أدنى عدد أصابات بالكورونا في الصين منذ شهر ونصف

أدنى عدد أصابات بالكورونا في الصين منذ شهر ونصف
أدنى عدد أصابات بالكورونا في الصين.. منذ شهر ونصف

قالت بكين أنها سجلت 125 إصابةً جديدةً بفيروس كورونا الثلاثاء، في أدنى حصيلةٍ يوميةٍ منذ تفشّي الوباء القاتل قبل شهر ونصف، كذلك، وجرى تسجيل 31 حالة وفاة، وفقاً للجنة الصحة الوطنية، وجميعها في مقاطعة هوباي مركز انتشار الفيروس، ما يزيد الحصيلة الكلية للوفيات الى 2,943.

وانتشر الفيروس في ووهان عاصمة هوباي قبل أن ينتشر في 60 بلداً، وسجّلت الإصابات تراجعاً في الصين بشكلٍ عام بعد جهود الحجر الصحي الكبيرة، حيث تعد الإصابات الجديدة التي تم الإبلاغ عنها الثلاثاء خارج هوباي والتي عددها 11 إصابة هي الأعلى منذ خمسة أيام.

وككل، فإن عدد الإصابات بفيروس كورونا بلغ 80 ألفا داخل الصين، وعالمياً، فإن ما يقرب من 3,100 شخص توفوا جراء الفيروس.

وكان قد صرح الرئيس الصيني شي جين بينغ، في الثالث والعشرين من فبراير، بأن فيروس “كورونا”، يشكل أخطر حالة طوارئ صحية في الصين، منذ تأسيس النظام الشيوعي العام 1949، مقرّاً بوجود ثغرات في حملة مكافحة الفيروس.

إقرأ أيضاً: الصين تجري أول عملية زرع رئة لمُصاب بالكورونا

وذكر شي جين بينغ، وفق تصريحات نقلها التلفزيون الوطني: “يجب استخلاص العبر من الثغرات الواضحة التي ظهرت خلال الاستجابة إلى الوباء”.

ولفت الرئيس الصيني أن فيروس “كورونا”، الذي كان قد أصاب حينها قرابة 77 ألف شخص في الصين، وتوفي منهم أكثر من 2400، تسبب بـ “أزمة ومحنة كبيرة بالنسبة لنا”.

وأشار شي جين بينغ بأنه بالمقارنة مع فيروس “سارس”، يبدو أن وباء “كوفيد-19” تصعب الوقاية منه والسيطرة عليه، وتابع بأن المرض سيكون له “حتماً تأثير قوي على الاقتصاد والمجتمع”، إلا أنه أكّد أن عواقب الفيروس ستكون على المدى القصير ويمكن التحكم بها.

ليفانت-وكالات

قالت بكين أنها سجلت 125 إصابةً جديدةً بفيروس كورونا الثلاثاء، في أدنى حصيلةٍ يوميةٍ منذ تفشّي الوباء القاتل قبل شهر ونصف، كذلك، وجرى تسجيل 31 حالة وفاة، وفقاً للجنة الصحة الوطنية، وجميعها في مقاطعة هوباي مركز انتشار الفيروس، ما يزيد الحصيلة الكلية للوفيات الى 2,943.

وانتشر الفيروس في ووهان عاصمة هوباي قبل أن ينتشر في 60 بلداً، وسجّلت الإصابات تراجعاً في الصين بشكلٍ عام بعد جهود الحجر الصحي الكبيرة، حيث تعد الإصابات الجديدة التي تم الإبلاغ عنها الثلاثاء خارج هوباي والتي عددها 11 إصابة هي الأعلى منذ خمسة أيام.

وككل، فإن عدد الإصابات بفيروس كورونا بلغ 80 ألفا داخل الصين، وعالمياً، فإن ما يقرب من 3,100 شخص توفوا جراء الفيروس.

وكان قد صرح الرئيس الصيني شي جين بينغ، في الثالث والعشرين من فبراير، بأن فيروس “كورونا”، يشكل أخطر حالة طوارئ صحية في الصين، منذ تأسيس النظام الشيوعي العام 1949، مقرّاً بوجود ثغرات في حملة مكافحة الفيروس.

إقرأ أيضاً: الصين تجري أول عملية زرع رئة لمُصاب بالكورونا

وذكر شي جين بينغ، وفق تصريحات نقلها التلفزيون الوطني: “يجب استخلاص العبر من الثغرات الواضحة التي ظهرت خلال الاستجابة إلى الوباء”.

ولفت الرئيس الصيني أن فيروس “كورونا”، الذي كان قد أصاب حينها قرابة 77 ألف شخص في الصين، وتوفي منهم أكثر من 2400، تسبب بـ “أزمة ومحنة كبيرة بالنسبة لنا”.

وأشار شي جين بينغ بأنه بالمقارنة مع فيروس “سارس”، يبدو أن وباء “كوفيد-19” تصعب الوقاية منه والسيطرة عليه، وتابع بأن المرض سيكون له “حتماً تأثير قوي على الاقتصاد والمجتمع”، إلا أنه أكّد أن عواقب الفيروس ستكون على المدى القصير ويمكن التحكم بها.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit