قتلت جدتها وعرتها من ثيابها وسرقت مصاغها الذهبي!

قتلت جدتها و عرتها من ثيابها سرقت مصاغها الذهبي
قتلت جدتها و عرتها من ثيابها سرقت مصاغها الذهبي!

كثرت الجرائم المتعددة ضمن مناطق سيطرة النظام في الآونة الأخيرة، في غيابٍ واضح للوجود الأمني، مما رفع نسبة الجريمة بشكل ملحوظ وغير مسبوق، حيث قتلت امرأة كبيرة في السن، وبعد سرقت مصاغها الذهبي تم تعريتها من ثيابها.

وفي التفاصيل, نشرت شبكة دمشق الأن عبر صفحته الرسمية “فيس بوك” أن شابه سورية في دمشق قتلت جدتها, ومن ثم سرقت مصاغها الذهبي وعرتها من ثيابها.

وأضافت الشبكة, أن سيدة تدعى (عبلة . ج) على قتل جدتها, وأدعت على أن مجهولين أقدموا على اقتحام المنزل وقتلوا جدتها وسرقوا مصاغها الذهبي .

حيث وقعت الجريمة في ضاحية 8 آذار ناحية صحنايا بريف دمشق، وبحسب نتيجة التحقيقات التي توصل لها مركز شرطة الضاحية، تبين بأنّ الحفيدة المدعوة ( عبلة .ج ) طلبت من صاحب المنزل إخراج ذويها وزوجها من المنزل المستأجر بحجة كتابة عقد الإيجار في أحد مكاتب العقارات بالمنطقة.

وأشار المصدر, على أن صاحب المنزل بتلبية طلب “عبلة” وقام بإخراج عائلتها، ولكن لغاية أخرى في نفسه دون أن يعلم بتخطيطها لارتكاب جريمة.

وبعد خروج العائلة قامت الحفيدة بقتل جدتها ( 82 عام ) بضربها بأداة حادة على رأسها ومن ثم سرقت منها مصاغها الذهبي الذي كانت ترتديه ومن ثم عرتها من ثيابها وتركتها مضرجة بدمائها .

وتشهد المدن السورية التي يسيطر عليها النظام السوري انفلاتاً أمنياً كبيراً, وغلاء في المعيشة, وارتفاع معدل البطالة والعنوسة,  ما أدى إلى أرتفاع حالات من الفقر, والانفلات الاخلاقي  بعد أن صنفت تقارير صحفيفة أن سوريا البلد الأولى عالمياً من حيث الفقر, ما زاد من ارتفاع نسب الجرائم .

ليفانت – متابعات 

كثرت الجرائم المتعددة ضمن مناطق سيطرة النظام في الآونة الأخيرة، في غيابٍ واضح للوجود الأمني، مما رفع نسبة الجريمة بشكل ملحوظ وغير مسبوق، حيث قتلت امرأة كبيرة في السن، وبعد سرقت مصاغها الذهبي تم تعريتها من ثيابها.

وفي التفاصيل, نشرت شبكة دمشق الأن عبر صفحته الرسمية “فيس بوك” أن شابه سورية في دمشق قتلت جدتها, ومن ثم سرقت مصاغها الذهبي وعرتها من ثيابها.

وأضافت الشبكة, أن سيدة تدعى (عبلة . ج) على قتل جدتها, وأدعت على أن مجهولين أقدموا على اقتحام المنزل وقتلوا جدتها وسرقوا مصاغها الذهبي .

حيث وقعت الجريمة في ضاحية 8 آذار ناحية صحنايا بريف دمشق، وبحسب نتيجة التحقيقات التي توصل لها مركز شرطة الضاحية، تبين بأنّ الحفيدة المدعوة ( عبلة .ج ) طلبت من صاحب المنزل إخراج ذويها وزوجها من المنزل المستأجر بحجة كتابة عقد الإيجار في أحد مكاتب العقارات بالمنطقة.

وأشار المصدر, على أن صاحب المنزل بتلبية طلب “عبلة” وقام بإخراج عائلتها، ولكن لغاية أخرى في نفسه دون أن يعلم بتخطيطها لارتكاب جريمة.

وبعد خروج العائلة قامت الحفيدة بقتل جدتها ( 82 عام ) بضربها بأداة حادة على رأسها ومن ثم سرقت منها مصاغها الذهبي الذي كانت ترتديه ومن ثم عرتها من ثيابها وتركتها مضرجة بدمائها .

وتشهد المدن السورية التي يسيطر عليها النظام السوري انفلاتاً أمنياً كبيراً, وغلاء في المعيشة, وارتفاع معدل البطالة والعنوسة,  ما أدى إلى أرتفاع حالات من الفقر, والانفلات الاخلاقي  بعد أن صنفت تقارير صحفيفة أن سوريا البلد الأولى عالمياً من حيث الفقر, ما زاد من ارتفاع نسب الجرائم .

ليفانت – متابعات 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit