الإمارات تعلن عن إصدار رخصة لتشغيل مفاعلها النووي الأول

الإمارات تعلن عن إصدار رخصة لتشغيل المفاعل النووي الأول

أعلنت هيئة الرقابة النووية بالإمارات، اليوم الاثنين، عن إصدار رخصة لتشغيل المفاعل الأول بمحطة براكة النووية.

وقال حمد الكعبي نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة، خلال مؤتمر صحفي، إن “الترخيص الممنوح لمشغل المحطة، شركة نواة للطاقة، مدته 60 عاما”، وذلك حسب وكالة الأنباء الإماراتية “وام”.

وأضاف الكعبي، أن “شركة نواة للطاقة ستبدأ فترة الاستعدادات للتشغيل التجاري، مؤكدا أنها “لحظة تاريخية هامة لدولة الإمارات بعدما أصبحت أول دولة عربية في المنطقة تدير محطة للطاقة النووية”.

بدوره، قال ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد إن “مرحلة جديدة من الحراك التنموي تشهدها مسيرة نهضتنا مع إصدار رخصة تشغيل أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية تزيدها قوة ومتانة، والقوة الأكبر هي الكفاءات الوطنية التي نفخر بها، جهودنا متواصلة استعدادا للخمسين سنة القادمة”.

وتقع محطة براكة للطاقة النووية في منطقة الظفرة في إمارة أبوظبي، وتطل على الخليج وتبعد نحو 53 كيلو مترا إلى الجنوب الغربي من مدينة الرويس.

وهي أول محطة نووية في منطقة الخليج، وستضم عند استكمالها أربعة مفاعلات بقدرة إجمالية 5600 ميجاوات، ومن المتوقع أن توفر المفاعلات نحو ربع احتياجات الدولة من الكهرباء عند التشغيل التام للمحطات.

وقد بدأت الأعمال الإنشائية في المحطة، في يوليو/ تموز 2012، بعد الحصول على الرخصة الإنشائية من الهيئة الاتحادية للرقابة النووية وشهادة عدم الممانعة من هيئة البيئة – أبوظبي.

وكان الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، محمد إبراهيم الحمادي،صرح في تشرين الأول/2019، أن الإمارات تتوقع تشغيل أول وحدة من محطة براكة للطاقة النووية في بداية عام 2020، مشيرا إلى أن المؤسسة ستقوم بعد ذلك بزيادة قدرات توليد الطاقة في المحطة النووية.

 وقال الحمادي، في حوار خاص مع وكالة “سبوتنيك“، اليوم: “نحن نهدف في مطلع العام المقبل لبدء القيام بما يسمى تجارب زيادة الطاقة، ما سيستغرق من 10-11 حتى 12-13 شهراً، لرفع قدرات توليد الطاقة الإنتاجية للمحطة. لكن عندما نبدأ بذلك في مطلع العام المقبل، سترسل ( المحطة) الطاقة إلى الشبكة، وذلك ما يعتبر بداية التشغيل”.

هذا وتقع محطة براكة للطاقة النووية في منطقة الظفرة في إمارة أبوظبي، وتطل على الخليج وتبعد نحو 53 كيلومترًا إلى الجنوب الغربي من مدينة الرويس.

ومن المتوقع أن توفر مفاعلات الطاقة المتقدمة الأربعة في محطة براكة نحو ربع احتياجات الدولة من الكهرباء عند التشغيل التام للمحطات.

وكالات

أعلنت هيئة الرقابة النووية بالإمارات، اليوم الاثنين، عن إصدار رخصة لتشغيل المفاعل الأول بمحطة براكة النووية.

وقال حمد الكعبي نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة، خلال مؤتمر صحفي، إن “الترخيص الممنوح لمشغل المحطة، شركة نواة للطاقة، مدته 60 عاما”، وذلك حسب وكالة الأنباء الإماراتية “وام”.

وأضاف الكعبي، أن “شركة نواة للطاقة ستبدأ فترة الاستعدادات للتشغيل التجاري، مؤكدا أنها “لحظة تاريخية هامة لدولة الإمارات بعدما أصبحت أول دولة عربية في المنطقة تدير محطة للطاقة النووية”.

بدوره، قال ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد إن “مرحلة جديدة من الحراك التنموي تشهدها مسيرة نهضتنا مع إصدار رخصة تشغيل أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية تزيدها قوة ومتانة، والقوة الأكبر هي الكفاءات الوطنية التي نفخر بها، جهودنا متواصلة استعدادا للخمسين سنة القادمة”.

وتقع محطة براكة للطاقة النووية في منطقة الظفرة في إمارة أبوظبي، وتطل على الخليج وتبعد نحو 53 كيلو مترا إلى الجنوب الغربي من مدينة الرويس.

وهي أول محطة نووية في منطقة الخليج، وستضم عند استكمالها أربعة مفاعلات بقدرة إجمالية 5600 ميجاوات، ومن المتوقع أن توفر المفاعلات نحو ربع احتياجات الدولة من الكهرباء عند التشغيل التام للمحطات.

وقد بدأت الأعمال الإنشائية في المحطة، في يوليو/ تموز 2012، بعد الحصول على الرخصة الإنشائية من الهيئة الاتحادية للرقابة النووية وشهادة عدم الممانعة من هيئة البيئة – أبوظبي.

وكان الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، محمد إبراهيم الحمادي،صرح في تشرين الأول/2019، أن الإمارات تتوقع تشغيل أول وحدة من محطة براكة للطاقة النووية في بداية عام 2020، مشيرا إلى أن المؤسسة ستقوم بعد ذلك بزيادة قدرات توليد الطاقة في المحطة النووية.

 وقال الحمادي، في حوار خاص مع وكالة “سبوتنيك“، اليوم: “نحن نهدف في مطلع العام المقبل لبدء القيام بما يسمى تجارب زيادة الطاقة، ما سيستغرق من 10-11 حتى 12-13 شهراً، لرفع قدرات توليد الطاقة الإنتاجية للمحطة. لكن عندما نبدأ بذلك في مطلع العام المقبل، سترسل ( المحطة) الطاقة إلى الشبكة، وذلك ما يعتبر بداية التشغيل”.

هذا وتقع محطة براكة للطاقة النووية في منطقة الظفرة في إمارة أبوظبي، وتطل على الخليج وتبعد نحو 53 كيلومترًا إلى الجنوب الغربي من مدينة الرويس.

ومن المتوقع أن توفر مفاعلات الطاقة المتقدمة الأربعة في محطة براكة نحو ربع احتياجات الدولة من الكهرباء عند التشغيل التام للمحطات.

وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit