عشرات القتلى نتيجة استهداف حوثي لمسجد في معسكر للجيش اليمني

عشرات القتلى نتيجة استهداف حوثي لمسجد في معسكر للجيش اليمني
عشرات القتلى نتيجة استهداف حوثي لمسجد في معسكر للجيش اليمني

أفادت مصادر عسكرية يمنية إلى أن عدد القتلى بلغ 62 جميعهم من جنود اللواء الرابع حماية رئاسية بقيادة مهران المقطري، وأكثر من مئة وخمسين مصاباً، بعد استهداف الميليشيات الحوثية مسجداً في معسكر للجيش.

هذا وتضاربت المعلومات عن مصادر عسكرية حول طبيعة الهجوم، فيما ذكرت مصادر ميدانية أن الهجوم كان مزدوجاً بصواريخ باليستية وطائرات مسيّرة.

وقال ضابط في الإعلام الحربي للجيش الوطني اليمني إن الهجوم تم بصواريخ كاتيوشا من جبل هيلان الذي تتمركز فيه ميليشيات الحوثي غرب مأرب، ويبعد أقرب موقع للميليشيات فيه عن المعسكر الذي تم استهدافه بنحو عشرين كيلومتراً.

كما أكدت مصادر طبية أن جثث القتلى والجرحى نقلت إلى مستشفى مأرب العام، والمستشفى العسكري، ومنع الصحافيون والمصورون من الوصول إلى المستشفيات.

فيما لم يصدر عن وزارة الدفاع اليمنية أي تعليق حول طبيعة الهجوم، وعدد الضحايا، ذكر عسكريون وشهود عيان أن الهجوم استهدف معسكر الاستقبال شمال غرب مأرب، ومعسكر النصر القريب منه.

كما وأكدت المصادر أن معظم الضحايا هم مجندون جدد ينتمون إلى محافظتي أبين وعدن، وتم استهدافهم في مسجد المعسكر عقب صلاة المغرب، كما تم استهداف مخزن داخل المعسكر.

في حين، ذكر شهود عيان أنهم سمعوا أصوات الدفاعات الجوية قبل الهجوم، في حين ذكرت مصادر عسكرية أن ثلاث مسيّرات شاركت في الهجوم، وتم إسقاط مسيّرة.

وكانت شعبة الإعلام العسكري في وزارة الدفاع اليمنية أعلنت أن الميليشيات الحوثية استهدفت مسجداً في معسكر للجيش في “مأرب” ما أسفر عن مقتل نحو ستين جندياً من الحماية الرئاسية في حصيلة أولية.

ومن جانبها، طالبت قيادة الجيش بأخذ أقصى درجات الحذر بعد الهجوم الإرهابي الذي وقع في معسكر “الاستقبال” في منطقة المَيل شمال غرب مدينة مأرب، مشيرة إلى أن الجيش أسقط مسيّرة فوق موقع الهجوم في المدينة فيما انفجرت الثانية.

وأكد المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية أن “هجوم مأرب لن يزيدنا إلا ثباتاً وإصراراً”.

وأضاف: ” نخوض معركة مفتوحة مع الميليشيات المدعومة من إيران”.

ودعت القوات المسلحة اليمنية “أبناء الشعب اليمني إلى الالتفاف حول الشرعية والجيش”، وكانت مصادر عسكرية وطبية ذكرت أن الميليشيات الحوثية شنّت هجوماً مزدوجاً بالصواريخ الباليستية والمسيّرات على معسكر الاستقبال في ذمار، واستهدف القصف مسجداً داخل المعسكر أثناء تأدية الجنود الصلاة.

يأتي هذا القصف بالتزامن مع استمرار الهجوم الذي بدأه الجيش الوطني بدعم وإسناد من التحالف العربي على مواقع الميليشيات في جبهة نهم شمال شرق صنعاء.

ليفانت-وكالات