32 ألف لاجئ عراقي سيغادرون مخيّم الهول حتى آذار المقبل

من المقرر إعادة 32 ألف لاجئ عراقي وآخرين من عوائل مسلحي تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش، من مخيّم الهول بريف الحسكة في كوردستان سوريا، ونقلهم إلى مخيمات أخرى داخل العراق حتى شهر آذار المقبل.

وأفاد النائب عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني في نينوى شيروان الدوبرداني بأن “32 ألف لاجئ عراقي سيعودون من مخيّم الهول السوري على مدى الشهر القادم، من بينهم 80-90 % نساء وأطفال، وهناك نسبة 23% تحت عمر 12 سنة ونسبة 12% تحت عمر الخامسة”.

وتابع: “سيتم استلامهم من حدود ربيعة بمعدل 2000 فرد يومياً. وتم إنشاء نقطة استلام حدودية عبارة عن بيت مؤجر بإدارة مدير ناحية ربيعة وبحماية الشرطة المحلية كما يتم نقلهم إلى مخيّم حمام العليل للتدقيق الأمني بمعدل 800 فرد يومياً ونتوقع بقاءهم في المخيّم ليوم كامل قبل نقلهم إلى أماكنهم الدائمة”، مبيناً: “بعد إنهاء التدقيق الأمني سينقلون إلى خيم فارغة في نفس المخيمات: حاج علي 3000 عائلة + حمام العليل 500 عائلة +النمرود 300 عائلة + الجدعة 200 عائلة”.

ولفت الدوبرداني إلى “إنشاء مخيّم جديد في ناحية الزمار لنقل عوائل دواعش من مخيّم الهول إلى مخيّم العمله في محافظة نينوى خلال شهر آذار من هذا العام”.

وأضاف أن “الحكومة الاتحادية متمثلة بوزارة الهجرة والمهجرين تقوم بإنشاء مخيم لإستقبال النازحين من مخيم الهول السوري والبالغ عددهم حوالي 31400 معظهم من عوائل الدواعش”.

وأوضح أن “المخيم مكون من 4 آلاف خيمة نسبة الإنجاز تجاوز 50% إضافة الى بناء مكتب للتدقيق الأمني في ناحية ربيعة”، مبيناً أن “اختيار هذه المنطقة تعتبر مشكلة كبيرة تعيق عودة النازحين بل تشكل خطرا من الناحية الأمنية على محافظة نينوى بشكل خاص والعراق بصورة عامة وخاصة في هذه الوقت”.

وأشار إلى أن “الحكومة العراقية انشأت المخيم دون علم الحكومة المحلية في نينوى ونواب نينوى”، مطالباً بأن “يكون لحكومة نينوى ونوابها وقفة جدية بهذا الأمر”.

وطالب القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم كوباني، سابقاً “دول العالم باستلام مواطنيهم الذين ينتمون لداعش مع عوائلهم” مضيفاً أن “أكثر من 30 ألف شخص من أصل 70 ألف في مخيم الهول هم من أنصار داعش”.

يشار إلى أن مخيم الهول الذي افتتحته الإدارة الذاتية كان يضم النازحين السوريين الذي فروا من مناطقهم بسبب المعارك، ولكن بعد الحرب التي دارت في الباغوز والهزيمة النهائية لداعش أصبحت مستقراً لعوائل عناصر التنظيم.

وفقاً لتقارير الأمم المتحدة فإنه تم إيواء 73 ألف شخص بمخيم الهول في 13 ألف خيمة، من بينهم 49 ألف طفل، ويعد الهول أكبر مخيم لنساء وأطفال داعش في سوريا والعراق.

المصدر: وكالات