بالصور.. قوات النظام تحرق ضريح الخليفة “عمر بن عبدالعزيز” جنوب إدلب

قوات النظام تحرق ضريح عمر بن عبدالعزيز جنوب إدلب
قوات النظام تحرق ضريح "عمر بن عبدالعزيز" جنوب إدلب

عندما يسيطر النظام السوري على قرى وبلدات يتسابق جنوده “الوطنيين” إلى سرقة ممتلكات المدنيين الذين فروا من الموت خوفاً من آلة القتل, التي تلاحقهم, وبعد أن دمرت طائرات النظام و”الضامن” الروسي الممتلكات العامة والخاصة, يقوم عناصر الجيش النظام السوري “الوطني”, بنهب وسرقة وتعفيش المنازل والمحال التجارية في المنطقة.

هذا ونشرت وكالة الأنباء السورية “سانا” صوراً تظهر حرق وتدمير قوات النظام وميليشياته لضريح الخليفة “عمر بن عبد العزيز”, وهو عبارة عن بناء قديم يعود إلى العهد المملوكي وذلك بعد السيطرة على بلدة “الدير الشرقي” في ريف إدلب الجنوبي عقب معارك عنيفة دارت مع فصائل المعارضة السورية.

ويعد الخليفة “عمر بن عبد العزيز”، ثامن خلفاء بني أُمية المُلقب بخامس الخلفاء الراشدين، بالإضافة لحرقِ قبر زوجته “فاطمة بنت عبد الملك”.

وكما أحرقت قبر خادم الضريح الشيخ “أبو زكريا بن يحيى المنصور”، وذلك بعد سيطرة قوات النظام والميليشيات المساندة له على قرية “الدير الشرقي” قبل عدّةِ أيام، والتي تقع بالقرب من مدينة “معرّة النعمان” جنوب شرق إدلب.

وحرق جنود النظام السوري أكثر من 30 منزلاً في القرية بعد سرقتها، بالإضافة إلى نبشِ بعض القبور التي تعود لمقاتلين من الجيش الحرّ كانوا قد قضوا في معارك سابقة ضد قوات النظام على جبهات مختلفه .

ليفانت – مصادر 

عندما يسيطر النظام السوري على قرى وبلدات يتسابق جنوده “الوطنيين” إلى سرقة ممتلكات المدنيين الذين فروا من الموت خوفاً من آلة القتل, التي تلاحقهم, وبعد أن دمرت طائرات النظام و”الضامن” الروسي الممتلكات العامة والخاصة, يقوم عناصر الجيش النظام السوري “الوطني”, بنهب وسرقة وتعفيش المنازل والمحال التجارية في المنطقة.

هذا ونشرت وكالة الأنباء السورية “سانا” صوراً تظهر حرق وتدمير قوات النظام وميليشياته لضريح الخليفة “عمر بن عبد العزيز”, وهو عبارة عن بناء قديم يعود إلى العهد المملوكي وذلك بعد السيطرة على بلدة “الدير الشرقي” في ريف إدلب الجنوبي عقب معارك عنيفة دارت مع فصائل المعارضة السورية.

ويعد الخليفة “عمر بن عبد العزيز”، ثامن خلفاء بني أُمية المُلقب بخامس الخلفاء الراشدين، بالإضافة لحرقِ قبر زوجته “فاطمة بنت عبد الملك”.

وكما أحرقت قبر خادم الضريح الشيخ “أبو زكريا بن يحيى المنصور”، وذلك بعد سيطرة قوات النظام والميليشيات المساندة له على قرية “الدير الشرقي” قبل عدّةِ أيام، والتي تقع بالقرب من مدينة “معرّة النعمان” جنوب شرق إدلب.

وحرق جنود النظام السوري أكثر من 30 منزلاً في القرية بعد سرقتها، بالإضافة إلى نبشِ بعض القبور التي تعود لمقاتلين من الجيش الحرّ كانوا قد قضوا في معارك سابقة ضد قوات النظام على جبهات مختلفه .

ليفانت – مصادر 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit