4700 مرتزق سوري يصلون إلى طرابلس الليبية بدعم أردوغان

4700 مرتزق سوري يصلون إلى طرابلس الليبية بدعم أردوغان
4700 مرتزق سوري يصلون إلى طرابلس الليبية بدعم أردوغان

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء عن ارتفاع أعداد المجندين الذين وصلوا إلى العاصمة طرابلس إلى نحو 4700 مرتزق، و1800 مجند يتلقون التدريب في المعسكرات التركية.

كما أشار المرصد إلى أن 64 مقاتلاً من ضمن المجندين للقتال في ليبيا توجهوا إلى أوروبا، مؤكداً ارتفاع أعداد المجندين إلى أكثر من 6000 يتخطى المطالب التركية.

كما ذكر أن عدد القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا بمعارك طرابلس يرتفع إلى 80 مقاتلاً.

وسبق أن أعلن المتحدث باسم الجيش الليبي، أحمد المسماري، مساء الاثنين، أن تركيا أرسلت نحو 6 آلاف مقاتل سوري إلى ليبيا، كما نقلت نحو 1500 عنصر من جبهة النصرة.

كما كشف خلال مؤتمر صحافي أن شخصاً يدعى عقيد غازي يقود عناصر المرتزقة السوريين في ليبيا. وكشف عن باقي أسماء قادة المقاتلين السوريين في ليبيا.

وأضاف أن حكومة الوفاق أهدت مبلغ مليون دولار لكل قائد فصيل سوري مقاتل في ليبيا، مشيراً إلى أن أغلب المقاتلين السوريين في ليبيا يرغبون بالخروج نحو أوروبا.

وبدوره أكد رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان الليبي، طلال الميهوب، أن البرلمان يعتزم مقاضاة رئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج، والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لدى مجلس الأمن الدولي، بتهمة التورط في تجنيد ونقل المقاتلين السوريين إلى ليبيا، بما يعد انتهاكاً خطيراً لنتائج مؤتمـر برلين ووقف إطلاق النار وللتعهدات بوقف التدخل الخارجي في ليبيا.

ويتزامن ذلك بعد أن صعّدت أنقرة من وتيرة إرسال المقاتلين السوريين، وكذلك الأسلحة والمعدات العسكرية إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق، حيث وصلت خلال الأيام الماضية سفينة تركية محملة بالمدرعات إلى ميناء طرابلس وقامت بتفريغ حمولتها، تزامناً مع وصول أعداد كبيرة من المرتزقة السوريين والضباط الأتراك.

ليفانت-وكالات

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء عن ارتفاع أعداد المجندين الذين وصلوا إلى العاصمة طرابلس إلى نحو 4700 مرتزق، و1800 مجند يتلقون التدريب في المعسكرات التركية.

كما أشار المرصد إلى أن 64 مقاتلاً من ضمن المجندين للقتال في ليبيا توجهوا إلى أوروبا، مؤكداً ارتفاع أعداد المجندين إلى أكثر من 6000 يتخطى المطالب التركية.

كما ذكر أن عدد القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا بمعارك طرابلس يرتفع إلى 80 مقاتلاً.

وسبق أن أعلن المتحدث باسم الجيش الليبي، أحمد المسماري، مساء الاثنين، أن تركيا أرسلت نحو 6 آلاف مقاتل سوري إلى ليبيا، كما نقلت نحو 1500 عنصر من جبهة النصرة.

كما كشف خلال مؤتمر صحافي أن شخصاً يدعى عقيد غازي يقود عناصر المرتزقة السوريين في ليبيا. وكشف عن باقي أسماء قادة المقاتلين السوريين في ليبيا.

وأضاف أن حكومة الوفاق أهدت مبلغ مليون دولار لكل قائد فصيل سوري مقاتل في ليبيا، مشيراً إلى أن أغلب المقاتلين السوريين في ليبيا يرغبون بالخروج نحو أوروبا.

وبدوره أكد رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان الليبي، طلال الميهوب، أن البرلمان يعتزم مقاضاة رئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج، والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لدى مجلس الأمن الدولي، بتهمة التورط في تجنيد ونقل المقاتلين السوريين إلى ليبيا، بما يعد انتهاكاً خطيراً لنتائج مؤتمـر برلين ووقف إطلاق النار وللتعهدات بوقف التدخل الخارجي في ليبيا.

ويتزامن ذلك بعد أن صعّدت أنقرة من وتيرة إرسال المقاتلين السوريين، وكذلك الأسلحة والمعدات العسكرية إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق، حيث وصلت خلال الأيام الماضية سفينة تركية محملة بالمدرعات إلى ميناء طرابلس وقامت بتفريغ حمولتها، تزامناً مع وصول أعداد كبيرة من المرتزقة السوريين والضباط الأتراك.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit