الرئيس الجزائري يعلن تسمية تاريخ انطلاق الحراك يوماً وطنياً

الجزائر مظاهرات

أعلن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، اليوم الأربعاء، يوم 22 شباط/ فبراير من كل سنة “يوما وطنيا للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية”؛ حسبما جاء في بيان لرئاسة الجمهورية.

جاء في بيان رئاسة الجمهورية أن “يوم 22 شباط/ فبراير يخلد الهبة التاريخية للشعب في الثاني والعشرين من شباط/ فبراير 2019، ويحتفل به عبر جميع التراب الوطني من خلال تظاهرات وأنشطة تعزز أواصر الأخوة واللحمة الوطنية، وترسخ روح التضامن بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية”.

يذكر أن المرسوم الذي وقعه الرئيس وأعلنه أثناء لقائه الدوري مع وسائل الإعلام الوطنية، سيبث على شاشات التلفزيون مساء غد الخميس.

وكان الرئيس الجزائري، قد أمر،أمس الأربعاء، بطرد مدير عام شركة، بعد فصله ما يقرب من ألف عامل من الموظفين الجزائريين.

وأصدر تبون قراره بطرد نيكولاي بيكرز، مدير عام شركة “أوريدو”، باعتباره شخصا غير مرغوب فيه، بسبب إصرار الشركة على فصل ما يزيد عن 900 عامل من الموظفين الجزائريين، العاملين لديها، بحسب صحيفة “النهار” الجزائرية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر، أن الرئيس تبون تحرك بناء على رسالة تلقاها من نقابة عمال شركة “أوريدو”، يشكون فيها، من قيام إدارة شركتهم بطرد قرابة ألف موظف.

وأضافت المصادر أن قرار الشركة جاء في وقت لا تعاني فيه من أية مصاعب مالية، ولا تزال تحقق في الجزائر أرباحا كل سنة، غير أن مسؤوليها أصروا على المضي في سياسة طرد العمال.

وأشارت إلى أن قرار الشركة استهدف خفض تعداد اليد العاملة، الموظفين الجزائريين فقط، في حين تحافظ الشركة على مناصب الموظفين والإطارات الأجانب رغم أن أجورهم تستنزف أموالا ضخمة وبالعملة الصعبة.

وشرعت فرقة مختصة من مصالح الأمن، في تنفيذ قرار رئيس الجمهورية، حيث جرى اقتياد مدير عام “أوريدو” من داخل مكتبه ومرافقته إلى المطار، لترحيله.

ليفانت-وكالات

أعلن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، اليوم الأربعاء، يوم 22 شباط/ فبراير من كل سنة “يوما وطنيا للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية”؛ حسبما جاء في بيان لرئاسة الجمهورية.

جاء في بيان رئاسة الجمهورية أن “يوم 22 شباط/ فبراير يخلد الهبة التاريخية للشعب في الثاني والعشرين من شباط/ فبراير 2019، ويحتفل به عبر جميع التراب الوطني من خلال تظاهرات وأنشطة تعزز أواصر الأخوة واللحمة الوطنية، وترسخ روح التضامن بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية”.

يذكر أن المرسوم الذي وقعه الرئيس وأعلنه أثناء لقائه الدوري مع وسائل الإعلام الوطنية، سيبث على شاشات التلفزيون مساء غد الخميس.

وكان الرئيس الجزائري، قد أمر،أمس الأربعاء، بطرد مدير عام شركة، بعد فصله ما يقرب من ألف عامل من الموظفين الجزائريين.

وأصدر تبون قراره بطرد نيكولاي بيكرز، مدير عام شركة “أوريدو”، باعتباره شخصا غير مرغوب فيه، بسبب إصرار الشركة على فصل ما يزيد عن 900 عامل من الموظفين الجزائريين، العاملين لديها، بحسب صحيفة “النهار” الجزائرية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر، أن الرئيس تبون تحرك بناء على رسالة تلقاها من نقابة عمال شركة “أوريدو”، يشكون فيها، من قيام إدارة شركتهم بطرد قرابة ألف موظف.

وأضافت المصادر أن قرار الشركة جاء في وقت لا تعاني فيه من أية مصاعب مالية، ولا تزال تحقق في الجزائر أرباحا كل سنة، غير أن مسؤوليها أصروا على المضي في سياسة طرد العمال.

وأشارت إلى أن قرار الشركة استهدف خفض تعداد اليد العاملة، الموظفين الجزائريين فقط، في حين تحافظ الشركة على مناصب الموظفين والإطارات الأجانب رغم أن أجورهم تستنزف أموالا ضخمة وبالعملة الصعبة.

وشرعت فرقة مختصة من مصالح الأمن، في تنفيذ قرار رئيس الجمهورية، حيث جرى اقتياد مدير عام “أوريدو” من داخل مكتبه ومرافقته إلى المطار، لترحيله.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit