الوفاق الليبية تعلّق محادثات جنيف

الوفاق الليبية تعلّق محادثات جنيف

أعلن المجلس الرئاسي لحكومة طرابلس في ليبيا في بيان أن الحكومة علقت محادثات وقف إطلاق النار التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف بعد الهجوم على ميناء طرابلس البحري.

وجاء في البيان “نعلن تعليق مشاركتنا في المحادثات العسكرية التي تجرى في جنيف”.

وكان قد أكد الجيش الوطني الليبي في بيان له الهجوم على الميناء البحري في طرابلس مستهدفا مستودعا للأسلحة .

وكان الجيش قد قال في وقت سابق ودون تفاصيل إنه استهدف سفينة تركية كانت تنقل أسلحة لميليشيا طرابلس التي تتخذ من طرابلس مقرا لها.

وقال مسؤولان بالميناء إن السلطات نقلت جميع السفن ومنها ناقلات وقود إلى خارج الميناء بعد الهجوم. وقالت ميليشيا طرابلس إن الجيش الوطني الليبي أطلق أربعة صواريخ.

ويقول دبلوماسيون إن تركيا أرسلت منذ يناير عدة سفن تنقل أسلحة وشاحنات ثقيلة إلى طرابلس وميناء مصراتة في غرب ليبيا.

في هذا السياق، أكد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا غسان سلامة، أمس الثلاثاء، أن الهدنة هناك هشة، آملاً بأن يتم التوصل إلى إجماع حول هدنة دائمة في تلك البلاد.

وأضاف سلامة في مؤتمر صحافي له من جنيف على هامش جولة ثانية من مفاوضات ستعقد لأجل ليبيا، أن نزع السلاح، وتحويل الهدنة إلى وقف نار دائم من ملفات البحث حول ليبيا، منوها بأن قرار مجلس الأمن حولها هو رسالة قوية لأهمية مسار برلين من أجل الحل الشامل.

كما أشار إلى ضرورة متابعة تنفيذ مقررات برلين بشأن وقف النار، منوها بانتهاكات عسكرية مختلفة وتدخلات كثيرة تعقد الوضع الليبي.

في السياق، رحّب سلامة بكل الجهات التي تساعد على مراقبة حظر وصول السلاح إلى ليبيا، مؤكدا أن حظر توريد السلاح ينتهك برا وبحرا وجوا في ليبيا.

وأوضح سلامة أن الصعوبات في ليبيا تتعلق بخرق الهدنة ومراقبة وقف النار، وكذلك الشأن العسكري، مشيرا إلى أنه بحث بالفعل مسألة الأسلحة والمقاتلين ومراقبة الهدنة وتحويلها لوقف النار دائم.

كما أعلن المبعوث الأممي عن قوع 150 خرقا للهدنة في ليبيا منذ 12 يناير/كانون الثاني الماضي.

ليفانت-وكالات