فتح تشن هجوماً على حماس بسبب جولاتها الخارجية

فتح تشن هجوماً على حماس بسبب جولاتها الخارجية
فتح تشن هجوماً على حماس بسبب جولاتها الخارجية

لا حديث في الشارع الفلسطيني هذه الأيام غير عن الانتخابات القادمة وضرورة التوحد لإنجاح هذا العرس الديمقراطي الذي طال انتظاره، إلا أنه ومع الأسف فإن كل المؤشرات على أرض الواقع تنبئ ببوادر صدام حقيقي مشابه لما حصل عام 2007.

العديد من المحللين تحدثوا عن صفحة جديدة من التوتر في علاقة قطبي المقاومة فتح و حماس، توقدت مع  إعلان الحركة الإسلامية عن قيام رئيس مكتبها السياسي وزعيمها إسماعيل هنية بجولة خارجية يتوقع أن تدوم لأكثر من ستة أشهر بهدف حشد الدعم المالي والسياسي من دول المنطقة.

 حركة التحرير الفلسطيني فتح استنكرت تحركات حماس الخارجية واعتبرتها محاولة للالتفاف على شرعيتها وأحقيتها في تمثيل الشعب الفلسطيني وقضيته دولياً، حيث ترى القيادات الفتحاوية أن هنية يحاول التسويق لنفسه كبديل لمحمود عباس وبالتالي للسلطة الفلسطينية المعترف بها دولياً.

المتحدث الرسمي باسم فتح حسين حمايل حذّر من مغبة محاولات حماس الحثيثة رهن السيادة الفلسطينية لأجندات ومصالح حزبية خاصة، واصفاً تحركات الحركة الإسلامية بالطفولية وغير المسؤولة وغير المجدية نظراً لسمعتها في المنطقة.

تجاهل حماس لانتقادات فتح اعتبره البعض دليلاً واضحاً عن صحة الادعاءات الفتحاوية، لاسيما وأن الحركة الإسلامية الفلسطينية غير مجبورة على عدم الرد على الاتهامات التي توجه لها.

لارا أحمد

لا حديث في الشارع الفلسطيني هذه الأيام غير عن الانتخابات القادمة وضرورة التوحد لإنجاح هذا العرس الديمقراطي الذي طال انتظاره، إلا أنه ومع الأسف فإن كل المؤشرات على أرض الواقع تنبئ ببوادر صدام حقيقي مشابه لما حصل عام 2007.

العديد من المحللين تحدثوا عن صفحة جديدة من التوتر في علاقة قطبي المقاومة فتح و حماس، توقدت مع  إعلان الحركة الإسلامية عن قيام رئيس مكتبها السياسي وزعيمها إسماعيل هنية بجولة خارجية يتوقع أن تدوم لأكثر من ستة أشهر بهدف حشد الدعم المالي والسياسي من دول المنطقة.

 حركة التحرير الفلسطيني فتح استنكرت تحركات حماس الخارجية واعتبرتها محاولة للالتفاف على شرعيتها وأحقيتها في تمثيل الشعب الفلسطيني وقضيته دولياً، حيث ترى القيادات الفتحاوية أن هنية يحاول التسويق لنفسه كبديل لمحمود عباس وبالتالي للسلطة الفلسطينية المعترف بها دولياً.

المتحدث الرسمي باسم فتح حسين حمايل حذّر من مغبة محاولات حماس الحثيثة رهن السيادة الفلسطينية لأجندات ومصالح حزبية خاصة، واصفاً تحركات الحركة الإسلامية بالطفولية وغير المسؤولة وغير المجدية نظراً لسمعتها في المنطقة.

تجاهل حماس لانتقادات فتح اعتبره البعض دليلاً واضحاً عن صحة الادعاءات الفتحاوية، لاسيما وأن الحركة الإسلامية الفلسطينية غير مجبورة على عدم الرد على الاتهامات التي توجه لها.

لارا أحمد

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit