مقبرة نفايات نووية إيرانية في السودان وبعلم زوجة البشير

مقبرة نفايات نووية إيرانية في السودان وبعلم زوجة البشير
مقبرة نفايات نووية إيرانية في السودان وبعلم زوجة البشير

تناقلت العديد من المصادر السودانية خبراً غريباً بأن إيران دفنت نفايات نووية في مناطق ريفية نائية بالقرب من مدينة أم درمان السودانية، وبعلم زوجة الرئيس السوداني السابق.

هذا وكشف رئيس لجان مقاومة الريف الغربي في محلية أمبدة في السودان، علي حامد الشبلي، عن امتلاك وداد بابكر، زوجة الرئيس المعزول عمر حسن البشير، 50% من الأراضي الزراعية في المحلية بطرق غير مشروعة، إلى جانب شركة مجموعة معاوية البرير والنفيدي.

وأكد الشبلي في تصريحات نشرتها وسائل إعلام سودانية محلية: “سلبت حرم المخلوع كل حقوقنا وأراضينا، وفتحنا عدداً من البلاغات، وتم رفضها بوساطة عدد من النافذين في النظام البائد”.

كما أوضح الشبلي وجود مقبرة نفايات نووية وطبية، دفنت بسرية تامة تقع على بعد 30 كيلومتراً من أم درمان ووسط مناطق الريف الغربي.

فيما أكد الشبلي أن النفايات قادمة من إيران، محذرا الحكومة من نتائج التهاون في هذا الملف، وذلك بسبب ما ستقود إليه تلك النفايات من نتائج كارثية، حيث تصيب 70% بالسرطانات، وتشوه الأجنة، وتتسبب بالإجهاض المستمر للنساء، وتقضي على الحيوان والنبات.

كما لفت إلى أن شريكاً لزوجة البشير استخدم في تلك المساحات سماد اليوريا الممنوع عالمياً وإضافة إلى التربة، موضحاً أن هذه المزارع تغذي كل أسواق ولاية الخرطوم.

في حين ناشد المجلس السيادي ورئيس مجلس الوزراء التدخل العاجل لحل هذه المشكلة.

وأثارت تصريحات المسؤول غضباً شعبياً واسعاً في السودان ضد نظام البشير، لما تمثله النفايات النووية من خطر محدق على الإنسان والحيوان والنبات.

كما أشار البعض إلى إمكانية امتداد الخطر لأجيال مقبلة عدة، مطالبين بمحاكمة البشير بتهمة الخيانة العظمى، وإيقاف عملية دفن النفايات النووية في الأراضي السودانية.

وسبق أن أمرت نيابة الثراء الحرام والمشبوه في السودان في ديسمبر/كانون الأول الماضي بوضع حرم الرئيس السوداني المعزول، وداد بابكر، رهن الحبس للتحري في بلاغات تتعلق بملفات فساد، تتضمن الاستحواذ على أراضٍ بضاحية كافوري بالخرطوم بحري، حيث داهم فريق من المباحث منزل وداد الكائن بضاحية كافوري، واقتادها إلى مقر النيابة للتحقيق.

ومنذ سنوات تدور الشبهات والاتهامات بين السودانيين حول الزوجة الثانية للرئيس السوداني السجين عمر البشير، التي كانت مختفية عن الأنظار منذ الإطاحة بنظام البشير في 11 أبريل/نيسان الماضي، ثم عاد اسم “وداد بابكر” إلى الواجهة مجدداً في البلاد في سبتمبر/أيلول الماضي بعد أن أفادت وسائل إعلام محلية بأنها قيد الإقامة الجبرية في منزلها مع حراسة عسكرية مشددة.

إلا أنه ورغم عدم توقيفها من قبل النيابة السودانية، ظلت وداد متهمة لدى عامة السودانيين بأنها حولت إلى حساب منظمتها (سند الخيرية) الخاصة بمكافحة الفقر، ما يقدر بـ40 مليون دولار حصلت عليها من نساء القادة الأفارقة لدعم أطفال الأيدز في السودان، وهو أكثر من المبلغ الذي يحاكم به زوجها المعزول المتهم بحيازة مبالغ قيمتها 6.9 مليون يورو و351.770 دولار و5.7 مليون جنيه سوداني، كما اتهمت بحيازة أراض وعقارات راقية.

ليفانت-وكالات

تناقلت العديد من المصادر السودانية خبراً غريباً بأن إيران دفنت نفايات نووية في مناطق ريفية نائية بالقرب من مدينة أم درمان السودانية، وبعلم زوجة الرئيس السوداني السابق.

هذا وكشف رئيس لجان مقاومة الريف الغربي في محلية أمبدة في السودان، علي حامد الشبلي، عن امتلاك وداد بابكر، زوجة الرئيس المعزول عمر حسن البشير، 50% من الأراضي الزراعية في المحلية بطرق غير مشروعة، إلى جانب شركة مجموعة معاوية البرير والنفيدي.

وأكد الشبلي في تصريحات نشرتها وسائل إعلام سودانية محلية: “سلبت حرم المخلوع كل حقوقنا وأراضينا، وفتحنا عدداً من البلاغات، وتم رفضها بوساطة عدد من النافذين في النظام البائد”.

كما أوضح الشبلي وجود مقبرة نفايات نووية وطبية، دفنت بسرية تامة تقع على بعد 30 كيلومتراً من أم درمان ووسط مناطق الريف الغربي.

فيما أكد الشبلي أن النفايات قادمة من إيران، محذرا الحكومة من نتائج التهاون في هذا الملف، وذلك بسبب ما ستقود إليه تلك النفايات من نتائج كارثية، حيث تصيب 70% بالسرطانات، وتشوه الأجنة، وتتسبب بالإجهاض المستمر للنساء، وتقضي على الحيوان والنبات.

كما لفت إلى أن شريكاً لزوجة البشير استخدم في تلك المساحات سماد اليوريا الممنوع عالمياً وإضافة إلى التربة، موضحاً أن هذه المزارع تغذي كل أسواق ولاية الخرطوم.

في حين ناشد المجلس السيادي ورئيس مجلس الوزراء التدخل العاجل لحل هذه المشكلة.

وأثارت تصريحات المسؤول غضباً شعبياً واسعاً في السودان ضد نظام البشير، لما تمثله النفايات النووية من خطر محدق على الإنسان والحيوان والنبات.

كما أشار البعض إلى إمكانية امتداد الخطر لأجيال مقبلة عدة، مطالبين بمحاكمة البشير بتهمة الخيانة العظمى، وإيقاف عملية دفن النفايات النووية في الأراضي السودانية.

وسبق أن أمرت نيابة الثراء الحرام والمشبوه في السودان في ديسمبر/كانون الأول الماضي بوضع حرم الرئيس السوداني المعزول، وداد بابكر، رهن الحبس للتحري في بلاغات تتعلق بملفات فساد، تتضمن الاستحواذ على أراضٍ بضاحية كافوري بالخرطوم بحري، حيث داهم فريق من المباحث منزل وداد الكائن بضاحية كافوري، واقتادها إلى مقر النيابة للتحقيق.

ومنذ سنوات تدور الشبهات والاتهامات بين السودانيين حول الزوجة الثانية للرئيس السوداني السجين عمر البشير، التي كانت مختفية عن الأنظار منذ الإطاحة بنظام البشير في 11 أبريل/نيسان الماضي، ثم عاد اسم “وداد بابكر” إلى الواجهة مجدداً في البلاد في سبتمبر/أيلول الماضي بعد أن أفادت وسائل إعلام محلية بأنها قيد الإقامة الجبرية في منزلها مع حراسة عسكرية مشددة.

إلا أنه ورغم عدم توقيفها من قبل النيابة السودانية، ظلت وداد متهمة لدى عامة السودانيين بأنها حولت إلى حساب منظمتها (سند الخيرية) الخاصة بمكافحة الفقر، ما يقدر بـ40 مليون دولار حصلت عليها من نساء القادة الأفارقة لدعم أطفال الأيدز في السودان، وهو أكثر من المبلغ الذي يحاكم به زوجها المعزول المتهم بحيازة مبالغ قيمتها 6.9 مليون يورو و351.770 دولار و5.7 مليون جنيه سوداني، كما اتهمت بحيازة أراض وعقارات راقية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit