إيران تُدين ثلاثة صحفيين بالتشهير ونشر الأخبار الكاذبة

إيران تُدين ثلاثة صحفيين بالتشهير ونشر الأخبار الكاذبة
إيران تُدين ثلاثة صحفيين بالتشهير ونشر الأخبار الكاذبة

دعت لجنة حماية الصحفيين (CPJ) السلطات الإيرانية لإلغاء دعاوى ضد محرري ثلاثة منافذ إخبارية أدينوا بالتشهير ونشر أخبار كاذبة.

يأتي ذلك رداً على قيام محكمة إيرانية بالإدعاء في 2 فبراير/شباط، على ثلاثة محررين وهم رئيس وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية، وموقع أخبار بولتنوز، وموقع أخبار الطاقة، وفقًا لما ذكرته وكالة أنباء ميزان القضائية الرسمية.

وأشار شريف منصور، منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في لجنة حماية الصحفيين، في بيان صدر في 3 فبراير/شباط: “إذا كانت لدى الحكومة الإيرانية قضية موثوقة ضد محرري الوسائل الثلاثة، فيجب عليهم محاكمتهم بشكل علني”.

وأردف منصور: “لا يمكن اعتبار المحاكمات المغلقة للصحفيين عادلة أو نزيهة” ، مضيفًا أن القضاء الإيراني “له تاريخ في إقامة إجراءات قضائية مبهمة تفتقر إلى المصداقية”.

إقرأ أيضاً: إعدامات إيران: مراتب أولى وأرقام قياسية لا تستثني القُصّر والأقليات

ولم يوضح تقرير المحكمة أو ميزان عن أسماء المدانين، أو التفاصيل المحيطة بالقضية، أو الأحكام المحتملة التي قد يصدرها بحق المحررين. ولم يتضح ما إذا كانوا محتجزين أم لا.

ونقلت وكالة ميزان عن أحمد منيرد، المتحدث باسم نظام المحكمة الإعلامية الإيرانية ، قوله إن محرري ISNA و Bultannews مؤهلين للتخلص من الحكم ، دون توضيح السبب.

ووفقًا لوكالة ISNA، فإن القضية تتعلق بشكوى مقدمة من إحدى الشركات التابعة لوزارة النفط ضد NeftEMA ، متهمةً رئيس تحريرها “بنشر المعلومات الخاطئة والتشهير والإهانة”.

ليفانت-وكالات

دعت لجنة حماية الصحفيين (CPJ) السلطات الإيرانية لإلغاء دعاوى ضد محرري ثلاثة منافذ إخبارية أدينوا بالتشهير ونشر أخبار كاذبة.

يأتي ذلك رداً على قيام محكمة إيرانية بالإدعاء في 2 فبراير/شباط، على ثلاثة محررين وهم رئيس وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية، وموقع أخبار بولتنوز، وموقع أخبار الطاقة، وفقًا لما ذكرته وكالة أنباء ميزان القضائية الرسمية.

وأشار شريف منصور، منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في لجنة حماية الصحفيين، في بيان صدر في 3 فبراير/شباط: “إذا كانت لدى الحكومة الإيرانية قضية موثوقة ضد محرري الوسائل الثلاثة، فيجب عليهم محاكمتهم بشكل علني”.

وأردف منصور: “لا يمكن اعتبار المحاكمات المغلقة للصحفيين عادلة أو نزيهة” ، مضيفًا أن القضاء الإيراني “له تاريخ في إقامة إجراءات قضائية مبهمة تفتقر إلى المصداقية”.

إقرأ أيضاً: إعدامات إيران: مراتب أولى وأرقام قياسية لا تستثني القُصّر والأقليات

ولم يوضح تقرير المحكمة أو ميزان عن أسماء المدانين، أو التفاصيل المحيطة بالقضية، أو الأحكام المحتملة التي قد يصدرها بحق المحررين. ولم يتضح ما إذا كانوا محتجزين أم لا.

ونقلت وكالة ميزان عن أحمد منيرد، المتحدث باسم نظام المحكمة الإعلامية الإيرانية ، قوله إن محرري ISNA و Bultannews مؤهلين للتخلص من الحكم ، دون توضيح السبب.

ووفقًا لوكالة ISNA، فإن القضية تتعلق بشكوى مقدمة من إحدى الشركات التابعة لوزارة النفط ضد NeftEMA ، متهمةً رئيس تحريرها “بنشر المعلومات الخاطئة والتشهير والإهانة”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit