مأدبة غداء منحت قطر استضافة مونديال 2020
مأدبة غداء منحت قطر استضافة مونديال 2020

مأدبة غداء منحت قطر استضافة مونديال 2020

أفادت صحيفة لوموند الفرنسية إن السلطات في فرنسا أسندت ملف التحقيق بمنح قطر تنظيم كأس العالم لعام 2022 للقضاء بعد أن فتح الادعاء العام التحقيق القضائي في ملف القضية.

وذكرت الصحيفة, إن القضاء سينظر في السؤال المحيّر الذي ما زال يلوح في الأفق منذ أربعة أعوام وهو فيما إذا كانت الدوحة قد أعطيت الضوء الأخضر لتنظيم كأس العالم 2022

وتم ذلك عقب مأدبة غداء نظمها الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في 23 نوفمبر من عام 2010 أي قبل التصويت بأيام

والذي تحوم حوله الشكوك, مما أعطى الفرصة لقطر حول الاستضافة, لتقتحم عالم الرياضة آنذاك .

وأشارت الصحيفة, أن النيابة العامة في فرنسا استدعت ساركوزي مرة آخرى لإعادة فتح التحقيق في ديسمبر 2019 في قضايا الفساد واستغلال النفوذ بتلك القضية .

ويسعى القضاء الفرنسي للتحقيق مجدداً مع رئيس الفيفا السابق سيب بلاتر في العاصمة باريس، على الرغم من التحقيق معه كشاهد في أبريل 2017 .

وأضافت الصحيفة, أنه تم تعيين قاضيين للتحقيق لإلقاء الضوء على شروط الحصول على تنظيم كأس العالم من قبل الدوحة، في محاولة لتحطيم السرية التي حافظت عليها حاشية نيكولا ساركوزي لمدة عشر سنوات حول هذه المأدبة التي نظمت قبل أيام قليلة من التصويت على استضافة البطولة في 2 ديسمبر 2010.”

وكشفت الصحيفة عام 2015 أن مأدبة غداء لقادت قطر للدخول في “الدبلوماسية” الرياضية والاستحواذ على حق البث الحصري للمباريات وتنظيم عدة فعاليات دولية.

وأن الاجتماع على مأدبة الغداء الفاخرة التي تمت في قصر الإليزيه بين ساركوزي ورئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم السابق ميشيل بلاتيني وأمير قطر تميم بن حمد الذي كان ولياً للعهد آنذاك ووزير الخارجية السابق حمد بن جاسم، تم خلالها اتفاقاً لمنح قطر تنظيم نهائيات كأس العالم .

هذا بعني أن قطر دفعت الرشاوي حتى تمتلك حقوق الملكية باستضافة مونديال كأس العالم لعام 2022

وعثر القضاء السويسري عام 2015 على 120 معاملة مالية مشبوهة، بين بلاتيني وقطر ولكن توقفت التحقيقات لأسباب غير معروفة.

ليفانت – وكالات 

شاهد أيضاً

المدخنون أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا

المدخنون أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا

يحاول العلماء جاهدين إيجاد حلول مناسبة للوقاية من تفشّي وباء فيروس كورونا القاتل، الذي مايزال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.