“إلى سما” فيلم سوري يحصد جائزة بافتا لـ “أفضل وثائقي”

فيلم سوري يحصد جائزة بافتا لـ أفضل وثائقي
فيلم سوري يحصد جائزة بافتا لـ "أفضل وثائقي"

حصل الفيلم السوري “إلى سما” للمخرجة وعد الخطيب، جائزة الأكاديمية البريطانية للأفلام “بافتا” لأفضل فيلم وثائقي، حيث كان الممثل العربي الوحيد خلال الحفل، الذي أقيمت فعاليات الدورة 73 منه في قاعة ألبرت الملكية بلندن، بحضور باقة من أهم وأبرز نجوم الفن في العالم.

وحصد “إلى سما” 4 ترشيحات لجوائز “بافتا” السنوية في فئات: أفضل فيلم وثائقي، أفضل فيلم ناطق بلغة غير إنكليزية، جائزة العمل الأول لكاتب أو مخرج أو منتج بريطاني، أفضل فيلم بريطاني، ليصبح بذلك الفيلم الوثائقي الأكثر ترشيحاً في تاريخ الجائزة.

ويتناول الفيلم قصة وعد الخطيب نفسها لمدة خمس سنوات، حيث كانت تعيش في حلب تحت القصف الروسي وأثناء محاصرة قوات النظام السوري للمدينة، ثم زواجها وإنجابها لطفلتها سما، التي عاشت مع أمها عامها الأول تحت القصف.

إقرأ أيضاً: “ابن البلد” فيلمٌ عن الثورة التي تسكن العراقيين في الخارج

وتمكنت وعد، التي كانت قد تركت جامعتها في حلب لتعيش في “المناطق المحررة” آنذاك من قبضة النظام السوري، من تعلّم التصوير لتوثيق مُعاناة السوريين وكيفية العيش تحت القصف، وفي ظل اشتباكات عنيفة من خلال روايتها لما يحدث لابنتها سما.

وحصد فيلم “إلى سما” قبل وصوله إلى الأوسكار، نحو 44 جائزة في عام 2019، منها جائزة العين الذهبية في مهرجان كان السينمائي، وجائزة لجنة التحكيم الكبرى في مهرجان ومؤتمر “الجنوب والجنوب الغربي SXSW” للأفلام الوثائقية، بالإضافة إلى عدد من الجوائز في مهرجان الجوائز البريطانية للأفلام المستقلة، وعشرات الجوائز الأخرى.

ليفانت-وكالات

حصل الفيلم السوري “إلى سما” للمخرجة وعد الخطيب، جائزة الأكاديمية البريطانية للأفلام “بافتا” لأفضل فيلم وثائقي، حيث كان الممثل العربي الوحيد خلال الحفل، الذي أقيمت فعاليات الدورة 73 منه في قاعة ألبرت الملكية بلندن، بحضور باقة من أهم وأبرز نجوم الفن في العالم.

وحصد “إلى سما” 4 ترشيحات لجوائز “بافتا” السنوية في فئات: أفضل فيلم وثائقي، أفضل فيلم ناطق بلغة غير إنكليزية، جائزة العمل الأول لكاتب أو مخرج أو منتج بريطاني، أفضل فيلم بريطاني، ليصبح بذلك الفيلم الوثائقي الأكثر ترشيحاً في تاريخ الجائزة.

ويتناول الفيلم قصة وعد الخطيب نفسها لمدة خمس سنوات، حيث كانت تعيش في حلب تحت القصف الروسي وأثناء محاصرة قوات النظام السوري للمدينة، ثم زواجها وإنجابها لطفلتها سما، التي عاشت مع أمها عامها الأول تحت القصف.

إقرأ أيضاً: “ابن البلد” فيلمٌ عن الثورة التي تسكن العراقيين في الخارج

وتمكنت وعد، التي كانت قد تركت جامعتها في حلب لتعيش في “المناطق المحررة” آنذاك من قبضة النظام السوري، من تعلّم التصوير لتوثيق مُعاناة السوريين وكيفية العيش تحت القصف، وفي ظل اشتباكات عنيفة من خلال روايتها لما يحدث لابنتها سما.

وحصد فيلم “إلى سما” قبل وصوله إلى الأوسكار، نحو 44 جائزة في عام 2019، منها جائزة العين الذهبية في مهرجان كان السينمائي، وجائزة لجنة التحكيم الكبرى في مهرجان ومؤتمر “الجنوب والجنوب الغربي SXSW” للأفلام الوثائقية، بالإضافة إلى عدد من الجوائز في مهرجان الجوائز البريطانية للأفلام المستقلة، وعشرات الجوائز الأخرى.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit