مهاتير محمد يقدم استقالته إلى ملك ماليزيا

مهاتير محمد يقدم استقالته إلى ملك ماليزيا
مهاتير محمد يقدم استقالته إلى ملك ماليزيا

تقدم رئيس وزراء ماليزيا، مهاتير محمد، البالغ من العمر (94 عام)، باستقالته إلى ملك البلاد، اليوم الإثنين، وجاءت الخطوة التي قالها مكتب مهاتير محمد، بعد محاولة من شركائه السياسيين لإسقاط الحكومة، وفق وكالات.

وأشار المكتب في بيان إن مهاتير “بعث برسالة استقالة من منصب رئيس حكومة ماليزيا”، وجاءت خطوة رئيس الوزراء الماليزي بعدما انسحب حزبه السياسي من الائتلاف الحاكم في البلاد.

وقاربت وكالة “أسوشيتد برس” الخطوة بـ”التحول المذهل للأحداث” في ماليزيا، خاصة أنها جاءت عقب عامين على فوز مهاتير في الانتخابات البرلمانية.

ويريد أنصار مهاتير محمد تشكيل حكومة جديدة في البلاد بالتعاون مع أحزاب المعارضة، وذلك لإقصاء خلفيته المنتظر زعيم حزب “عدالة الشعب”، أنور إبراهيم ومنعه من تشكيل حكومة جديدة.

وخيّم الغموض على الائتلاف الحاكم في ماليزيا، بعدما أجرى حزب مهاتير محمد محادثات مفاجئة مع أحزاب معارضة وأعضاء داخل حزب أنوار لتشكيل حكومة جديدة.

إقرأ أيضاً: بدء محاكمة رئيس وزراء ماليزيا السابق بتهم اختلاس 4.6 مليار دولار

وطغى الخلاف بين الخصمين القديمين مهاتير  (94 عام) وأنور (72 عام) على شكل السياسة في ماليزيا على مدى عشرات السنين واستمر التوتر، على الرغم من تحالفهما لكسب انتخابات 2018، بناء على وعد بتخلي مهاتير ذات يوم عن السلطة لأنور.

ووجه أنور، أمس الأحد، اتهاماً لحزب مهاتير ومن وصفهم بـ”الخونة” في حزبه بالتآمر لتشكيل حكومة جديدة تطيح به.

وقالت مصادر إن حزب مهاتير وجناحين داخل حزب أنور التقيا مع مسؤولين من المنظمة الوطنية المتحدة للملايو والحزب الإسلامي الماليزي في محاولة لتشكيل ائتلاف جديد.

وكان قد شكل أنور ومهاتير قبل انتخابات 2018 تحالفاً لإسقاط ائتلاف تحالف “باريسان” الذي تهيمن عليه المنظمة الوطنية، في انتصار مفاجئ.

بيد أن التوتر تزايد بين الرجلين في ائتلافهما (تحالف الأمل) بعد امتناع مهاتير عن تحديد جدول زمني محدد للوفاء بوعده بتسليم السلطة لأنور.

ليفانت-وكالات