صحيفة تؤكد إبلاغ ترامب لبولتون نيته الضغط على أوكرانيا

صحيفة تؤكد إبلاغ ترامب لبولتون نيته الضغط على أوكرانيا
صحيفة تؤكد إبلاغ ترامب لبولتون نيته الضغط على أوكرانيا

أعلم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أغسطس الماضي، مستشاره للأمن القومي جون بولتون أنه يريد مواصلة تجميد المساعدات لأوكرانيا إلى أن يساعد المسؤولون هناك في فتح تحقيقات مع جو بايدن.

وأشارت صحيفة “نيويوك تايمز” أمس الأحد أن ترامب أبلغ مستشاره للأمن القومي في ذلك الوقت جون بولتون أنه يريد مواصلة تجميد المساعدات الأمنية لأوكرانيا، التي يبلغ حجمها 391 مليون دولار، إلى أن يقوم المسؤولون هناك بفتح تحقيقات مع ديمقراطيين أمريكيين، بما في ذلك نائب الرئيس السابق جو بايدن.

وعرض بولتون تصريح ترامب في نسخة لم تنشر بخط يد خبير السياسة الخارجية الجمهوري المحافظ، وذلك طبقاً لما ذكرته الصحيفة، نقلاً عن وصف للنص من عدة أشخاص.

وقد يؤدي تأكيد بولتون هذا إلى إضعاف أحد الدفاعات الأساسية التي قدمها ترامب وحلفاؤه في خضم التحقيق بشأن المساءلة، وهي أن وقف المساعدات لم يكن له صلة بأي رغبة في جعل أوكرانيا تجري تحقيقات مع خصوم سياسيين لترامب، من بينهم بايدن، الذي كان ابنه هانتر مديراً لشركة طاقة أوكرانية خلال تولي والده منصب نائب الرئيس.

ونوّهت الصحيفة إن كبار مساعدي ترامب، ومن بينهم بولتون ووزيرا الخارجية مايك بومبيو والدفاع مارك إسبر، حثوا ترامب على الإفراج عن المساعدات لأوكرانيا التي اعتمدها الكونغرس.

بيد أن ترامب، حسب الصحيفة، قال خلال نقاش جرى مع بولتون في أغسطس عام 2019 إنه يفضل عدم إرسال مساعدات لأوكرانيا إلى أن يسلم المسؤولون هناك كل المواد التي لديهم بشأن التحقيق الذي شمل بايدن بالإضافة إلى مؤيدي هيلاري كلينتون في أوكرانيا.

وأصدر البيت الأبيض تعليمات لـ بولتون ومسؤولي الإدارة الآخرين بعدم التعاون مع التحقيق الجاري بشأن المساءلة، على الرغم من أن بولتون قال إنه سيدلي بشهادته بشأن هذا الموضوع إذا تم استدعاؤه.

ويصغي مجلس الشيوخ الأمريكي حالياً إلى حجج عزل ترامب من منصبه بتهمة إساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونغرس نتيجة تعاملات ترامب مع أوكرانيا. ولكن لم يتضح بعد ما إذا كان هناك دعم كاف بين أعضاء مجلس الشيوخ لطلب شهود وأدلة إضافيين. ولم يستمع مجلس النواب الأمريكي إلى شهادة من بولتون عندما قرر مساءلة الرئيس ترامب حول “القضية الأوكرانية”.

ليفانت-وكالات

أعلم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أغسطس الماضي، مستشاره للأمن القومي جون بولتون أنه يريد مواصلة تجميد المساعدات لأوكرانيا إلى أن يساعد المسؤولون هناك في فتح تحقيقات مع جو بايدن.

وأشارت صحيفة “نيويوك تايمز” أمس الأحد أن ترامب أبلغ مستشاره للأمن القومي في ذلك الوقت جون بولتون أنه يريد مواصلة تجميد المساعدات الأمنية لأوكرانيا، التي يبلغ حجمها 391 مليون دولار، إلى أن يقوم المسؤولون هناك بفتح تحقيقات مع ديمقراطيين أمريكيين، بما في ذلك نائب الرئيس السابق جو بايدن.

وعرض بولتون تصريح ترامب في نسخة لم تنشر بخط يد خبير السياسة الخارجية الجمهوري المحافظ، وذلك طبقاً لما ذكرته الصحيفة، نقلاً عن وصف للنص من عدة أشخاص.

وقد يؤدي تأكيد بولتون هذا إلى إضعاف أحد الدفاعات الأساسية التي قدمها ترامب وحلفاؤه في خضم التحقيق بشأن المساءلة، وهي أن وقف المساعدات لم يكن له صلة بأي رغبة في جعل أوكرانيا تجري تحقيقات مع خصوم سياسيين لترامب، من بينهم بايدن، الذي كان ابنه هانتر مديراً لشركة طاقة أوكرانية خلال تولي والده منصب نائب الرئيس.

ونوّهت الصحيفة إن كبار مساعدي ترامب، ومن بينهم بولتون ووزيرا الخارجية مايك بومبيو والدفاع مارك إسبر، حثوا ترامب على الإفراج عن المساعدات لأوكرانيا التي اعتمدها الكونغرس.

بيد أن ترامب، حسب الصحيفة، قال خلال نقاش جرى مع بولتون في أغسطس عام 2019 إنه يفضل عدم إرسال مساعدات لأوكرانيا إلى أن يسلم المسؤولون هناك كل المواد التي لديهم بشأن التحقيق الذي شمل بايدن بالإضافة إلى مؤيدي هيلاري كلينتون في أوكرانيا.

وأصدر البيت الأبيض تعليمات لـ بولتون ومسؤولي الإدارة الآخرين بعدم التعاون مع التحقيق الجاري بشأن المساءلة، على الرغم من أن بولتون قال إنه سيدلي بشهادته بشأن هذا الموضوع إذا تم استدعاؤه.

ويصغي مجلس الشيوخ الأمريكي حالياً إلى حجج عزل ترامب من منصبه بتهمة إساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونغرس نتيجة تعاملات ترامب مع أوكرانيا. ولكن لم يتضح بعد ما إذا كان هناك دعم كاف بين أعضاء مجلس الشيوخ لطلب شهود وأدلة إضافيين. ولم يستمع مجلس النواب الأمريكي إلى شهادة من بولتون عندما قرر مساءلة الرئيس ترامب حول “القضية الأوكرانية”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit