التوازن بين العمل والحياة الأسرية.. أحد محاور منتدى المرأة العالمي

التوازن بين العمل والحياة الأسرية أحد محاور منتدى المرأة العالمي
التوازن بين العمل والحياة الأسرية.. أحد محاور منتدى المرأة العالمي

استعرض متحدثون بمنتدى المرأة العالمي في دبي سبل تحقيق توازن حقيقي بين العمل والحياة الأسريّة ودور التوجيه في تعزيز قدرات المرأة ودمجها في بيئة العمل وتوليها مناصب قيادية.

جاء ذلك خلال اليوم الختامي للمنتدى الذي أقيم على مدار يومين تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ونظمته مؤسسة دبي للمرأة تحت شعار “قوة التأثير”.

وخلال جلسة عقدت في إطار “منصة المجتمع” ضمن فعاليات المنتدى الذي شهد مشاركة شخصيات دولية بارزة ومسؤولين رفيعي المستوى لحكومات ومنظمات دولية ووفود 87 دولة، تحدثت غادة عثمان، رئيس نادي إنسياد لسيدات الأعمال في دولة الإمارات، عن تجربتها الشخصية وتطلعاتها لتحقيق أهداف معينة، وكيف واجهت بعض العوائق المجتمعية التي اعترضت طريقها لتحقيق هذه الأهداف.

إقرأ أيضاً: “تيريزا ماي” و”إيفانكا ترمب” في المنتدى العالمي للمرأة في دبي

ولفتت عثمان إلى أن التوازن بين العمل والحياة يتمحور حول ما يريد الشخص تحقيقه، وليس ما يريده الآخرون، موضحة أنه على الإنسان وضع تصور لحياته وما يرغب في الوصول إليه ليحقق هذا النوع من التوازن، مؤكدة أن التوازن بين العمل والحياة يعني التركيز على نوعية الوقت الذي يقضيه الشخص بين أفراد عائلته وليس مدة ذلك الوقت.

وشهدت الجلسة تفاعلا لافتا من الحضور، حيث استعرضت عددا من السيدات تجاربهن الشخصية فيما يتعلق بالتوازن بين العمل والحياة ومعنى السعادة بالنسبة لهن.

وشارك في فعاليات منتدى المرأة العالمي أكثر من 3 آلاف مشارك من مختلف أنحاء المنطقة والعالم، حيث يوفر الحدث الأكبر من نوعه على الصعيد الدولي منصة عالمية رائدة لمناقشة سبل تحسين أداء وكفاءة السياسات المعتمدة وتطوير شراكات فعّالة تعزّز دور المرأة وتأثيرها الإيجابي في مجال العمل الحكومي، وفي جميع مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية، والاستعداد للمستقبل.

ليفانت – العين الاخبارية

استعرض متحدثون بمنتدى المرأة العالمي في دبي سبل تحقيق توازن حقيقي بين العمل والحياة الأسريّة ودور التوجيه في تعزيز قدرات المرأة ودمجها في بيئة العمل وتوليها مناصب قيادية.

جاء ذلك خلال اليوم الختامي للمنتدى الذي أقيم على مدار يومين تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ونظمته مؤسسة دبي للمرأة تحت شعار “قوة التأثير”.

وخلال جلسة عقدت في إطار “منصة المجتمع” ضمن فعاليات المنتدى الذي شهد مشاركة شخصيات دولية بارزة ومسؤولين رفيعي المستوى لحكومات ومنظمات دولية ووفود 87 دولة، تحدثت غادة عثمان، رئيس نادي إنسياد لسيدات الأعمال في دولة الإمارات، عن تجربتها الشخصية وتطلعاتها لتحقيق أهداف معينة، وكيف واجهت بعض العوائق المجتمعية التي اعترضت طريقها لتحقيق هذه الأهداف.

إقرأ أيضاً: “تيريزا ماي” و”إيفانكا ترمب” في المنتدى العالمي للمرأة في دبي

ولفتت عثمان إلى أن التوازن بين العمل والحياة يتمحور حول ما يريد الشخص تحقيقه، وليس ما يريده الآخرون، موضحة أنه على الإنسان وضع تصور لحياته وما يرغب في الوصول إليه ليحقق هذا النوع من التوازن، مؤكدة أن التوازن بين العمل والحياة يعني التركيز على نوعية الوقت الذي يقضيه الشخص بين أفراد عائلته وليس مدة ذلك الوقت.

وشهدت الجلسة تفاعلا لافتا من الحضور، حيث استعرضت عددا من السيدات تجاربهن الشخصية فيما يتعلق بالتوازن بين العمل والحياة ومعنى السعادة بالنسبة لهن.

وشارك في فعاليات منتدى المرأة العالمي أكثر من 3 آلاف مشارك من مختلف أنحاء المنطقة والعالم، حيث يوفر الحدث الأكبر من نوعه على الصعيد الدولي منصة عالمية رائدة لمناقشة سبل تحسين أداء وكفاءة السياسات المعتمدة وتطوير شراكات فعّالة تعزّز دور المرأة وتأثيرها الإيجابي في مجال العمل الحكومي، وفي جميع مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية، والاستعداد للمستقبل.

ليفانت – العين الاخبارية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit