الأزمة الاقتصادية على رأس اجتماع الحكومة اللبنانية الأول
الأزمة الاقتصادية على رأس اجتماع الحكومة اللبنانية الأول

الأزمة الاقتصادية على رأس اجتماع الحكومة اللبنانية الأول

تعقد الحكومة اللبنانية الجديدة أول جلسة لها، الخميس، بعد أن نالت ثقة البرلمان، حيث ستبحث مسألة واحدة بحسب ما ذكرت مصادر سكاي نيوز عربية.

وأفادت المصادر أن مجلس الوزراء اللبناني سيبحث، في أول جلسة له بعد الثقة، بندا واحدا هو الأوضاع المالية والاقتصادية في البلاد، الذي يرزح تحت ضغط مالي واقتصادي هائلة.

ويسبق الجلسة اجتماع مالي رفيع يحضره الرؤساء الثلاثة، أي الرئيس اللبناني ميشال عون، ورئيس الحكومة حسان دياب، ورئيس البرلمان نبيه بري.
اقرأ المزيد: عون يتوعد بمحاكمة الفاسدين
كما سيحضر الاجتماع الوزراء المعنيين، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ورئيس جمعية المصارف، ويبحث في الحلول الاقتصادية والمالية الممكنة.

ومن المنتظر أن يطلب لبنان رسميا مساعدة تقنية من صندوق النقد الدولي. يشار إلى حكومة دياب نالت، الثلاثاء الماضي، الثقة من البرلمان، بحصولها على أصوات 63 نائبا.
أخبار ذات صلة: بري يقدم مقترحاً لمواجهة لتسديد استحقاقات مترتبة على لبنان

وحضر جلسة الثقة في البرلمان اللبناني 84 نائبا، منح 63 منهم الثقة للحكومة، فيما رفض 20 منحها الثقة، بينما امتنع نائب واحد عن التصويت.

وكالات

شاهد أيضاً

وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا

وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا

بإشراف أممي وبحضور وفدَيْ طرفَي النزاع في ليبيا، انتهت الجولة الثانية من محادثات اللجنة العسكرية …

أترك رد