الفرنسيون وثّقوا انتهاك تركيا مُقررات مؤتمر برلين

الفرنسيون وثّقوا انتهاك تركيا مُقررات مؤتمر برلين
الفرنسيون وثّقوا انتهاك تركيا مُقررات مؤتمر برلين

صرّحت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، آنييس فون دير مول، إن العسكريين الفرنسيين وثّقوا مواصلة تركيا انتهاك ما اتُفق عليه خلال “مؤتمر برلين” حول ليبيا، من خلال “إرسالها رجالاً ومعدات لصالح جهات معينة في ليبيا”، في إشارة من الناطقة الفرنسية إلى حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.

وأشارت فون دير مول: “منذ فترة هناك أعمال واضحة تقوم بها تركيا ولم تحترم من خلالها التزاماتها بوقف إرسال الرجال والسلاح إلى ليبيا. هناك إمدادات تركية مستمرة نحو هذا البلد، وقد وثّق جنودنا قبل أيام مواصلة الأتراك تسليم معداتٍ إلى جهات في ليبيا، وهذا الأمر تواصل أمس (الجمعة) واليوم (السبت)”.

وأردفت: “هذا مخالف أولاً للالتزامات التي قُطعت خلال قمة برلين، وثانياً إنه مخالف لحظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة نحو ليبيا”.

إقرأ أيضاً: الجيش الليبي يعلن جاهزيته لمواجهة الجيش التركي في ليبيا

ومن جانب آخر، رأت فون دير مول أن إيران تلعب حالياً دوراً مزعزعاً للاستقرار الإقليمي. ودعَتْ إلى توسيع الاتفاق النووي ليشمل معالجة لهذا الدور ولمشكلة صواريخ إيران الباليستية.

واستكملت: “لا نريد أن نضيف إلى أزمة التوتر الإقليمي أزمة انتشار نووي. وزير الخارجية (الفرنسي جان إيف لودريان) والرئيس (الفرنسي إيمانويل) ماكرون كانا واضحين جداً، خصوصاً عندما قال الرئيس من إسرائيل: إننا لا نريد أن تمتلك إيران سلاحاً نووياً. وهذا كان كلاماً واضحاً ومُحدداً”.

وتابعت: “إيران يمكنها لعبُ دورٍ إيجابي لكنها تلعبُ حالياً دوراً مزعزعاً للاستقرار. قلنا دائماً، وقال الرئيس ماكرون للرئيس (الأميركي دونالد) ترمب إنه من المفيد لنا الحفاظ على اتفاق فيينا كأساس، ولكن يجب إدخال إضافات إليه في عدة جوانب: القضايا الإقليمية بما فيها دور إيران، والمسائل المتعلقة بالسلاح الباليستي والتي تُمثّل إحدى الصعوبات إقليمياً”.

ليفانت-وكالات

صرّحت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، آنييس فون دير مول، إن العسكريين الفرنسيين وثّقوا مواصلة تركيا انتهاك ما اتُفق عليه خلال “مؤتمر برلين” حول ليبيا، من خلال “إرسالها رجالاً ومعدات لصالح جهات معينة في ليبيا”، في إشارة من الناطقة الفرنسية إلى حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.

وأشارت فون دير مول: “منذ فترة هناك أعمال واضحة تقوم بها تركيا ولم تحترم من خلالها التزاماتها بوقف إرسال الرجال والسلاح إلى ليبيا. هناك إمدادات تركية مستمرة نحو هذا البلد، وقد وثّق جنودنا قبل أيام مواصلة الأتراك تسليم معداتٍ إلى جهات في ليبيا، وهذا الأمر تواصل أمس (الجمعة) واليوم (السبت)”.

وأردفت: “هذا مخالف أولاً للالتزامات التي قُطعت خلال قمة برلين، وثانياً إنه مخالف لحظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة نحو ليبيا”.

إقرأ أيضاً: الجيش الليبي يعلن جاهزيته لمواجهة الجيش التركي في ليبيا

ومن جانب آخر، رأت فون دير مول أن إيران تلعب حالياً دوراً مزعزعاً للاستقرار الإقليمي. ودعَتْ إلى توسيع الاتفاق النووي ليشمل معالجة لهذا الدور ولمشكلة صواريخ إيران الباليستية.

واستكملت: “لا نريد أن نضيف إلى أزمة التوتر الإقليمي أزمة انتشار نووي. وزير الخارجية (الفرنسي جان إيف لودريان) والرئيس (الفرنسي إيمانويل) ماكرون كانا واضحين جداً، خصوصاً عندما قال الرئيس من إسرائيل: إننا لا نريد أن تمتلك إيران سلاحاً نووياً. وهذا كان كلاماً واضحاً ومُحدداً”.

وتابعت: “إيران يمكنها لعبُ دورٍ إيجابي لكنها تلعبُ حالياً دوراً مزعزعاً للاستقرار. قلنا دائماً، وقال الرئيس ماكرون للرئيس (الأميركي دونالد) ترمب إنه من المفيد لنا الحفاظ على اتفاق فيينا كأساس، ولكن يجب إدخال إضافات إليه في عدة جوانب: القضايا الإقليمية بما فيها دور إيران، والمسائل المتعلقة بالسلاح الباليستي والتي تُمثّل إحدى الصعوبات إقليمياً”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit