وزيرة الإعلام اللبنانية: لا جدول زمني للانتهاء من صياغة البيان الوزاري

وزيرة الإعلام اللبنانية لا جدول زمني للانتهاء من صياغة البيان الوزاري
وزيرة الإعلام اللبنانية: لا جدول زمني للانتهاء من صياغة البيان الوزاري

في أول تصريح لها قالت وزيرة الإعلام اللبنانية منال عبد الصمد، بعد انتهاء الجلسة الأولى للجنة صياغة البيان الوزاري الجمعة، أنّه لا يمكن تحديد مهلة زمنية للانتهاء من إعداد البيان، منوّهة إلى أن اللجنة تعمل بأسرع ما يمكن لإنجازه.

وأوضحت وزيرة الإعلام في الحكومة التي تشكّلت مؤخراً أنه كان هناك تأكيد من رئيس الحكومة حسان دياب على أن “البيان يجب أن يتم تطبيقه، وألا يتضمن وعوداً فضفاضة”.، لافتةً إلى أنّ الحكومة أمام امتحان لكسب الثقة الداخلية والخارجية.

وأضافت الوزيرة أن “هناك سرعة كبيرة وليس تسرعاً في دراسة المواضيع وإعداد البيان الوزاري، ونحن نعد الدقائق كي ننهي البيان في أسرع وقت ممكن لأن الأزمة تتفاقم”.

في سياق متصل، تمنى دياب “على الوزراء أن يحددوا الملفات التي يمكن إنجازها بشفافية بناء على مطالب اللبنانيين والحراك الشعبي”.

وبحسب التصريحات، فإنّ اللجنة تسعى تسعى لعقد جلسات متتالية في الأيام المقبلة للبت في البيان، الذي سيخصص جزء كبير منه للأزمة الاقتصادية والمالية والنقدية والبرنامج الإصلاحي للحكومة لنيل ثقة المحتجين في الشارع والمجتمع الدولي.

تجدر الإشارة إلى أن اللجنة الوزارية، المكلفة إعداد البيان الوزاري لحكومة دياب، عقدت صباح الجمعة أول جلسة في السراي الحكومي لمناقشة وإعداد البيان الذي سيطرح على المجلس النيابي خلال جلسة طرح الثقة.

ليفانت – وكالات

في أول تصريح لها قالت وزيرة الإعلام اللبنانية منال عبد الصمد، بعد انتهاء الجلسة الأولى للجنة صياغة البيان الوزاري الجمعة، أنّه لا يمكن تحديد مهلة زمنية للانتهاء من إعداد البيان، منوّهة إلى أن اللجنة تعمل بأسرع ما يمكن لإنجازه.

وأوضحت وزيرة الإعلام في الحكومة التي تشكّلت مؤخراً أنه كان هناك تأكيد من رئيس الحكومة حسان دياب على أن “البيان يجب أن يتم تطبيقه، وألا يتضمن وعوداً فضفاضة”.، لافتةً إلى أنّ الحكومة أمام امتحان لكسب الثقة الداخلية والخارجية.

وأضافت الوزيرة أن “هناك سرعة كبيرة وليس تسرعاً في دراسة المواضيع وإعداد البيان الوزاري، ونحن نعد الدقائق كي ننهي البيان في أسرع وقت ممكن لأن الأزمة تتفاقم”.

في سياق متصل، تمنى دياب “على الوزراء أن يحددوا الملفات التي يمكن إنجازها بشفافية بناء على مطالب اللبنانيين والحراك الشعبي”.

وبحسب التصريحات، فإنّ اللجنة تسعى تسعى لعقد جلسات متتالية في الأيام المقبلة للبت في البيان، الذي سيخصص جزء كبير منه للأزمة الاقتصادية والمالية والنقدية والبرنامج الإصلاحي للحكومة لنيل ثقة المحتجين في الشارع والمجتمع الدولي.

تجدر الإشارة إلى أن اللجنة الوزارية، المكلفة إعداد البيان الوزاري لحكومة دياب، عقدت صباح الجمعة أول جلسة في السراي الحكومي لمناقشة وإعداد البيان الذي سيطرح على المجلس النيابي خلال جلسة طرح الثقة.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit