مليشيات النجباء وحزب الله العراقي تهددان الرئيس العراقي إذا التقى بترمب!

النجباء وحزب الله العراقي تهددان برهم صالح إذا التقى بترمب
النجباء وحزب الله العراقي تهددان برهم صالح إذا التقى بترمب

هدّدت كل من ميليشيا حزب الله العراقي وحركة النجباء العراقية المواليتين لإيران الرئيس برهم صالح، أمس الثلاثاء، بطرده من بغداد إذا التقى الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، وذلك على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس.

وفي التفاصيل دعا النائب عن كتلة صادقون النيابية، حسن سالم، الثلاثاء، صالح إلى رفض لقاء ترمب، حيث يشارك رئيس الجمهورية العراقي في منتدى دافوس الذي انطلق الثلاثاء، وأتى ذلك بعد أنباء تحدثت عن احتمال إلغاء المشاركة على خلفية الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد وإجراء مشاورات حاسمة لاختيار رئيس للوزراء خلفاً لعادل عبدالمهدي.

وفي إطار مشاركته في المنتدى، سيلقي صالح كلمة الأربعاء حول الأوضاع التي تشهدها بلاده والمنطقة، كما من المقرر أن يجتمع مع الرئيس الأميركي، بحسب جدول الأعمال الذي أعلن عنه البيت الأبيض في وقت سابق.

ومن جانب آخر وجّهت حركة النجباء التي تحمل اسم “المقاومة الإسلامية حركة النجباء”، تهديداً إلى الرئيس العراقي برهم صالح في حال التقى نظيره الأمريكي دونالد ترمب، على هامش منتدى دافوس.

وبحسب بيان للحركة جاء فيه: “في هذه المرحلة المفصلية والمهمة من تاريخ بلدنا العزيز التي ستحدد مصير العراق ومستقبل شعبه وسيادته وأمنه وفي الوقت الذي تجاوزت أمريكا كل الأعراف الدبلوماسية والقيم الأخلاقية في انتهاك سيادة العراق وسفك دماء أبناء العراق البررة الذين قدموا أرواحهم رخيصة من أجل تراب هذا الوطنه وشعبه”.

وأضاف البيان: “نستغرب لمن يمثل العراق الذي قرر شعبه وبرلمانه طرد المحتل أن يجلس مع رئيس دولة هذا المحتل الذي اغتصب أرضه ويرفض الانسحاب منها استهتاراً وعلوا في الارض رغم قرارات البرلمان العراقي والحكومة العراقية خصوصاً وأن رئيس الجمهورية هو المسؤول الأول عن حماية سيادة العراق وسلامة أرضه ومقدساته ولا ندري بأي يد تصافح هذه اليد الملوثة بدم الشهداء”.

ويذكر أن النجباء” هي من أكبر فصائل “الحشد الشعبي” في العراق، إذ شاركت في المعارك ضد تنظيم “الدولة الإسلامية-داعش” في العراق، بالإضافة إلى صلتها الوثيقة بحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني.
ليفانت-وكالات

هدّدت كل من ميليشيا حزب الله العراقي وحركة النجباء العراقية المواليتين لإيران الرئيس برهم صالح، أمس الثلاثاء، بطرده من بغداد إذا التقى الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، وذلك على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس.

وفي التفاصيل دعا النائب عن كتلة صادقون النيابية، حسن سالم، الثلاثاء، صالح إلى رفض لقاء ترمب، حيث يشارك رئيس الجمهورية العراقي في منتدى دافوس الذي انطلق الثلاثاء، وأتى ذلك بعد أنباء تحدثت عن احتمال إلغاء المشاركة على خلفية الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد وإجراء مشاورات حاسمة لاختيار رئيس للوزراء خلفاً لعادل عبدالمهدي.

وفي إطار مشاركته في المنتدى، سيلقي صالح كلمة الأربعاء حول الأوضاع التي تشهدها بلاده والمنطقة، كما من المقرر أن يجتمع مع الرئيس الأميركي، بحسب جدول الأعمال الذي أعلن عنه البيت الأبيض في وقت سابق.

ومن جانب آخر وجّهت حركة النجباء التي تحمل اسم “المقاومة الإسلامية حركة النجباء”، تهديداً إلى الرئيس العراقي برهم صالح في حال التقى نظيره الأمريكي دونالد ترمب، على هامش منتدى دافوس.

وبحسب بيان للحركة جاء فيه: “في هذه المرحلة المفصلية والمهمة من تاريخ بلدنا العزيز التي ستحدد مصير العراق ومستقبل شعبه وسيادته وأمنه وفي الوقت الذي تجاوزت أمريكا كل الأعراف الدبلوماسية والقيم الأخلاقية في انتهاك سيادة العراق وسفك دماء أبناء العراق البررة الذين قدموا أرواحهم رخيصة من أجل تراب هذا الوطنه وشعبه”.

وأضاف البيان: “نستغرب لمن يمثل العراق الذي قرر شعبه وبرلمانه طرد المحتل أن يجلس مع رئيس دولة هذا المحتل الذي اغتصب أرضه ويرفض الانسحاب منها استهتاراً وعلوا في الارض رغم قرارات البرلمان العراقي والحكومة العراقية خصوصاً وأن رئيس الجمهورية هو المسؤول الأول عن حماية سيادة العراق وسلامة أرضه ومقدساته ولا ندري بأي يد تصافح هذه اليد الملوثة بدم الشهداء”.

ويذكر أن النجباء” هي من أكبر فصائل “الحشد الشعبي” في العراق، إذ شاركت في المعارك ضد تنظيم “الدولة الإسلامية-داعش” في العراق، بالإضافة إلى صلتها الوثيقة بحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني.
ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit