نيجيرفان بارزاني: استخدام العنف أمام السفارات تطور خطير

نيجيرفان بارزاني استخدام العنف أمام السفارات تطور خطير
نيجيرفان بارزاني: استخدام العنف أمام السفارات تطور خطير

أعلن رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني اليوم الأربعاء أن الهجوم علی السفارة الأمريكية في بغداد مرفوض كلياً ويعرّض مصالح العراق للخطر، مع تأكيده أن استخدام العنف خلال التظاهر أو الاعتصام أمام السفارات والبعثات الدبلوماسية تطور خطير.

وبحسب بيان لرئاسة إقليم كردستان: “التجمع والمظاهرات المدنية حق دستوري، بيد أن استخدام العنف والهجمات والتصرفات اللامسؤولة لاستهداف السفارات والبعثات الدبلوماسية، تطور خطير”.

وأضاف: “ننظر بقلق بالغ إلی الأحداث الأخيرة والهجوم علی السفارة الأمريكية في بغداد وأنه عمل غير مقبول ومرفوض كلياً ويعرّض مصالح العراق للخطر”.

كما أشار إلى أن “الأمريكيون حلفاء وأصدقاء للعراق وإقليم كردستان وكانوا شركاء رئيسيين في تحرير العراق والانتصار علی إرهابيي القاعدة وداعش. ولمواجهة مخاطر الإرهاب وحماية مصالحهم، لا يزال العراق وإقليم كردستان بحاجة إلی دعم وتعاون أمريكا والتحالف الدولي”.

كما أكد، أن “ممثلو الدول والدبلوماسيون ضيوف العراق يجب احترامهم وحمايتهم. ونطالب الجهات المسؤولة ان تؤدي مهامها في الحفاظ عليهم وألا تسمح بتعرض السفارات والمؤسسات والبعثات الدبلوماسية إلی الهجمات”.

هذا وشهد محيط السفارة الأميركية في بغداد أمس الثلاثاء تجمهر عشرات من عناصر الحشد الشعبي الذين حاولوا اقتحام مبنى السفارة، كما يأتي هذا الاعتداء بعد يومين من ضربة جوية نفذتها القوات الأميركية على قواعد ومخازن أسلحة تابعة لكتائب حزب الله العراقي الموالي لإيران.

ليفانت-أربيل

أعلن رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني اليوم الأربعاء أن الهجوم علی السفارة الأمريكية في بغداد مرفوض كلياً ويعرّض مصالح العراق للخطر، مع تأكيده أن استخدام العنف خلال التظاهر أو الاعتصام أمام السفارات والبعثات الدبلوماسية تطور خطير.

وبحسب بيان لرئاسة إقليم كردستان: “التجمع والمظاهرات المدنية حق دستوري، بيد أن استخدام العنف والهجمات والتصرفات اللامسؤولة لاستهداف السفارات والبعثات الدبلوماسية، تطور خطير”.

وأضاف: “ننظر بقلق بالغ إلی الأحداث الأخيرة والهجوم علی السفارة الأمريكية في بغداد وأنه عمل غير مقبول ومرفوض كلياً ويعرّض مصالح العراق للخطر”.

كما أشار إلى أن “الأمريكيون حلفاء وأصدقاء للعراق وإقليم كردستان وكانوا شركاء رئيسيين في تحرير العراق والانتصار علی إرهابيي القاعدة وداعش. ولمواجهة مخاطر الإرهاب وحماية مصالحهم، لا يزال العراق وإقليم كردستان بحاجة إلی دعم وتعاون أمريكا والتحالف الدولي”.

كما أكد، أن “ممثلو الدول والدبلوماسيون ضيوف العراق يجب احترامهم وحمايتهم. ونطالب الجهات المسؤولة ان تؤدي مهامها في الحفاظ عليهم وألا تسمح بتعرض السفارات والمؤسسات والبعثات الدبلوماسية إلی الهجمات”.

هذا وشهد محيط السفارة الأميركية في بغداد أمس الثلاثاء تجمهر عشرات من عناصر الحشد الشعبي الذين حاولوا اقتحام مبنى السفارة، كما يأتي هذا الاعتداء بعد يومين من ضربة جوية نفذتها القوات الأميركية على قواعد ومخازن أسلحة تابعة لكتائب حزب الله العراقي الموالي لإيران.

ليفانت-أربيل

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit