متحدث باسم طالبان يهرب من سجن باكستاني ويصل لتركيا

متحدث باسم طالبان يهرب من سجن باكستاني ويصل لتركيا
متحدث باسم طالبان يهرب من سجن باكستاني ويصل لتركيا

قال إحسان الله إحسان ، المتحدث السابق باسم طالبان الباكستانية، أنه تمكن من الهرب من حجز سلطات الأمن الباكستانية مع أسرته، بما في ذلك زوجة وابنه وابنته، حيث أصدر رسالة صوتية واسمه الحقيقي لياقت علي، لتأكيد هروبه من حجز الأجهزة الأمنية الباكستانية.

وقال في التسجيل: “أنا إحسان الله إحسان. أنا المتحدث السابق باسم طالبان باكستان وجماعة الأحرار. كنت قد استسلمت للسلطات الأمنية الباكستانية في 5 فبراير (شباط) 2017 بموجب اتفاق. لقد احترمت هذا الاتفاق لمدة ثلاث سنوات، لكن السلطات الباكستانية انتهكته وأبقيتني في سجن مع أطفالي”،  وزعم أنه واجه صعوبات أثناء سجنه لمدة ثلاث سنوات وأنه اضطر إلى وضع خطة للهروب من الحجز.

إقرأ أيضاً: طالبان تمنع الجيش الأفغاني من الوصول لموقع الطائرة الأميركية

وأردف “في الحادي عشر من كانون الثاني (يناير) 2020 ، بعون الله، نجحت في الفرار من الحجز”، وتابع إنه سيصدر بياناً مفصلاً في وقت لاحق يذكر فيه الاتفاق الذي أبرمه مع السلطات الأمنية الباكستانية، وأشار إلى ذلك بالقول: “سأذكر أيضًا من وافق على هذا الاتفاق معي. وما هي شروط الاتفاقية وأي شخص بارز أكد لي أنه سيتم تنفيذ الاتفاقية”.

ونوّه إحسان أنه سيشرح أيضًا الظروف التي احتُجز فيها هو وعائلته في باكستان، وفي وقت لاحق، أشار إحسان أنه وصل إلى تركيا مع أسرته، رافضاً ذكر كيف تمكن من الهرب من الحجز الأمني ​​عادة لدى السلطات الباكستانية والانتقال بأمان إلى بلد آخر.

وختم احسان: “لا يمكنني أن أخبرك أكثر ولكن يمكنني أن أخبرك أنني في تركيا في الوقت الحالي مع زوجتي وابني وابنتي. لا تسألني كيف وصلت إلى هنا لأنني لا أستطيع أن أخبركم الآن”.

ليفانت-وكالات

قال إحسان الله إحسان ، المتحدث السابق باسم طالبان الباكستانية، أنه تمكن من الهرب من حجز سلطات الأمن الباكستانية مع أسرته، بما في ذلك زوجة وابنه وابنته، حيث أصدر رسالة صوتية واسمه الحقيقي لياقت علي، لتأكيد هروبه من حجز الأجهزة الأمنية الباكستانية.

وقال في التسجيل: “أنا إحسان الله إحسان. أنا المتحدث السابق باسم طالبان باكستان وجماعة الأحرار. كنت قد استسلمت للسلطات الأمنية الباكستانية في 5 فبراير (شباط) 2017 بموجب اتفاق. لقد احترمت هذا الاتفاق لمدة ثلاث سنوات، لكن السلطات الباكستانية انتهكته وأبقيتني في سجن مع أطفالي”،  وزعم أنه واجه صعوبات أثناء سجنه لمدة ثلاث سنوات وأنه اضطر إلى وضع خطة للهروب من الحجز.

إقرأ أيضاً: طالبان تمنع الجيش الأفغاني من الوصول لموقع الطائرة الأميركية

وأردف “في الحادي عشر من كانون الثاني (يناير) 2020 ، بعون الله، نجحت في الفرار من الحجز”، وتابع إنه سيصدر بياناً مفصلاً في وقت لاحق يذكر فيه الاتفاق الذي أبرمه مع السلطات الأمنية الباكستانية، وأشار إلى ذلك بالقول: “سأذكر أيضًا من وافق على هذا الاتفاق معي. وما هي شروط الاتفاقية وأي شخص بارز أكد لي أنه سيتم تنفيذ الاتفاقية”.

ونوّه إحسان أنه سيشرح أيضًا الظروف التي احتُجز فيها هو وعائلته في باكستان، وفي وقت لاحق، أشار إحسان أنه وصل إلى تركيا مع أسرته، رافضاً ذكر كيف تمكن من الهرب من الحجز الأمني ​​عادة لدى السلطات الباكستانية والانتقال بأمان إلى بلد آخر.

وختم احسان: “لا يمكنني أن أخبرك أكثر ولكن يمكنني أن أخبرك أنني في تركيا في الوقت الحالي مع زوجتي وابني وابنتي. لا تسألني كيف وصلت إلى هنا لأنني لا أستطيع أن أخبركم الآن”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit