تركيا: نقاطنا ضمن مناطق النظام السوري لا تواجه مشاكل

تركيا نقاطنا ضمن مناطق النظام السوري لا تواجه مشاكل
تركيا: نقاطنا ضمن مناطق النظام السوري لا تواجه مشاكل

أشار مصدر أمني تركي، اليوم الجمعة، إن 3 مراكز مراقبة تركية توجد حالياً في مناطق خاضعة لسيطرة النظام السوري في إدلب، ولا تواجه أي مشاكل، مضيفاً أن المراكز الموجودة في إدلب، مجهزة للدفاع، وأن تركيا “لن تسحب جنودها”.

ونوه إلى أن تركيا أوقفت الدوريات المشتركة مع روسيا شمال سوريا، بسبب ما ادعى أنها ظروف جوية، علماً أن الجانب الروسي قد سير دورياته كالمعتاد هناك، عقب تأخر الجانب التركي عن إرسال قواته، قائلاً أن ذلك لا علاقة له بالهجمات الأخيرة على إدلب.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفاد يوم أمس الخميس، باستهداف غارة جوية سورية مطار تفتناز في ريف إدلب الذي يضم نقطة عسكرية تركية، وذلك عقب ساعات من تثبيت نقطة عسكرية تابعة لتركيا داخل المطار.

ووفق وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، فقد قال اليوم الجمعة، إن وفداً روسيا سيصل إلى تركيا، غداً السبت، لإجراء محادثات تهدف لوقف هجوم النظام السوري والمأساة الإنسانية في إدلب، وتسريع العملية السياسية في سوريا (على حد تعبيره).

إقرأ أيضاً: أردوغان يستنجد بالروسي لتقليل نفوذ النظام بالقرب من نقاط المراقبة التركية

ويأتي الحديث التركي الجديد عن الوفد الروسي عقب مهلة تحدث عنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لقوات النظام السوري الموجودة في محيط نقاط المراقبة التركية إلى نهاية فبراير، من أجل الانسحاب.

وصرح أردوغان، الأربعاء: “خلال مكالمتي مع الرئيس الروسي أخبرته أن على القوات السورية أن تنسحب إلى الحدود المتفق عليها في سوتشي حول إدلب. أي خلف نقاط مراقبتنا”.

وكانت وسائل الإعلام الرسمية التابعة للنظام السوري قد قالت الخميس، إن وحدات من قوات النظام السوري دخلت مدينة سراقب الاستراتيجية في محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة فصائل مسلحة، وبدأت في “تمشيطها” وإزالة الألغام منها.

ليفانت-وكالات

أشار مصدر أمني تركي، اليوم الجمعة، إن 3 مراكز مراقبة تركية توجد حالياً في مناطق خاضعة لسيطرة النظام السوري في إدلب، ولا تواجه أي مشاكل، مضيفاً أن المراكز الموجودة في إدلب، مجهزة للدفاع، وأن تركيا “لن تسحب جنودها”.

ونوه إلى أن تركيا أوقفت الدوريات المشتركة مع روسيا شمال سوريا، بسبب ما ادعى أنها ظروف جوية، علماً أن الجانب الروسي قد سير دورياته كالمعتاد هناك، عقب تأخر الجانب التركي عن إرسال قواته، قائلاً أن ذلك لا علاقة له بالهجمات الأخيرة على إدلب.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفاد يوم أمس الخميس، باستهداف غارة جوية سورية مطار تفتناز في ريف إدلب الذي يضم نقطة عسكرية تركية، وذلك عقب ساعات من تثبيت نقطة عسكرية تابعة لتركيا داخل المطار.

ووفق وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، فقد قال اليوم الجمعة، إن وفداً روسيا سيصل إلى تركيا، غداً السبت، لإجراء محادثات تهدف لوقف هجوم النظام السوري والمأساة الإنسانية في إدلب، وتسريع العملية السياسية في سوريا (على حد تعبيره).

إقرأ أيضاً: أردوغان يستنجد بالروسي لتقليل نفوذ النظام بالقرب من نقاط المراقبة التركية

ويأتي الحديث التركي الجديد عن الوفد الروسي عقب مهلة تحدث عنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لقوات النظام السوري الموجودة في محيط نقاط المراقبة التركية إلى نهاية فبراير، من أجل الانسحاب.

وصرح أردوغان، الأربعاء: “خلال مكالمتي مع الرئيس الروسي أخبرته أن على القوات السورية أن تنسحب إلى الحدود المتفق عليها في سوتشي حول إدلب. أي خلف نقاط مراقبتنا”.

وكانت وسائل الإعلام الرسمية التابعة للنظام السوري قد قالت الخميس، إن وحدات من قوات النظام السوري دخلت مدينة سراقب الاستراتيجية في محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة فصائل مسلحة، وبدأت في “تمشيطها” وإزالة الألغام منها.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit