الوضع المظلم
الجمعة ٢٨ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

وفاة لاجئ سوري على الحدود اليونانية

وفاة لاجئ سوري على الحدود اليونانية
وفاة لاجئ سوري على حدود اليونانية

مع تدفق المهاجرين السوريين إلى الحدود اليونانية، تتفاقم معاناتهم يوماً بعد يوم, حيث قال ناشطون سوريون أن حادثة وفاة جرت اليوم السبت لشاب سوري يبلغ من العمر 25 عاماً بعد أن رمته الجندرما في النهر أثناء محاولته للعبور, وبعد خروجه من الماء توفي بعد ساعات نتيجة البرد القارس.


ورصدت ليفانت منشورات لبعض الناشطين حيث أكدوا أنه حتى الآن لم يتأكد عبور أحد من المهاجرين إلى اليونان, وشددت من حراستها الأمنية على الشريط الحدودي مع تركيا .


وأفاد الناشط السوري إبراهيم العلي بأن هناك حالات تحرش بالنساء أمام رجالهم ممن عبروا النهر وصدموا بوجود الجندرما أمامهم وجرت عدة حالات رمي بالنهر للواصلين .






وقال العلي أن مئات اللاجئين ينتشرون على جوانب الطرق على مسافة 30 كم باتجاه الحدود اليونانية.


مشيراً إلى أن أي منهم لم يتمكن من العبور إلى الجانب الآخر، والعدد القليل الذي عبر النهر الفاصل بين تركيا واليونان، تعرض للضرب ورمي بالغازات المسيلة بالدموع لإجباره على العودة.




وأضاف المصدر أن العوائل متواجدة بمراكز منظمة الـ ihh ولكن معاناة السوريين فوق الوصف وخاصة لمن بصحبتهم أطفال وبعض الناس تنتظر باصات تعيدها إلى إسطنبول.



وبث ناشطون سوريون شريطاً مصوراً يظهر إلقاء القنابل الدخانية من حرس الحدود اليونانية وضرب الرصاص الحي في السماء على المهاجرين إضافة إلى وجود حالات إغماء بين المهاجرين, وسط ظروف إنسانية باتت صعبة. 




https://www.facebook.com/eduardofelipe.diazsilva/videos/2975195869167496/




وقالت اليونان  إنها تنشر المزيد من حرس الحدود "لإغلاق الباب" في وجه المهاجرين غير المؤهلين للبقاء في أحدث مؤشر على موقف متشدد تجاه طالبي اللجوء منذ زيادة جديدة في عدد الوافدين.





ليفانت - متابعات 

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!