مؤتمر برلين لبحث تسييس الدين | The Levant

مؤتمر برلين لبحث تسييس الدين

مؤتمر برلين
مؤتمر برلين

عقد مؤتمر الحاخامات الأوروبيين (CER) مع تحالف الأديان من أجل مجتمعات أكثر أمناً (IAFSC) مؤتمراً لمناقشة التحديات التي تواجهها المجتمعات نتيجة لتسييس الدين وتزايد الكراهية والجريمة، عارضاً أمثلة ناجحة لمواجهة هذه التأثيرات السلبية، حيث يعتمد هذا المؤتمر على العمل المنجز خلال ورشة العمل في الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا والتي استكشفت دور الزعماء الدينيين في مكافحة جرائم الكراهية.

وجرى الاجتماع في برلين، وطٌرح جملة من الأمثلة الناجحة في مواجهة التأثيرات السلبية التي تنجم عن تسييس الدين ودعم مؤسساته من مصادر خارجية بشكل سري أو مبطن ضمن شروط معينة تكبّل تلك المؤسسات ببعض القيود بسبب طبيعة هذه التمويلات لجهة التوظيف السياسي على خلفية الدعم.
وعقد المنتدى على أساس الاقتناع بأن التحدي الذي يمثله التطرف العنيف وجرائم الكراهية يتطلب مقاربة شاملة تجمع وجهات نظر متنوعة، حيث ناقش الحاضرون أنماط تسييس الدين في مختلف السياقات الوطنية والدولية ، وكيف يتداخل هذا مع استقرار المجتمع وازدهاره.

وسُير الحوار أيضًا حول العوامل المشكلة لجريمة كراهية وكيف يمكن مكافحتها؛ والدين كأداة سياسية للسيطرة؛ الخط الرفيع بين جرائم الكراهية والإرهاب والتدابير المبكرة التي يمكن اتخاذها؛ التاريخ الحديث للتطرف في أوروبا؛ تسييس الدين وتأثيره على المجتمعات في أوروبا وكيف يمكن أن يكون الدين صوتًا للأمل في المجتمعات الحديثة؛ ومن يستفيد من تسييس الدين وتشجيع جرائم الكراهية.

وفي هذا السياق، أكد كبير الحاخامات في موسكو بنحاس جولدشميدت ، ورئيس مؤتمر الحاخامات الأوروبيين، “إن مؤتمر الحاخامات الأوروبيين والتحالف بين الأديان من أجل مجتمعات أكثر أمانًا يعملان وفقًا للاعتراف المتسق بأن تمكين قادة الأديان من ذوي المعرفة والخبرة للعب دور نشط وفعّال في سلامة المجتمع جزءاً لا يتجزأ من الاستقرار والأمن والتنمية في مجتمعنا. على نحو متزايد، حيث يتم تسخير الإيمان من أجل النهوض بالأجندات السياسية والمتطرفة وتدخلات المجتمع لإحباط التطرف أمر حاسم. إلى جانب IAFSC ، ويلتزم مؤتمر الحاخامات الأوروبيون بشكل جماعي بالقيام بدور في مواجهة التلاعب بالإيمان بالوسائل السياسية.

مؤتمر برلين 1

ومن بين المتحدثين البروفيسور بيتر نيومان من كلية كينجز في لندن، وجيم أوزديمير ، نائب رئيس لجنة النقل والبنية التحتية الرقمية، ومجموعة الخضر البرلمانية، البوندستاغ الألماني؛ عضو البرلمان، مفوض الحكومة الفيدرالية للحرية العالمية للدين، البروفيسور الاتحادي الدكتور هيريبرت هيرت، عضو البرلمان، نائب رئيس لجنة الشؤون القانونية وحماية المستهلك، المجموعة البرلمانية CDU / CSU، البرلمان الألماني، الدكتور فيليكس كلاين، مفوض الحكومة الفيدرالية للحياة اليهودية في ألمانيا ومكافحة معاداة السامية؛ مشرف دانييل جيرلاخ، المؤسس المشارك والعضو المنتدب، مؤسسة Candid؛ فيولا فان ميليس، رئيس مركز الاتصالات البحثية، مجموعة التميز والدين والسياسة، جامعة مونستر؛ أوليفييه جيتا، المدير الإداري، GlobalStrat، لندن؛ ستيفان ج. كرامر، رئيس مكتب حماية الدستور، ولاية تورينغن الحرة؛ ميركو كيلبيرث، مراسل شمال إفريقيا الألماني.

 
ويعد مؤتمر الحاخامات الأوروبي (CER) أول تحالف حاخامي أرثوذكسي في أوروبا، حيث يوحد أكثر من 700 من القادة الدينيين في مجتمعات الكنسية السائدة في أوروبا، وجرى تكليف مؤتمر الحاخامات الأوروبيين بالدفاع عن الحقوق الدينية لليهود في أوروبا، وأصبح صوت اليهودية للقارة الأوروبية. تلتزم CER أيضًا بالحوار بين الأديان مع المسلمين والمسيحيين من أجل مواجهة زيادة التطرف في السياسة والمجتمع وزيادة أمن المجتمعات الدينية المحلية.

وطرح بعض المشاركين مداخلات عامة وأخرى جاءت على طاولة حورات تم خلالها تبادل وجهات النظر وواقع الحال الذي تعيشه بعض الدول الأوروبية فيما يتعلق بتصاعد موجة الكراهية وأسبابها، التي تتجلى بالدعم المالي المسييس من خارج الاتحاد الأوروبي. وكان لدور تركيا في دعم مؤسسات إسلامية في ألمانيا وفرنسا ودول أخرى نصيب من النقاش حول مدى أهمية التعاطي بكل جدية وحل هذه المسألة المتعلقة بالدعم المالي الذي أصبح يصرف في السياسة والتدخل في شؤون الدول ومجتمعاتها المسلمة.

وحول تلك النقطة ومدى خطورة وإشكالية قبول الدعم المالي الخارجي وخلال طاولة حوار أشار ناقدًا الباحث السياسي والإعلامي الفرنسي أوليفير قويتا إلى الخطأ الكبير المستمر بتجاهل الدعم من قبل الدولة التركية للعديد من المؤسسات الدينية والجوامع والتي تروّج لقييم وعادات تخالف العادت المحلية، كما أضاء على دور قطر خلال فترة التسعينات في تمويلها لمؤسسات دينية إسلامية في أوروبا معتبرًا أن ما يحصل الآن في مقارنة مع الدور الذي تلعبه تركيا لا يقارن لجهة ضخامة الجهود المبذولة بشرياً ومالياً.

ويستكمل الفرنسي مستعرضًا النفوذ الذي حققته تركيا من خلال سياسات حزب العدالة والتنمية في التدخل في شؤون الدول المحيطة من بوابة الدين والدعم المالي، ” فالمجتمع الإسلامي في فرنسا وبلجيكا وألمانيا أصبح مسيطراً عليه من قبل تركيا، معطيًا مثالاً عن زعامة الجالية المسلمة في ألمانيا ومدى قوة علاقتها مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي افتتح في سبتمبر 2018 جامعًا كبيرًا في ألمانيا التي تجاوز عدد الجوامع فيها 300 وعدد المؤسسات والجمعيات الإسلامية 400 كيان. وفي السياق أيضًا فإن نصف المساجد في بلجيكا تتحكم فيها تركيا.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

مؤتمر برلين لبحث تسييس الدين

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب