انشقاق الكتيبة 604 عن قوات مصراتة وانضمامها للجيش الليبي

انشقاق الكتيبة 604 عن قوات مصراتة وانضمامها للجيش الليبي
انشقاق الكتيبة 604 عن قوات مصراتة وانضمامها للجيش الليبي

انشقت الكتيبة 604 مشاة في سرت عن قوات مصراتة وأعلنت عن انضمامها إلى قوات الجيش الليبي، وذلك بسبب اتهامها بالخيانة والغدر وتسهيل دخول الجيش إلى مدينة سرت، وتمكينه من السيطرة عليها دون قتال.

هذا وأكدّت الكتيبة في بيان مصوّر نشرته، اليوم الخميس، جاهزيتها للقتال ضمن قوات الجيش الليبي، واستعدادها للتصدّي لقوّات حكومة الوفاق، حتّى تنجو البلاد والعباد، وقالت “نحن قبلنا التحدي وسنكون أمامهم في الميدان وسيعلم الجبناء أن الذي كان يمنعنا من قتالهم هو عدم الرغبة في مواجهة أهلنا بمصراتة، لكن فات الآوان ولابد من مواجهة هؤلاء المفسدين بكل حزم”.

فيما اعتبرت الكتيبة التي قاتلت تنظيم داعش، جنباً إلى جنب مع قوات البنيان المرصوص التابعة لقوات مصراتة، أن اتهامها من قبل قيادات مدينة مصرانة بخيانة العهد والغدر، هو “تزوير وكذب وقلب للحقائق وتبرير للهزيمة”.

وأكدت أن دخول الجيش الليبي كان معلوما لدى الجميع، حتى أن “قوة حماية وتأمين سرت” قامت بالاستعداد لذلك وتحشيد قواتها.

في حين حذّرت الكتيبة أهالي مصراتة، من مخطّطات القوات المسلّحة التي تتحكم بالمدينة، الذين وصفتهم بـ”الحمقى والعملاء”، ودعتهم إلى الانتفاض ضدهم وعدم تسليمهم مصير المدينة، وأشارت إلى أن مصراتة من أكثر المدن خسارة في الأرواح والتجارة والعلاقات، بسبب استخدام هؤلاء لطاقات المدينة في تحقيق “أهدافهم الوضيعة” ومصالحهم الشخصية، وقيادتها لموت بطيء يوما بعد يوم، بحجّة أنهم لا يريدون لأحد أن يحكم البلاد من غير أهل مصراتة.

وقال البيان: “هم عملاء لدول أجنبية لن يرضوا أن يحكم البلاد أحد إلا من زمرتهم أو أن يجلبو المستعمر إلى بلادهم ولهذا كل من وجدوا فيه الكفاءة والقوة لحكم البلاد همشوه أو حاربوه أو شوهوه أو قتلوه كما فعلوا بعميد بلدية مصراتة”.

ليفانت-وكالات