مقتل 53 عنصراً للنظام خلال الــ 24 ساعة الماضية غربي حلب

مقتل 53 عنصراً للنظام خلال الــ 24 ساعة الماضية غربي حلب
مقتل 53 عنصراً للنظام خلال الــ 24 ساعة الماضية غربي حلب

أفادت مصادر محلية أن قتلى قوات النظام السوري بلغت 53 عنصراً وعشرات الجرحى خلال الهجوم الأخير من قبل فصائل المعارضة على مواقع قوات النظام غربي حلب

وشنّت فصائل المعارضة هجوماً عسكرياً مباغتاً واسعاً غربي مدينة حلب، وبدأ الهجوم بالقصف المكثف على مواقع قوات النظام السوري وحلفاءه، قبل أن يقوم عنصرين تابعين ” لهيئة تحرير الشام ” بتنفيذ مفخختين استهدفتا مواقع قوات النظام السوري والميليشيات المساندة لها على محور جمعية الزهراء والمدفعية.

ودارت معارك عنيفة جداً على جبهات ريف حلب الغربي والجنوبي، حيث سيطرت قوات النظام على قرية خلصة، بينما تمكنت فصائل المعارضة من استعادة السيطرة على قرية الحميرة .

لقراءة المزيد : معارك عنيفة بين قوات النظام والمعارضة 

وأجبرت قوات النظام السوري على الانسحاب بعد تكبيدها عشرات القتلى والجرحى، وتمكنت فصائل المعارضة من تدمير سيارتي “بيك آب” مليئتان بعناصر النظام وسيارة ذخيرة، وقتلت مجموعة من العناصر للنظام على محور خان طومان بصواريخ مضادة للدروع.

ودمرت الفصائل المعارضة قاعدة إطلاق صواريخ “مضادة للدروع” على محور الراشدين الخامسة بعد استهدافها بصاروخ “م.د”، وجنوباً تمكنت المعارضة من تدمير جرافة في محور بلدة خلصة، بالإضافة إلى قنص عنصرين لقوات النظام على جبهة بلدة خان طومان بالريف الجنوبي.

وخلال تفجير مفخخة ثالثة مساء يوم أمس تقدمت الفصائل المقاتلة وقوات النخبة في هيئة تحرير الشام “العصائب الحمراء” في محور حي جمعية الزهراء، في حين سيطرت الفصائل على دوار المالية ومنطقة جامع الرسول الأعظم التي كانت تسيطر عليها قوات النظام والميليشيات الإيرانية.

وحول سيطرة الفصائل المقاتلة على جمعية الزهراء وجامع الرسول الأعظم تضاربت الأنباء، حيث تؤكد الفصائل المسلحة سيطرتها, فيما قوات النظام السوري تنفي, و لاتزال المعارك مستمرة.

ووفقاً لمعرفات النظام على “التلغرام” قتل خلال الساعات الماضية 53 عنصراً للنظام وعشرات الجرحى.

على صعيد متصل، تدور اشتباكات عنيفة على محوري قريتي القلعجية والحميرة بريف حلب الجنوبي, ويتواصل القصف الجوي على ريفي حلب وإدلب

ليفانتمصادر محلية 

أفادت مصادر محلية أن قتلى قوات النظام السوري بلغت 53 عنصراً وعشرات الجرحى خلال الهجوم الأخير من قبل فصائل المعارضة على مواقع قوات النظام غربي حلب

وشنّت فصائل المعارضة هجوماً عسكرياً مباغتاً واسعاً غربي مدينة حلب، وبدأ الهجوم بالقصف المكثف على مواقع قوات النظام السوري وحلفاءه، قبل أن يقوم عنصرين تابعين ” لهيئة تحرير الشام ” بتنفيذ مفخختين استهدفتا مواقع قوات النظام السوري والميليشيات المساندة لها على محور جمعية الزهراء والمدفعية.

ودارت معارك عنيفة جداً على جبهات ريف حلب الغربي والجنوبي، حيث سيطرت قوات النظام على قرية خلصة، بينما تمكنت فصائل المعارضة من استعادة السيطرة على قرية الحميرة .

لقراءة المزيد : معارك عنيفة بين قوات النظام والمعارضة 

وأجبرت قوات النظام السوري على الانسحاب بعد تكبيدها عشرات القتلى والجرحى، وتمكنت فصائل المعارضة من تدمير سيارتي “بيك آب” مليئتان بعناصر النظام وسيارة ذخيرة، وقتلت مجموعة من العناصر للنظام على محور خان طومان بصواريخ مضادة للدروع.

ودمرت الفصائل المعارضة قاعدة إطلاق صواريخ “مضادة للدروع” على محور الراشدين الخامسة بعد استهدافها بصاروخ “م.د”، وجنوباً تمكنت المعارضة من تدمير جرافة في محور بلدة خلصة، بالإضافة إلى قنص عنصرين لقوات النظام على جبهة بلدة خان طومان بالريف الجنوبي.

وخلال تفجير مفخخة ثالثة مساء يوم أمس تقدمت الفصائل المقاتلة وقوات النخبة في هيئة تحرير الشام “العصائب الحمراء” في محور حي جمعية الزهراء، في حين سيطرت الفصائل على دوار المالية ومنطقة جامع الرسول الأعظم التي كانت تسيطر عليها قوات النظام والميليشيات الإيرانية.

وحول سيطرة الفصائل المقاتلة على جمعية الزهراء وجامع الرسول الأعظم تضاربت الأنباء، حيث تؤكد الفصائل المسلحة سيطرتها, فيما قوات النظام السوري تنفي, و لاتزال المعارك مستمرة.

ووفقاً لمعرفات النظام على “التلغرام” قتل خلال الساعات الماضية 53 عنصراً للنظام وعشرات الجرحى.

على صعيد متصل، تدور اشتباكات عنيفة على محوري قريتي القلعجية والحميرة بريف حلب الجنوبي, ويتواصل القصف الجوي على ريفي حلب وإدلب

ليفانتمصادر محلية 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit