عنصر في جيش النظام السوري يُهدد إخوته بالقتل

عنصر في جيش النظام السوري يُهدد إخوته بالقتل
عنصر في جيش النظام السوري يُهدد إخوته بالقتل

تناقل ناشطون سوريون على نطاق واسع, شريطاً مصوراً, ، يُظهر عنصر من قوات النظام السوري، وهو يهدد أخوته بالقتل والذبح وحرق منازلهم، بعد دخول النظام السوري وحلفائه وبدعم روسي على قريته آفس بريف إدلب

وبحسب الشريط المصور, من داخل أحد منازل إخوته في قرية آفس مهدداً إياهم بالقول: “من قلب قرية آفس ..أنا بالدار الكلاب إخواتي كلب كلب .. على الأساس إخواتي.. هلق أنا درت على بيوتكم دار دار.

وبدي هدمها وما خلي حجر على حجر..انتوا شلة إرهابيين..بدي أدبحكن واحد واحد.. أنا ببيوتكم.. وهي غراض بيتكم .. ما ح خلي لا غرض ولا شي ..بدي أحرقها..بدي خليكن تعرفوا أنو تقولوا عني شبيح وإني مع الجيش..أنا مع الجيش ومع الدولة”.

إقرأ المزيد :أردوغان يصرّ على مهلة شباط.. والنظام يتقدم ويسيطر

تجدر الإشارة, إلى أن مثل هذه المشاهد تكرر من قبل عناصر النظام السوري, فمنهم من حرق القبور ونبشها ومنهم من سرق المنازل وهدمها وهناك آلاف القصص والرويات الموثقه عبر أشرطة الفيديو .

وفي وقت سابق, أظهر فيديو ” لشخص يدعى الأصلع نبش القبو, وهو يتوعّد منتقديه من أهالي بلدة خان السبل جنوب إدلب، على وسائل التواصل الاجتماعي، عقب انتشار تسجيلات مصورة له مؤخراً وهو ينبش قبور المدنيين في البلدة ويعفش (يسرق) منازلهم.

ويظهر الفيديو, هو يتباهى بنبش قبور وسط مقبرة في خان السبل وتكسير شواهدها، وأكد أنه سيواصل نبش القبور والانتقام من رفاة الموتى داخلها، فيما يكيل بعضهم السباب والشتائم على الأموات وذويهم، ميتوعدين الأحياء بمصير مماثل.

الجدير بالذكر,  أن قوات النظام, وميليشياته المسانده له سيطرت على مساحات واسعة من ريف إدلب وحلب الغربي، بالتزامن مع محاولات من قبل فصائل المعارضة لاستعادة بعض المواقع التي خسرته, إضافة إلى نزوح  آلاف المدنيين الى المناطق الأكثر أمناً المحاذية على الحدود التركية المغلقة .

متابعات 

تناقل ناشطون سوريون على نطاق واسع, شريطاً مصوراً, ، يُظهر عنصر من قوات النظام السوري، وهو يهدد أخوته بالقتل والذبح وحرق منازلهم، بعد دخول النظام السوري وحلفائه وبدعم روسي على قريته آفس بريف إدلب

وبحسب الشريط المصور, من داخل أحد منازل إخوته في قرية آفس مهدداً إياهم بالقول: “من قلب قرية آفس ..أنا بالدار الكلاب إخواتي كلب كلب .. على الأساس إخواتي.. هلق أنا درت على بيوتكم دار دار.

وبدي هدمها وما خلي حجر على حجر..انتوا شلة إرهابيين..بدي أدبحكن واحد واحد.. أنا ببيوتكم.. وهي غراض بيتكم .. ما ح خلي لا غرض ولا شي ..بدي أحرقها..بدي خليكن تعرفوا أنو تقولوا عني شبيح وإني مع الجيش..أنا مع الجيش ومع الدولة”.

إقرأ المزيد :أردوغان يصرّ على مهلة شباط.. والنظام يتقدم ويسيطر

تجدر الإشارة, إلى أن مثل هذه المشاهد تكرر من قبل عناصر النظام السوري, فمنهم من حرق القبور ونبشها ومنهم من سرق المنازل وهدمها وهناك آلاف القصص والرويات الموثقه عبر أشرطة الفيديو .

وفي وقت سابق, أظهر فيديو ” لشخص يدعى الأصلع نبش القبو, وهو يتوعّد منتقديه من أهالي بلدة خان السبل جنوب إدلب، على وسائل التواصل الاجتماعي، عقب انتشار تسجيلات مصورة له مؤخراً وهو ينبش قبور المدنيين في البلدة ويعفش (يسرق) منازلهم.

ويظهر الفيديو, هو يتباهى بنبش قبور وسط مقبرة في خان السبل وتكسير شواهدها، وأكد أنه سيواصل نبش القبور والانتقام من رفاة الموتى داخلها، فيما يكيل بعضهم السباب والشتائم على الأموات وذويهم، ميتوعدين الأحياء بمصير مماثل.

الجدير بالذكر,  أن قوات النظام, وميليشياته المسانده له سيطرت على مساحات واسعة من ريف إدلب وحلب الغربي، بالتزامن مع محاولات من قبل فصائل المعارضة لاستعادة بعض المواقع التي خسرته, إضافة إلى نزوح  آلاف المدنيين الى المناطق الأكثر أمناً المحاذية على الحدود التركية المغلقة .

متابعات 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit