“كورونا” يدفع منظمة للتحذير من انتشار الطاعون بالعالم

الكورونا تدفع منظمة للتحذير من انتشار الطاعون بالعالم
الكورونا تدفع منظمة للتحذير من انتشار الطاعون بالعالم

نبهت تقارير لمنظمة  العدل والتنمية لدراسات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من عودة الموت الأسود أو الطاعون وانتشار وباء الطاعون بعد انتشار وباء الكورونا بالصين، وذلك بسبب التغيرات المناخية وارتفاع درجة حرارة الأرض.

وشدّد المتحدث الرسمي للمنظمة بأن التغيرات المناخية تنذر بأوبئة فتاكة تهدد حياة البشرية وقد تتسبب بموت ثلثي سكان العالم، وذلك بسبب التغيرات المناخية التي ستؤدي لانتشار مزيد من الأوبئة الفتاكة، مصدرها المناطق الحارة وأفريقيا.

وقالت المنظمة إنها تحذّر من انتشار وباء الطاعون بدول أوروبا وحوض البحر المتوسط وأفريقيا والشرق الأوسط، نتيجة ارتفاع درجات حرارة الأرض أو ذوبان الجليد وعودة البكتيريا المسببة لوباء الطاعون والتي تسببت بموت ثلث سكان أوروبا في الماضي.

إقرأ أيضاً: أعداد ضحايا الكورونا في مختلف أرجاء العالم

ونوّهت المنظمة أن انتشار الأوبئة الفتاكة ومنها الطاعون ممكن بعدة دول من بينها مصر وليبيا والسودان والصومال وجيبوتى وموريتانيا والنيجر وشمال أفريقيا وتونس والمغرب والجزائر والشرق الأوسط والكونغو الديمقراطية وسيراليون وليبيريا والدول الأفريقية والهند والصين ودول أسيا، بسبب انتشار امراض جديدة نتيجة ظاهرة التغيرات المناخية التي قد تؤدي لتلوث المياه حول العالم والهواء وانتقال الأمراض الفتاكة والمعدية.

وتشير المنظمة أن الفيروسات والأوبئة الفتاكة كالايبولا والطاعون والملاريا والانفلونزا القاتلة وغيرها من الفيروسات ستزداد نتيجة التغيرات المناخية والاحتباس الحراري، وقالت المنظمة أن الأوبئة الفتاكة وحال انتشارها بدول العالم الثالث وأفريقيا وحتى أوروبا، ربما تتسبب بموت ما يزيد عن 200 مليون شخص خاصة بأفريقيا والشرق الأوسط.

ليفانت

نبهت تقارير لمنظمة  العدل والتنمية لدراسات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من عودة الموت الأسود أو الطاعون وانتشار وباء الطاعون بعد انتشار وباء الكورونا بالصين، وذلك بسبب التغيرات المناخية وارتفاع درجة حرارة الأرض.

وشدّد المتحدث الرسمي للمنظمة بأن التغيرات المناخية تنذر بأوبئة فتاكة تهدد حياة البشرية وقد تتسبب بموت ثلثي سكان العالم، وذلك بسبب التغيرات المناخية التي ستؤدي لانتشار مزيد من الأوبئة الفتاكة، مصدرها المناطق الحارة وأفريقيا.

وقالت المنظمة إنها تحذّر من انتشار وباء الطاعون بدول أوروبا وحوض البحر المتوسط وأفريقيا والشرق الأوسط، نتيجة ارتفاع درجات حرارة الأرض أو ذوبان الجليد وعودة البكتيريا المسببة لوباء الطاعون والتي تسببت بموت ثلث سكان أوروبا في الماضي.

إقرأ أيضاً: أعداد ضحايا الكورونا في مختلف أرجاء العالم

ونوّهت المنظمة أن انتشار الأوبئة الفتاكة ومنها الطاعون ممكن بعدة دول من بينها مصر وليبيا والسودان والصومال وجيبوتى وموريتانيا والنيجر وشمال أفريقيا وتونس والمغرب والجزائر والشرق الأوسط والكونغو الديمقراطية وسيراليون وليبيريا والدول الأفريقية والهند والصين ودول أسيا، بسبب انتشار امراض جديدة نتيجة ظاهرة التغيرات المناخية التي قد تؤدي لتلوث المياه حول العالم والهواء وانتقال الأمراض الفتاكة والمعدية.

وتشير المنظمة أن الفيروسات والأوبئة الفتاكة كالايبولا والطاعون والملاريا والانفلونزا القاتلة وغيرها من الفيروسات ستزداد نتيجة التغيرات المناخية والاحتباس الحراري، وقالت المنظمة أن الأوبئة الفتاكة وحال انتشارها بدول العالم الثالث وأفريقيا وحتى أوروبا، ربما تتسبب بموت ما يزيد عن 200 مليون شخص خاصة بأفريقيا والشرق الأوسط.

ليفانت

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit