صحية تجاوزت 300 ألف دينار (963 ألف دولار)، منوّهة إلى أن الرقم مرشح للزيادة خلال الفترة المقبلة. الحكومة الكويتية

وأشارت المصادر إلى قيام وزارة المالية بالعمل على توفير الاعتمادات المالية للجهات المختلفة مع إعطاء أولوية في ما يتعلق باحتياجاتها لمواجهة فيروس «كورونا» المستجد.

وأكدت مصادر مطلعة إن الحكومة الكويتية تسعى لعقد جلسة خاصة بمجلس الأمة من أجل الموافقة على مشروع قانون بتعديل ميزانية الوزارات والإدارات الحكومية لزيادتها بمبلغ 500 مليون دينار (1.6 مليار دولار) بهدف تغطية الاحتياجات الطارئة اللازمة لمواجهة انتشار الوباء، ليصل إجمالي مصروفات الموازنة المقدرة من 22.5 مليار دينار إلى 23 مليار دينار.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit