فنزويلا تتهم كولومبيا: تدربون مرتزقة لمهاجمتنا

كولومبيا

وجّه الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، إتهاماً للسلطات الكولومبية بأنها تقدم الدعم لجماعات من المرتزقة تعتزم الهجوم على بلاده.

وصرّح مادورو في مؤتمر صحفي، أمس الجمعة: “تخضع مجموعات من الإرهابيين والمرتزقة للتدريب في كولومبيا، بهدف إشعال الحرب ضد فنزويلا مدعومة من رئيس كولومبيا إيفان دوكي”، منوّهاً إلى أنه يؤيد إعادة العلاقات مع بوغوتا.

وكرر مادورو دعوة الجميع في كولومبيا لتطبيع العلاقات، وبناء القنوات السياسية والدبلوماسية بين البلدين، على شرط أن يقوم ذلك على الاحترام المتبادل.

في الأثناء، تجمهر المئات من الجنود والقوات الخاصة الفنزويلية معززين بالمدرعات وعربات الصواريخ في ولاية تاخيرا قرب حدود كولومبيا، لإجراء مناورات بأمر من مادورو.

إقرأ أيضاً: 67 ضحية في مظاهرات فنزويلا خلال العام 2019

وكان قد دعا مادورو في يناير الماضي، لإجراء مناورات لتحضير المشاركين فيها “للدفاع عن المدن”، منوّهاً حينها إلى أن التدريبات العسكرية ستجرى في 5 مدن كبرى في البلاد هي العاصمة كاراكاس وماراكاي وفالنسيا وباركيسيميتو وماراكايبو.

وصرّح قائلاً: “يجب أن تكون القوات مستعدة لتكسير أسنان الإمبريالية، إذا ما تعرضت البلاد لعدوان خارجي”.

ويصل تعداد الجيش الفنزويلي إلى نحو 360 ألف عسكري، فيما يشدد مادورو أن “الوحدات المدنية الموالية له” تضم 3.7 مليون فرد، أي أكثر من 10 بالمئة من سكان البلاد.

وقامت وحدات من الجيش والفصائل المدنية بين 10 و28 سبتمبر الماضي، بمناورات عسكرية على طول الحدود مع كولومبيا.

ليفانت-وكالات