قتيل وعشرات الجرحى نتيجة اشتباكات في بغداد

قتيل وعشرات الجرحى نتيجة اشتباكات في بغداد
قتيل وعشرات الجرحى نتيجة اشتباكات في بغداد

قُتل شخص وأصيب 37 آخر اليوم الاثنين في العاصمة العراقية بغداد، نتيجة الاشتباكات الجارية بين المتظاهرين والقوات الأمن العراقية، حيث مازالت تلك الاشتباكات مستمرة إلى الآن.

وبحسب مصادر محلية مازالت الاحتجاجات مستمرة، مع إطلاق للرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع من قبل قوات الأمن ضد المتظاهرين، في مناطق ضمن ساحة الطيران ببغداد، بالتزامن مع إغلاق عدد من الطرق داخل بغداد.

هذا ومع انتهاء المهلة التي منحوها للقوى السياسية من أجل اختيار رئيس وزراء جديد، ومحاكمة المتسببين في مقتل المتظاهرين، فيما ذكرت بعض المصادر أن القوات الأمنية قد استعادت السيطرة على طريق محمد القاسم، الذي تم قطع من قبل المتظاهرين منذ ليلة الأحد.

كما أعلنت تنسيقية التظاهرات عن خطوات التصعيد السلمي لمحافظة الديوانية والتي تمثلت في ما يلي:

1-قطع الطريق الدولي الرابط بين الديوانية والمحافظات بشكل تام باستثناء مركبات المنتسبين والحالات الطارئة، على أن يكون إغلاق الطرق بطريقة سلمية إما بأعلام عراقية أو بلافتات تحمل المطالب المشروعة. ويبدأ القطع من الساعة الخامسة فجراً بالتوقيت المحلي.

2- قطع المداخل الخمسة للمركز بشكل سلمي (وهي مداخل عفك، الشاميه، الحمزه، السنيه، الدغاره).
3- إضراب عام في كافة الدوائر والمعاهد والجامعات والمدارس.

كذلك أعلن المتظاهرون في بابل وواسط تعطيل المدارس والدوام الرسمي اليوم.

فيما لم يتوان متظاهرو البصرة عن الالتحاق بحملة التصعيد، داعين إلى إقفال الدوائر والمدارس وقطع الطرق. في حين أكدت الشرطة، مساء الأحد، أنها ستتعامل بقسوة إنما وفق القانون لمنع إقفال الدوائر والمدارس، وتأمين حركة السير.

ومن جانبه أوضح العقيد ثائر عيسى نجم في إعلام قيادة عمليات البصرة لوكالة الأنباء العراقية، أن: “قيادة عمليات البصرة وبالتعاون مع مديرية شرطة وضمن الخطة التي تتعلق بالتظاهرات وضعت خطة أمنية مشددة ومكثفة، تحسباً لأي طارئ في حالة حدوث تظاهرات أو أي تصعيد من قبل المتظاهرين الاثنين”.

وأشار إلى أن “الخطة تتضمن انتشاراً مكثفاً للمنتسبين في جميع أنحاء محافظة البصرة وتفعيل الجانب الاستخباري”.

ليفانت-وكالات