غسان سلامة: المهمة صعبة لكنها ليست مستحيلة

غسان سلامة: المهم صعبة لكنها ليست مستحيلة
غسان سلامة: المهم صعبة لكنها ليست مستحيلة

قال المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، إن مهمته “صعبة جداً، إنما ليست مستحيلة”، وذلك بعد أن نجح في إعادة حكومة الوفاق الوطني الليبية إلى طاولة المحادثات في جنيف.

وذكر سلامة، في لقاء مع وكالة “فرانس برس“، “لطالما قيل لي إن مهمتي مستحيلة، لكني لم أعتبرها يوما كذلك. اليوم الذي أخلص فيه إلى أن رؤيتي جد مستحيلة، لن أكون بينكم”، وذلك بعيد الإعلان عن استئناف المحادثات العسكرية غير المباشرة الرامية لإرساء وقف لإطلاق النار.
اقرأ أيضا: أردوغان لا يخفي أطماعه للسيطرة على ليبيا

وتابع سلامة “في الوقت الراهن أعتقد أن مهمتي ممكنة، أنا لا أقول إنها سهلة. إنها صعبة جدا، لكنّها ممكنة”، مؤكدا أنه “سعيد جدا” بمعاودة الوفدين العمل “بعزم أكبر من أجل التوصل لاتفاق”.

وكان سلامة قد أعلن، أول من أمس الخميس، استئناف المباحثات غير المباشرة التي تجري في جنيف بإشراف المنظمة الدولية الهادفة لوقف إطلاق النار.

وأوضح سلامة، في مقابلة مع وكالة “رويترز“، أنه “يواجه عقبات تتعلق بانتهاكات حظر الأسلحة والهدنة التي أعلنت الشهر الماضي”، مؤكدا أن شروط قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر، لتثبيت وقف النار، ومنها “انسحاب المرتزقة ووقف تسليح الميليشيات في طرابلس”، “شروط معقولة”.

ولدى سؤاله عما إذا كان الطرف الآخر مستعد لقبول تلك الشروط أو المطالب، قال “اعتقد أن هذه المطالب معقولة واعتقد أن الطرف الآخر يراها معقولة أيضا. السؤال الآن هو متى وما هو المقابل؟ هذا هو التفاوض”، متوقعا انعقاد المحادثات السياسية في جنيف في 26 فبراير/ شباط، لكنه يعمل على إجراءات لبناء الثقة.

وكانت حكومة الوفاق الليبية قد أعلنت في وقت سابق انسحابها من المحادثات بعد قصف الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر ميناء طرابلس، مستهدفا مستودعات عسكرية، بحسب تصريحات الجيش.

وكالات