مسؤول سعودي: على طهران أولاً تغيير سلوكها قبل أي محادثات

مسؤول سعودي: على طهران أولا تغيير سلوكها قبل أي محادثات

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، يوم السبت، إنه لا توجد رسائل خاصة ولا اتصالات مباشرة لتخفيف التوتر مع إيران وإنه يتعين على طهران أولا تغيير سلوكها قبل أي محادثات.

وقال الوزير خلال مؤتمر ميونيخ للأمن ”سيكون أي حديث بلا جدوى إلى أن يتسنى لنا الحديث عن المصادر الحقيقية لانعدام الاستقرار هذا“.
اقرأ أيضا: متظاهرون إيرانيون طالبوا بطرد “ظريف” من مؤتمر ميونخ

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أكد الأربعاء الماضي، على أهمية الشراكة مع السعودية في التصدي لسلوك إيران المزعزع للاستقرار، وأيضاً في خفض التصعيد باليمن.

وعلى حسابه الرسمي في تويتر، قال بومبيو: “الشراكة مع السعودية مهمة للتصدي لسلوك إيران المزعزع للاستقرار”.

أضاف “لدينا مع السعودية مصلحة واحدة في خفض التصعيد في اليمن”.

وقال أيضاً “سعيد بالتباحث في هذه القضايا الإقليمية والأمنية مع وزير الخارجية السعودي فيصل بين فرحان آل سعود”.

وحول إيران، أوضح بومبيو بأن “إيران تأخرت كثيرا في الوفاء بالتزاماتها حيال القواعد الدولية الخاصة بمحاربة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب”.

وأضاف “ينبغي على إيران أن تصادق على اتفاقية باليرمو والاتفاقية الخاصة بتمويل الإرهاب فورا”.

وكانت الولايات المتحدة، اتهمت خمسة أشخاص في نيويورك وتكساس، بالتآمر لانتهاك عقوبات النفط المفروضة على إيران.

وقالت وزارة العدل الأميركية، الثلاثاء 12/شباط، إنها وجهت اتهامات لخمسة أشخاص في تكساس ونيويورك فيما يتصل بمزاعم عن أنهم تآمروا لانتهاك عقوبات النفط المفروضة على إيران بترتيب شراء النفط من إيران وبيعه لمصفاة في الصين.

كما أفادت الوزارة بأن الخمسة هم نيكولاس هوفان من نيويورك، وتشن وانغ وروبرت ثويتس ونيكولاس جيمس فوكس ودانييل راي من تكساس.

ودانييل راي لي هو رئيس شركة ستاك رويالتيز التي تتخذ من تكساس مقراً لها، وتبيع حقوق الغاز والنفط إلى صناديق الاستثمار ومجموعات الأسهم الخاصة.

ليفانت – وكالات