خطة لتسيير دوريات روسية – تركية داخل مدينة عفرين السورية

خطة لتسير دوريات روسية - تركية داخل مدينة عفرين السورية

كشفت مصادر محلية عن خطة روسية تركية, وضعت بين الطرفين لتسيير دوريات مشتركة في مدينة عفرين السورية.

وذكرت المصادر, أن القوات التركية المتمركزة في مدرسة “فيصل قدور” الواقعة في المدخل الجنوبي للمدينة الواصل مع طريق ناحية جنديرس، أقدمت على إنزال العلم التركي من على المبنى، تمهيداً لإخلائها وتسليمها للشرطة العسكرية الروسية, لتعتبر النقطة الأولى في المنطقة.

وكما أكدت مصادر خاصة “لليفانت”  من داخل مدينة عفرين، أن الجيش التركي قام بإنزال العلم التركي على مدرسة فيصل قدور، بعد زيارة دورية روسية إلى المنطقة، وعقد اجتماع سري بين الطرفين.

في حين أكد المركز: “منذ عشرة أيام عادت الدوريات الروسية إلى نقطتها في منطقة كفرجنة في عفرين، والشرطة العسكرية الروسية قامت برفقة الجانب التركي بعمل دوريات داخل عدة نقاط في المدينة”.

وسيطر الجيش التركي وفصائل سورية معارضة على مدينة عفرين شمال حلب عام 2018 ذات الغالبية الكردية، ومنذ ذلك الحين تحدثت منظمات دولية وحقوقية عن تردّي الأوضاع الأمنية والإنسانية في هذا الجزء من سوريا, بالإضافة إلى ازدياد الفلتان الأمني الذي تسبب بالخطف والقتل والسلب والنهب للمدنيين.

وأطلقت تركيا والفصائل الموالية لأنقرة عملية «غصن الزيتون» في 18 يناير (كانون الثاني) 2018، وسيطرت على مدينة عفرين في مارس (آذار)، وانتزعت مركز المدينة ونواحيها
وسجلت منظمات سورية حقوقية ودولية إنسانية استمرار عمليات الاختطاف والاختفاء القسري والاعتقالات، وتصدر بيانات وتقارير عن هذه التجاوزات .

ليفانتعفرين بوست