مطالبات أمريكية لروسيا بإعادة “القرم المحتلة” إلى أوكرانيا

الجيش الروسي

كررت الولايات المتحدة الأمريكية مطالبتها موسكو بـ”إعادة” شبه جزيرة القرم إلى أوكرانيا”، وشددت مجدداً عدم اعترافها بوضع القرم الجديد.

ومع ذكرى سيطرة روسيا لى المؤسسات الحكومية في القرم يوم 27 فيراير 2014، غرد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو فجر اليوم الخميس، على حسابه في تويتر بالقول: “اليوم، نؤكد من جديد أن القرم أوكرانية، الولايات المتحدة لا تعترف ولن تعترف أبداً بمطالبات روسيا بالسيادة على شبه الجزيرة، ندعو روسيا إلى إنهاء احتلالها لشبه جزيرة القرم”.

وبالتوازي مع تغريدة بومبيو، دعت وزارة الخارجية الأمريكية روسيا إلى “إنهاء احتلال القرم”، وقالت في بيان “إننا ندعو روسيا لإنهاء احتلالها للقرم”.

وكان قد أقر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الأربعاء\السادس والعشرين من فبراير، تمديد العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على روسيا منذ عام 2014، على خلفية الأزمة الأوكرانية وسيطرة روسيا على شبه جزيرة القرم، لعام آخر.

وأشار ترامب في رسالة بعث بها إلى الكونغرس، إن قراره يستند إلى أن “التهديد” الذي تشكله سياسة روسيا الخارجية على الأمن القومي الأمريكي لا يزال قائماً.

إقرأ أيضاً: عقوبات أوروبية ضد روسيا على خلفية الانتخابات في القرم

وتابع: “إن أعمال وسياسات الأشخاص التي تقوض العمليات والمؤسسات الديمقراطية في أوكرانيا، وتهدد سلامتها وأمنها واستقرارها وسيادتها ووحدة أراضيها، وتسهم في اختلاس أصولها، وكذلك الخطوات والسياسات التي تتبعها الحكومة الروسية، بما في ذلك ضم القرم واستخدام القوة في أوكرانيا، لا تزال تشكل تهديداً غير عادي وخطيراً على الأمن القومي للولايات المتحدة وسياستها الخارجية”​​​.

وأردف الرئيس الأمريكي: “لذلك قررت أنه من الضروري مُواصلة تطبيق الحالة الطارئة المُعلنة في المرسوم 13660 على خلفية الأحداث في أوكرانيا، لمدة عام إضافي”.

وينص القرار الأمريكي بتمديد مفعول مجموعة العقوبات “الأوكرانية” ضد موسكو، والتي أعلنتها إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في 6 و16 و20 مارس و19 ديسمبر 2014، وتلك التي فرضتها الإدارة الحالية في 20 سبتمبر 2018، ونوه ترامب أن العقوبات المذكورة يجب أن تستمر وتظل نافذة بعد الـ6 من مارس 2020.

ليفانت-وكالات