حمدوك معلّقاً على لقاء البرهان بنتنياهو

حمدوك معلّقاً على لقاء البرهان بنتنياهو
حمدوك معلّقاً على لقاء البرهان بنتنياهو

صرّح عبد الله حمدوك رئيس وزراء السودان أن العلاقات الخارجية تعتبر من صميم مهام الحكومة وفق الوثيقة الدستورية، وذلك تعليقاً على لقاء البرهان بنتنياهو.

وأكد حمدوك، أنه: “يجب أن نعي أن الالتزام بالأدوار والمسؤوليات المؤسسية أمر أساسي لبناء دولة ديمقراطية حقيقية”.

كما رحب ببيان رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان حول اجتماعه برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأضاف حمدوك: “ملتزمون بالعمل لإنجاز مطالب المرحلة الانتقالية وتجاوز التحديات في السودان”.

وسبق أن أفادت مصادر إعلامية أن اجتماعاً طارئاً مغلقاً لمجلس الوزراء عقد، الثلاثاء، برئاسة عبدالله حمدوك ورئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان، في القصر الجمهوري من أجل بحث مسألة لقاء البرهان برئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو في أوغندا الاثنين.

كما أكدت المصادر أن حمدوك وبعض مكون المجلس السيادي على علم بهذا اللقاء الذي رتب له قبل أيام.

فيما أوضح وزير الإعلام السوداني، فيصل محمد صالح، مساء الاثنين، أن الحكومة تلقت نبأ لقاء رئيس مجلس السيادة ورئيس الوزراء الإسرائيلي، عبر وسائل الإعلام. وأضاف أنه لم يتم التشاور مع مجلس الوزراء بشأن هذا اللقاء، مشيراً إلى أن الحكومة تنتظر التوضيحات بعد عودة رئيس مجلس السيادة من زيارته إلى أوغندا التي جرى فيها اللقاء.

وكان قد أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد أعلن في وقت سابق، الاثنين، عن لقائه رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، في أوغندا.

وقال مسؤول إسرائيلي في بيان: “إن نتنياهو يعتقد أن السودان بدأ يتحرك في اتجاه جديد وإيجابي. عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة السوداني يرغب في مساعدة بلده على المضيّ قدماً في عملية تحديث من خلال إنهاء عزلته ووضعه على خريطة العالم”.

يذكر أن رئيس مجلس السيادة السوداني وصل إلى مدينة عنتيبي الأوغندية، الاثنين، تزامناً مع زيارة نتنياهو إلى هذا البلد.

ليفانت-وكالات