صواريخ إيرانية تستهدف قاعدتين أمريكيتين في العراق

صواريخ إيرانية تستهدف قاعدتين أمريكيتين في العراق
صواريخ إيرانية تستهدف قاعدتين أمريكيتين في العراق

نفّذ الحرس الثوري الإيراني هجوماً صاروخياً على قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار غرب العراق، وقاعدة أخرى في أربيل بإقليم كردستان، واللتين تضمان قوات أميركية.

وأعلنت وكالة “تسنيم” عن مشاركة ميليشيات الحشد بالعراق في القصف الذي استهدف القاعدة في أربيل.

في حين أكدت مصادر أخرى أن القوات الأميركية ردت باستهداف العجلة التي أطلقت الصواريخ على القاعدة.

وبحسب المصادر إن الأنباء تفيد بإطلاق أكثر من 10 صواريخ من إيران، 6 منها أصابت الأهداف، ولم تصب 4 منها أهدافها.

فيما طالب الحرس الثوري في بيانه سحب القوات الأميركية من المنطقة لعدم السماح بتهديد حياة المزيد من العسكريين الأميركيين، بحسب تعبيره.

كما تبنّت الميليشيا استهداف قاعدة عين الأسد وقاعدة أخرى في أربيل، انتقاماً لمقتل قاسم سليماني بالعملية الأميركية، الجمعة الماضي، في بغداد.

ولوّحت إيران بمزيد من “الردود المدمّرة” بعد هذا الهجوم، وحذّرت واشنطن من الرد، وسط أنباء عن تدمير عدد من الطائرات الأميركية في القصف على قاعدة عين الأسد.

في حين أكد مسؤول كبير في البنتاغون، الثلاثاء، إن إيران نفذت هجوماً بـ 12 صاروخاً على قاعدة عين الأسد في العراق، وقاعدة أخرى في أربيل.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جوناثان هوفمان، أنه لا توجد معلومات حتى الآن عن أي أضرار أو إصابات نتيجة الهجوم، إلا أنه أكد أن الجناح الذي يضمّ الوجود العسكري الأميركي في قاعدة عين الأسد طاله القصف الصاروخي.

وأضاف أن المنشآت المستهدفة تشمل أربيل شمال العراق وقاعدة عين الأسد الجوية.

وأكد أن صواريخ باليستية أطلقت من داخل إيران على منشآت عسكرية أميركية في العراق، فيما أكد مصدر كردي أن مصدر الصواريخ هو كرمنشاه في إيران.

فيما أفادت معلومات بسماع صافرات إنذار وسط تحليق مروحي أميركي في سماء قاعدة عين الأسد غرب العراق.

ليفانت-وكالات