قلب تونس: التشكيلة الحكومية التي قدمها الجملي حكومة كفاءات نهضوية!

قلب تونس التشكيلة الحكومية التي قدمها الجملي حكومة كفاءات نهضوية
قلب تونس: التشكيلة الحكومية التي قدمها الجملي حكومة كفاءات نهضوية!

وسط الصراعات السياسية في تونس حول تشكيل الحكومة ومحاولة حركة النهضة السيطرة عليها، رفض حزب قلب تونس، اليوم الاثنين، التشكيلة الحكومية التي اقترحها رئيس الوزراء التونسي المكلف الحبيب الجملي، ووصفها بأنها “حكومة كفاءات نهضوية”.

وأكد زعيم الحزب نبيل القروي، في حوار على قناة نسمة، إن حزبه يرفض تشكيلة حكومة الجملي المقترحة، مشيراً إلى أن هذه الحكومة “تعد حكومة كفاءات نهضوية وليست مستقلة”.

كما أشار زعيم حزب قلب تونس إلى أن التشكيلة الحالية لحكومة الحبيب الجملي لا تستجيب لمتطلبات المرحلة. وأكد القروي أن عدد الوزراء في حكومة الكفاءات “ضخم”، وأن خريطة الوزارات لا تستجيب لمتطلبات المرحلة.

فيما أكد زعيم حزب قلب تونس أن الجملي لم يتشاور مع حزبه فيما يتعلق بالتشكيلة الحكومية المقترحة.

في حين أشار بيان لحركة تحيا تونس، برئاسة رئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد، إلى أن الحركة لن تمنح الثقة لحكومة الجملي في الجلسة العامة المزمع عقدها الجمعة العاشر من يناير الجاري.

وجاء في البيان أن المكتب السياسي للحركة قام بمعاينة التشكيلة الحكومية المقترحة، وقال إنه: “لا تحترم حتى المعايير التي التزم بها السيد الحبيب الجملي، في ظل وجود شكوك حول استقلالية بعض الأسماء، ونقاط استفهام أُثيرت حول كفاءة البعض وشبهات تضارب مصالح متعلّقة بأسماء أخرى”.

هذا ويصب موقفا قلب تونس وتحيا تونس في نفس المسار الذي اتخذته الكتلة الديمقراطية، المكونة من نواب التيار الديمقراطي 21 نائباً وكتلة حركة الشعب 15 نائباً ونواب آخرين، وكتلة الحزب الدستوري الحر التي تتزعمها المعارضة عبير موسي والداعية إلى عدم التصويت على الحكومة.

وسبق أن أعلن الجملي الخميس الماضي أسماء وزراء حكومته المقترحين، التي ضمت مستقلين، ووزراء غالبيتهم من غير المعروفين لدى الرأي العام التونسي. وأكد الجملي أن لديه “ثقة في أن تمر” الحكومة التي تضم 28 وزيراً، من بينهم 4 نساء.

ليفانت-وكالات

وسط الصراعات السياسية في تونس حول تشكيل الحكومة ومحاولة حركة النهضة السيطرة عليها، رفض حزب قلب تونس، اليوم الاثنين، التشكيلة الحكومية التي اقترحها رئيس الوزراء التونسي المكلف الحبيب الجملي، ووصفها بأنها “حكومة كفاءات نهضوية”.

وأكد زعيم الحزب نبيل القروي، في حوار على قناة نسمة، إن حزبه يرفض تشكيلة حكومة الجملي المقترحة، مشيراً إلى أن هذه الحكومة “تعد حكومة كفاءات نهضوية وليست مستقلة”.

كما أشار زعيم حزب قلب تونس إلى أن التشكيلة الحالية لحكومة الحبيب الجملي لا تستجيب لمتطلبات المرحلة. وأكد القروي أن عدد الوزراء في حكومة الكفاءات “ضخم”، وأن خريطة الوزارات لا تستجيب لمتطلبات المرحلة.

فيما أكد زعيم حزب قلب تونس أن الجملي لم يتشاور مع حزبه فيما يتعلق بالتشكيلة الحكومية المقترحة.

في حين أشار بيان لحركة تحيا تونس، برئاسة رئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد، إلى أن الحركة لن تمنح الثقة لحكومة الجملي في الجلسة العامة المزمع عقدها الجمعة العاشر من يناير الجاري.

وجاء في البيان أن المكتب السياسي للحركة قام بمعاينة التشكيلة الحكومية المقترحة، وقال إنه: “لا تحترم حتى المعايير التي التزم بها السيد الحبيب الجملي، في ظل وجود شكوك حول استقلالية بعض الأسماء، ونقاط استفهام أُثيرت حول كفاءة البعض وشبهات تضارب مصالح متعلّقة بأسماء أخرى”.

هذا ويصب موقفا قلب تونس وتحيا تونس في نفس المسار الذي اتخذته الكتلة الديمقراطية، المكونة من نواب التيار الديمقراطي 21 نائباً وكتلة حركة الشعب 15 نائباً ونواب آخرين، وكتلة الحزب الدستوري الحر التي تتزعمها المعارضة عبير موسي والداعية إلى عدم التصويت على الحكومة.

وسبق أن أعلن الجملي الخميس الماضي أسماء وزراء حكومته المقترحين، التي ضمت مستقلين، ووزراء غالبيتهم من غير المعروفين لدى الرأي العام التونسي. وأكد الجملي أن لديه “ثقة في أن تمر” الحكومة التي تضم 28 وزيراً، من بينهم 4 نساء.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit