نصرالله: مقتل سليماني بداية مرحلة جديدة في المنطقة

نصرالله مقتل سليماني بداية مرحلة جديدة في المنطقة
نصرالله: مقتل سليماني بداية مرحلة جديدة في المنطقة

أكد الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله في كلمة ألقاها اليوم الأحد في حفل تأبين في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، بأن مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني يمثل “بداية مرحلة جديدة وتاريخ جديد ليس لإيران أو العراق فقط وإنما للمنطقة كلها”.

وأضاف نصرالله: “نقيم اليوم احتفالاً تأبيناً لقائد عظيم قاسم سليماني ولقائد كبير أبو مهدي المهندس”.

كما أشار إلى أن “سليماني كان يقضي الكثير من الليالي باكياً، عند التطرق للشهداء وقد حقق هدفه الشخصي وهو الشهادة”، بحسب تعبيره.

وأكد أن “أقصى ما يملكه العدو هو قتل قادتنا وعناصرنا وأقصى ما نتطلع إليه هو أن نقتل”.

وكان قد أعلن نائب الأمين العام لحزب الله نعيم قاسم، أن أميركا ستكتشف أنها ارتكبت حماقة كبرى بقتل سليماني، وأن حساباتها لتغيير المعادلة حسابات خاطئة.

وأضاف: “أصبحنا أقوى بعد مقتل سليماني ورفاقه والأيام ستثبت ذلك. ونحن كحزب الله أصبح علينا مسؤوليات إضافية”.

يأتي هذا بالتزامن مع تلميح مسؤولين إيرانيين بالثأر لسليماني عبر وكلاء في المنطقة، أو ما تصفه إيران بـ “محور المقاومة”.

في حين اعتبر المساعد السياسي للحرس الثوري يد الله جواني، الأحد أنه على الأميركيين مواجهة “محور المقاومة بأكمله وليس إيران فحسب” في إشارة إلى الفصائل والميليشيات التي تدعمها إيران في المنطقة، من حماس في غزة، إلى حزب الله في لبنان، وميليشيات الحوثي في اليمن، وميليشيات الحشد في العراق، التي قد ترد على الضربة الأميركية التي أودت بسليماني. وأضاف “على أميركا أن تترقب انتقاماً يأتيها من داخل الدول الأوروبية أيضاً”.

ويذكر أن المستشار العسكري للمرشد الإيراني علي خامنئي كان أعلن في وقت سابق الأحد أن رد بلاده على قتل الولايات المتحدة لأحد قادتها الأكثر نفوذاً سيكون بالتأكيد رداً عسكرياً “ضد المواقع الأميركية”.

وقال حسن دهقان، في مقابلة مع شبكة “سي إن إن” من طهران ، إن الرد على مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، قاسم سليماني، “سيكون بالتأكيد عسكريًا وضد مواقع عسكرية أميركية”.

ليفانت-وكالات

أكد الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله في كلمة ألقاها اليوم الأحد في حفل تأبين في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، بأن مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني يمثل “بداية مرحلة جديدة وتاريخ جديد ليس لإيران أو العراق فقط وإنما للمنطقة كلها”.

وأضاف نصرالله: “نقيم اليوم احتفالاً تأبيناً لقائد عظيم قاسم سليماني ولقائد كبير أبو مهدي المهندس”.

كما أشار إلى أن “سليماني كان يقضي الكثير من الليالي باكياً، عند التطرق للشهداء وقد حقق هدفه الشخصي وهو الشهادة”، بحسب تعبيره.

وأكد أن “أقصى ما يملكه العدو هو قتل قادتنا وعناصرنا وأقصى ما نتطلع إليه هو أن نقتل”.

وكان قد أعلن نائب الأمين العام لحزب الله نعيم قاسم، أن أميركا ستكتشف أنها ارتكبت حماقة كبرى بقتل سليماني، وأن حساباتها لتغيير المعادلة حسابات خاطئة.

وأضاف: “أصبحنا أقوى بعد مقتل سليماني ورفاقه والأيام ستثبت ذلك. ونحن كحزب الله أصبح علينا مسؤوليات إضافية”.

يأتي هذا بالتزامن مع تلميح مسؤولين إيرانيين بالثأر لسليماني عبر وكلاء في المنطقة، أو ما تصفه إيران بـ “محور المقاومة”.

في حين اعتبر المساعد السياسي للحرس الثوري يد الله جواني، الأحد أنه على الأميركيين مواجهة “محور المقاومة بأكمله وليس إيران فحسب” في إشارة إلى الفصائل والميليشيات التي تدعمها إيران في المنطقة، من حماس في غزة، إلى حزب الله في لبنان، وميليشيات الحوثي في اليمن، وميليشيات الحشد في العراق، التي قد ترد على الضربة الأميركية التي أودت بسليماني. وأضاف “على أميركا أن تترقب انتقاماً يأتيها من داخل الدول الأوروبية أيضاً”.

ويذكر أن المستشار العسكري للمرشد الإيراني علي خامنئي كان أعلن في وقت سابق الأحد أن رد بلاده على قتل الولايات المتحدة لأحد قادتها الأكثر نفوذاً سيكون بالتأكيد رداً عسكرياً “ضد المواقع الأميركية”.

وقال حسن دهقان، في مقابلة مع شبكة “سي إن إن” من طهران ، إن الرد على مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، قاسم سليماني، “سيكون بالتأكيد عسكريًا وضد مواقع عسكرية أميركية”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit