الوضع المظلم
الأربعاء ١٩ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

فرنسا تدين هجوم موالي الحشد الشعبي على السفارة الأمريكية في بغداد

فرنسا تدين هجوم موالي الحشد الشعبي على السفارة الأمريكية في بغداد
فرنسا تدين هجوم موالي الحشد الشعبي على السفارة الأمريكية في بغداد

أدانت فرنسا هجوم الآلاف من موالي الحشد الشعبي وإيران على السفارة الأمريكية في بغداد، وقيامهم بحرق الباب الرئيسي للسفارة، مع رفع صور وشعارات تخص الحشد الشعبي المدعوم من إيران.


هذا وأعلنت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي، الأربعاء، أن فرنسا تدين "بشدة" هجوم آلاف المتظاهرين المؤيدين لإيران الثلاثاء على السفارة الأميركية في بغداد، معربة عن "تضامنها التام" مع الولايات المتحدة.


كما صرّحت الوزيرة من مضيق هرمز حيث قضت ليلة رأس السنة إلى جانب طاقم فرقاطة "كوربيه" الفرنسية: "تدين فرنسا بشدة الهجمات ضد مواقع التحالف الدولي في العراق ومحاولات اقتحام السفارة الأميركية في بغداد".


فيما أمر قادة ميليشيات الحشد الشعبي أنصارهم، الأربعاء، بالانسحاب من أمام السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد بعد يوم من الاعتصام، لكن أحد الفصائل الموالية لإيران رفض ذلك.


في حين دعا الحشد الشعبي في بيان وجهه إلى أنصاره إلى "الانسحاب احتراماً لقرار الحكومة العراقية التي أمرت بذلك وحفاظاً على هيبة الدولة".


وأضاف البيان: "رسالتكم وصلت". لكن مسؤولاً رفيعاً في كتائب حزب الله، الفصيل الموالي لإيران أكد لوكالة فرانس برس رفضه الانسحاب والاستمرار في الاعتصام أمام السفارة.


ويذكر أنه تظاهرت حشود، أمس الثلاثاء، احتجاجاً على غارات جوية أميركية استهدفت قواعد تابعة لكتائب حزب الله العراقي مما أدى إلى مقتل 25 مسلحاً، وذلك رداً على مقتل جندي أميركي، كما أشعل المحتجون النار في موقع أمني وألقوا الحجارة على قوات الأمن وحطموا كاميرات المراقبة، لكنهم لم يقتحموا المجمع الرئيسي الضخم للسفارة.


كما حلّقت مروحيات أباتشي فوق مجمع السفارة الأميركية في بغداد، ضمن الإجراءات الأمنية التي تتخذها واشنطن لحماية بعثتها الدبلوماسية.


ليفانت-وكالات

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!